google_ad_client: "ca-pub-3995188976473345", enable_page_level_ads: true });

اغلاق

شخصية الملك .. الوجه الإنساني .. ومستقبل مشرق


من فضل وسائل الإعلام والتواصل انها تنقل أخبار ووقائع ومشاهد ومواقف اجتماعية وإنسانية إضافة إلى موضوعات كثيرة تهم المجتمع والدولة.. وما يلفت الانتباه ويؤكد القيم الإنسانية عند بعض الملوك والرؤساء.. مما يولد لدى الإنسان محبة الوطن والمجتمع والقائد..

ونقف اليوم عند شخصية الملك عبدالله الثاني بتميزها وبعض المواقف الإنسانية التي تتمثل في عمق الجانب الإنساني لدى شخصية الملك عبدالله الثاني وولي العهد الأمير الحسين مما يولد لدى الإنسان بأن هذه الصور والمواقف التي لا حصر لها تجعله مخلصا ومتمسكا ومساندا لقيادته ومنتميا لوطنه وأمته خير أمة أخرجت للناس..

فالوجه الانساني وجدانيا وعاطفيا و انفعاليا وسلوكيا في شخصية الملك تبهر كل من يتابعها..

إذ أن كينونتها الوجدانية (حب الخير وبغض الشر) تتمثل في حبه لشعبه وأمته(المكرمات الملكية التي لا تستثني أحدا وآخرها استضافة عامل الوطن لمشاهدة مباراة كرة قدم مثالا ) وبغض أعدائه وأعداء أمته (عندما تمس كرامة الاردني شهداء القوات المسلحة في مواجهة الإرهاب مثالا ).

والعاطفية(فرحه وحزنه) تتمثل في فرحه لفرح شعبه (فوز نشامى الأردن مثالا) وحزنه عندما يحزن شعبه(كارثة البحر الميت مثالا).

والانفعالية(غضبه وهدوء) تتمثل في غضبه عندما يتجاوز المسؤول على المواطنين (تعرض مستشار في الديوان الملكي لمواطن في الشارع مثالا) وهدوءه ونفسه الطويل في معالجة الأزمات والقضايا التي تجتاح المنطقة والأردن ( قضية القدس وأنصاره لها مثالا).

أما سلوكيا (اتزانه وجراءته ) فيتمثل بأمانة الملك ومصارحة شعبه في كل ما يهمه دون غموض (تعرض الأردن للابتزاز بمقابل ومواقف الملك الشجاعة رفض كل العروض والإغراءات مثالا) وجراءته في الضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه الإساءة للاردن (مكافحة العنف والإرهاب بكل أشكاله مثالا).

أمام كل هذه المواقف وغيرها نجد قعدت أمام قائد يبهر العالم بقيادته وذكائه وقوة حجته وجراءته وصبره وعزمة وعزة نفسه فلنكن جميعا كما يريدنا الملك ننظر إلى المستقبل بثقة وأمل بحدوث التغيير للأفضل. حمى الله الأردن وطنا وشعبا وقيادة..



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات