اغلاق

إسرائيل تنتصر للانسحاب الأميركي من سورية


أعلن الرئيس دونالد ترامب أنه سيسحب القوات الاميركية من سورية بعد هزيمة «داعش»، وقال الإرهابي بنيامين نتانياهو في الكنيست معلقاً إن اسرائيل ستصعد حربها على القوات الايرانية في سورية.

نتانياهو كلم الرئيس ترامب بعد أن تحدث في الكنيست وتحدث معه في وسائل استمرار التعاون بين اسرائيل والولايات المتحدة ضد «العدوان» الايراني.

أؤيد دول الخليج العربي ضد ايران وتحرشها ببعض دولنا، مثل البحرين، ولكن أرى أن «العدوان» الاسرائيلي على الفلسطينيين وغيرهم من العرب أشرس كثيراً من أي عدوان آخر ويجب وقفه بكل الوسائل الشرعية الممكنة.

بعض الاسرائيليين قال إن الانسحاب الاميركي قد يساعد ايران لأنه يزيل وحدة عسكرية اميركية كانت تقف في وجه انتقال قوات ايرانية وسلاح من العراق الى سورية.

الإرهابي الاسرائيلي الآخر وزير التعليم (تعليم قتل الفلسطينيين) نفتالي بنيت قال إن «داعش» هزمت في سورية، إلا أن ايران تهديد للعالم الحر كله.

العالم الحر لا يشمل اسرائيل وإرهابها فهي من نوع نازي جديد وجرائمها ضد الفلسطينيين مسجلة والأمم المتحدة تندد بها مرة بعد مرة.

اسرائيل لم تكن يوماً من «العالم الحر» وهي ليست عضواً اليوم، فهي دولة إرهابية بجيش الاحتلال والمستوطنين وأعضاء الحكومة النازية الجديدة.

إسرائيل قتلت ولدين فلسطينيين في قطاع غزة في تموز (يوليو) الماضي، لست أنا مَنْ قال هذا بل جماعتان تعملان في حقوق الإنسان هما جماعة «بتسيلم» الاسرائيلية وجماعة حقوق بريطانية تدرس اعتداءات الدول على حقوق الإنسان فيها.

إسرائيل تنفذ في قطاع غزة سياسة عنف بإسم «النقر على السقف»، وهي ضرب بناء بسلاح مدمر إلا أنه لا يصيب البناء كله. ويحدث عادة أن تلجأ اسرائيل الى الصواريخ لتدمير البناء المستهدَف كله.

تقرير جماعتي حقوق الانسان قال إن الغارات الجوية يجب أن تتفق مع قوانين حقوق الإنسان الدولية، وأن تستهدف محاربين وتتجنب إصابة مدنيين. إسرائيل لم تفعل هذا يوماً وإنما تقتل الفلسطينيين في قطاع غزة يوماً بعد يوم، وقد يكون هناك قتيل واحد يوماً وأربعة قتلى أو أكثر في يوم آخر.

في غضون ذلك أوقفت شركة أميركية مشاركة فلسطينية في موقعها الإلكتروني لأن جماعات مؤيدة لإسرائيل احتجت على حملة «مقاطعة وسحب استثمارات وعقوبات» ضد اسرائيل لقتلها الفلسطينيين في بلادهم.

هذا متوقع إلا أنني أريد أن أختم هذا المقال بشيء أفضل كثيراً فصندوق وقفية القدس عقد اجتماعاً لمجلس أمنائه في الكويت شكر الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح على دعمه الوقفية وحقوق الفلسطينيين في بلادهم، كما شكر ولي العهد الشيخ نواف الأحمد. في الاجتماع قال الأخ مرزوق علي الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي، لست ضد أي رسالة سماوية بل ندفع الى تعايش جميع الديانات بسلام. الأمير تركي الفيصل، رئيس مجلس أمناء وقفية القدس، ذكّر الحاضرين بأن الملك عبدالعزيز آل سعود قال للرئيس الاميركي فرانكلين ديلانو روزفلت سنة 1945 إن مساعددة الصهاينة في فلسطين خطر يهدد العالم كله. الأخ منيب المصري قال في المؤتمر إن الكويت لم تتأخر يوماً في دعم القدس والفلسطينيين، شكراً للكويت.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات