اغلاق

السلطة تهدد بوقف التنسيق الأمني مع أميركا


جراسا -

ذكرت وسائل إعلام عبرية، أن السلطة الفلسطينية هددت بوقف التنسيق مع المخابرات الأميركية "سي آي إيه"، بعد إغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

ونقلت قناة "كان" العبرية عن مصدر فلسطيني مسؤول أن "منظمة التحرير الفلسطينية تعيد النظر في علاقاتها مع الولايات المتحدة وتدرس إنهاء التعاون، بما في ذلك تعليق العلاقات الأمنية" بحسب موقع عربي 21.

وأشارت القناة العبرية، إلى أن العلاقة مع رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية ماجد فرج، والمخابرات الأميركية "سي آي إيه"، استمرت، على الرغم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس المحتلة، مضيفة بن اتصالات شملت اجتماعات دورية بين ممثلي المخابرات الأميركية، وضباط فلسطينيين، تم خلالها تبادل المعلومات".

وأوضحت أن الولايات المتحدة، تنقل عشرات الملايين من الدولارات سنويا إلى قوات الأمن الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، وبحسب المسؤول الفلسطيني فإن "من المحتمل اتخاذ القرار في الأيام القادمة، والتنسيق مهم لأميركا وليس لنا، لأنها مستفيدة منه".

وكانت الإدارة الأميركية، أعلنت قرارا في تشرين الثاني الماضي، بإغلاق مكتب بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ثم أعلنت أنها ستسمح لبعثة المنظمة بمواصلة عملها ضمن 90 يوما، يتم تمديدها، قبل اتخاذ القرار النهائي بإغلاقها الاثنين الماضي.



تعليقات القراء

عبد الله محمود
.. التنسيق الأمني مع أمريكا أم مع اليهود ؟
12-09-2018 07:18 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات