اغلاق

لدغة النحل .. أحدث علاج للأكزيما !


جراسا -

توصل باحثون مؤخرًا إلى أن لدغة النحل قد تكون أحدث الطرق الاستثنائية التي يمكن الاعتماد عليها لمعالجة مرض الأكزيما الجلدي.

وقال الباحثون إنهم اكتشفوا وجود حمض أميني في لدغة النحل يمكنه أن يساعد في الحد من الالتهابات التي تنتج عن الأكزيما.

وأضاف الباحثون أن ذلك الحمض الأميني عبارة عن مكون رئيس بسم النحل يعرف باسم "ميليتين، وهو مادة عادة ما تتسبب في حدوث اهتياج وحرق بعد التعرض للدغة النحل، لكن إذا تعرض لها الجسم بمقدار مناسب، فإنها ستفيد أكثر مما ستضر بالفعل.

ووجدت الدراسة التي أجريت على فئران التجارب، والخلايا البشرية، أن مادة "ميليتين" تحد من الالتهابات في واقع الأمر لكونها تستهدف الخلايا المناعية بشكل مباشر.

كما نوه الباحثون الذين توصلوا لتلك النتيجة من خلال دراسة أجروها خلال الفترة الماضية، ونشرت بالمجلة البريطانية لعلم العقاقير، إلى أن مادة ميليتين تتسم بقدرتها في المساعدة على تخفيف جميع الأمراض الجلدية الالتهابية التي يسببها التهاب الجلد.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات