اغلاق

"النواب" يمنح ديوان المحاسبة الاستقلالية ويرفض تحديد مدة رئاسته


جراسا -

رفض مجلس النواب تحديد مدة خدمة رئيس ديوان المحاسبة، بأربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.

وقبل التصويت على التعديل الذي جاءت به اللجنة القانونية على مشروع قانون ديوان المحاسبة لسنة 2018، فتح النائب عبد الكريم الدغمي جدلاً حينما أشار إلى أن توصية اللجنة القانونية بالتعديل أضافت حكماً جديداً لا يجوز أن يُقره المجلس.

وبين خلال الجلسة الصباحية أنه يحتاج إلى اكتمال ثلاث حلقات التشريع الواردة في الدستور، والمتمثلة في إرسال الُحكم في مشروع القانون من قبل الحكومة ومن ثم يقره مجلسا النواب والأعيان ومن ثم يصادق عليه جلالة الملك.

من جهته دافع عضو اللجنة النائب عبد المنعم العودات عن التعديل بتحديد مدة عضوية رئيس ديوان المحاسبة، وقال إن التحديد يأتي لـ "تحصين" رئيس ديوان المحاسبة حتى لا يخضع لأهواء ورغبات الحكومة.

وبين أن اللجنة أُدخلت التعديل وهو ضمن صلب صلاحيات مجلس النواب وإلا دون ذلك فأن مجلس النواب يسلب صلاحياته ويحق له ذ لك ويجب ألا نصادر صلاحياتنا بأنفسنا، وقد مارسناه في جلسة مشتركة في قانون الاقامة.

وأشار العودات "هنا يدخل في صلب صلاحية مجلس النواب وهنالك قرارين للمجلس العالي لتفسير الدستور حيث لا يحق لمجلس النواب أن يجري تعديلاً يخرج القانون عن أهدافه ومراميه.

كما دافع رئيس اللجنة القانونية حسين القيسي عن قرار لجنته بتحديد المدة، وقال إنها لا تخرج عن مرامي التشريع ولا أهدافه، بل أن تحديد المدة هو تعزيز لحصانة رئيس ديوان المحاسبة.

"النواب"يمنح استقلالاً مالياً لديوان المحاسبة :

وأقر مجلس النواب تعديلاً على المادة (2) من مشروع قانون ديوان المحاسبة، حيث أكد أن يكون ديوان المحاسبة دائرة مستقلة، ويكون له موازنة مستقلة يعدها رئيس ديوان المحاسبة وترسل إلى رئيس الوزراء.

ودار جدل نيابي قبل إقرار المادة، حيث عبّر نواب عن رفضهم لأن ترسل رسالة خاطئة بمنح رئيس الوزراء صلاحية مرور موازنة الديوان من خلال نص صريح وارد في القانون، وقالوا إنه "لا بد أن يكون النص مقيداً لرئيس الوزراء في التدخل بتخفيض النفقات المتعلقة بديوان المحاسبة".

وانتقد نواب تغول الحكومات على رئيس ديوان المحاسبة وعمله، مُذكرين بما قامت به حكومة عبد الله النسور حينما استغلت عطلة تشريعية لمجلس النواب قبل أعوام وقامت بنقل رئيس ديوان المحاسبة، مؤكدين أن الحكومة كان عليها أن تنتظر انطلاق أعمال المجلس حيث لا تطول مدة عطلته أكثر من 4 شهور وفق التعديلات الدستورية.

ودعا نواب إلى تحصين رئيس ديوان المحاسبة من عسف السلطة وبعض رؤساء الحكومات الذين قد لا يروق لهم عمل رئيس الديوان.

وقال وزير العدل عوض أبو جراد إن النص المقترح أكد تعزيز استقلالية ديوان المحاسبة باستقلال موازنته وفق المعايير الدولية، وأشار في معرض تعليقه على انتقادت النواب حول إرسال الموازنة إلى رئيس الوزراء بأن المؤسسات تخضع للقواعد العامة والوصاية الإدارية.

وقال رئيس اللجنة القانونية في مجلس النواب حسين القيسي إن التعديل الذي جاءت به لجنته "قضية اجرائية بحتة لا تنال من الاستقلال المالي والاداري، كما أن النصوص التي تحفاظ على الاستقلالية موجودة في نصوص أخرى واردة في القانون".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات