اغلاق

"إعدام أردوغان" يتسبب في سجن مخرج تركي

لقطة إعدام أردوغان من فيلم الصحوة

جراسا -

تسبب مشهد إعدام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بفيلم روائي في الحكم على مخرج بالسجن أكثر من ستة سنوات، وإدانته بالانتماء لجماعة إرهابية.

ودانت محكمة بمدينة إسطنبول المخرج علي أفجي، وقضت بسجنه ست سنوات وثلاثة أشهر، بعد أن قالت إنه عضو في شبكة رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن.

وتصف أنقرة شبكة غولن بـ"المنظمة الإرهابية"، وتتهمها بأنها وراء محاولة الانقلاب ضد أردوغان في 2016، بينما ينفي غولن ذلك.

وبعد الجدل الواسع الذي تسببت فيه مشاهد فيلم "الصحوة" عن محاولة الانقلاب، قالت المحكمة إن أفجي يعمل على نشر الدعاية لمنظمة إرهابية.

ويصور المشهد تصويب ضابط بالجيش بندقية إلى رأس أردوغان من الخلف وهو يصلي، بينما انتشرت جثث أفراد أسرته القتلى من حوله.

أفجي، من جانبه، قال: "لو أنني أحاول نشر دعاية إرهابية لأظهرت أردوغان يتخذ تدابير للفرار بدلا من مشهد الصلاة".

يذكر أن السلطات التركية ألقت القبض على أفجي، العام الماضي، بعد نشره مشاهد من فيلمه.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات