اغلاق

لكم الجنة


يوم بعاث لم يمض على انقضاءه غير يسير من الزمن ، والحرب الدائرة بين الأوس والخزرج ،تأكل خيرة شباب القبيلتين،والفكرة التي تدور حولها الحرب غير واضحة المعالم ،إنها مزيج من القبلية والجهل و التناحر،والتزاحم على السيادة والتفرد بالقوّة،وبين هذه وتلك وغيرها من محرشات الحرب الجاهلية،تبرز اصابع اليهودالقذرة،وهي تضع الحطب على نار الفتنة وتزيد أوارها اشتعالا،والخزرج تهيء لزعيمها [عبد الله بن ابيّ ]تاج الملك لتملكه عليها، طمعا في أن تغدو لهم مملكة تضاهي الممالك المحيطة بالجزيرة العربية ،والأوس يدركون خطورة الضعف الذي غشيهم ، ويهرعون إلى مكة أملا في التحالف مع قريش ،حلفا يقوّي شوكتهم أمام عدوّهم ،الذي يشاركهم الوطن والمسكن والصّهر والدم والمصيرالواحدوالرزق والمخاطر الخارجية،ولكن هذه الروابط كلها بوضوحها ومنطقيتها ،لم تسهم في توحيد القبيلتين،وذلك في ذي الحجة من العام الحادي عشر للبعثة النبوية الشريفة
والرسول صلى الله عليه وسلم يقصدمنازلهم في منى،عارضاعليهم الإسلام وقد علم بما جاءو من اجله قائلا:{هل لكم في خير من مما جئتم له}؟فيتساءلون وما ذاك؟فيقول:{انا رسول الله بعثني إلى العبادأدعوهم إلى ان يعبدوا الله ولا يشركوا به شيئا،وأنزل عليّ الكتاب ، ويعدّد لهم تعاليم الإسلام وفضائله ،والقوم يصغون لأمر ظاهره جميل ،وباطنه طيّب، ويستمعون القرآن كأندى ما يكون القول ،وأرق ماتكون الديباجة،وأروع ماتبلغه رائعات المعاني،
وتطمئن القلوب التي طالما روّعتها الحروب ،وأنهكتها مرارة فقد الأحبّة،في حرب طاحنة حمقاء الغاية رعناء الوسيلة ،،وتعلم أنّ محمّدا هوالرسول الذي طالما هدّدتهم به اليهود ،وهم يظنّون أنه سيكون منهم ،ويقف خطيبهم قائلا:{قد علمت الذي بين الاوس والخزرج من الدماء،ونحن نحب ما أرشدالله به أمرك،ونحن لله ولك مجتهدون،وإنا نشير عليك بما ترى،فامكث على اسم الله حتّى نرجع إلى قومنا فنخبرهم بشأنك وندعوهم إلى الله ورسوله، فلعل الله أن يصلح بيننا،ويجمع امرنا فإنّااليوم متباعدون متباغضون،فإن تقدم علينا اليوم ولم نصطلح لم يكن لنا جماعة عليك}
ويترقب الرّسول المشفق أنباء يثرب، إنها الأنباء التي يرجو أن تكون فيها البشرى،بأن يثرب قد غدت مهيأة لهجرته إليها ،وهو يرجو ذلك لكي يأمن على نفسه وأصحابه حتى يبلّغوا رسالة الله،تلك الأمانة التي امر بتبليغها في المنشط والمكره ولا خيار آخر له فيها ،وتحمل إليه الركبان أنباء الاحبة الذين غادروه بعد ليلة العقبة الأولى مبايعين،ونشطوا لدينهم مبلغين ،وهاهم يرسلون إلى الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم،ببشارة تثلج صدره وتبعث في قلبه المحب فرحة وحنينا ،وهم يطلبون إليه ان يرسل إليهم رجلا من أصحابه بمكة ،يعلّمهم دينهم ويقرئهم كتاب الله،ولم تبق دار في يثرب إلّا ودخلها الإسلام ،وأسلم الكثير من الأشراف العقلاء ،أولئك الذين لايرون في الإسلام عائقا أمام طموحاتهم ، ولايرفضون ماجاء به من المساواة بين البشر،ولا يجدون في منهجه الإصلاحي خطرا على مكتسباتهم التي حققوها بظلم الجاهلية ،وفرعنة السادة ،واسترقاق الأرواح الحرّة،
وينطلق مصعب بن عمير فتى مكّة المنعّم،الذي انسلخ من ماله وأملاكه ،ومن قبل من ربقة الشّرك،وآثر الله ورسوله والحق على ما سواهم ،ينطلق مع نسمات التوحيد والبشرى المرتقبة بالنّصر المبين ،يحمل في صدره كنز مكنون من الآيات الطاهرة ،لينثر مسكها في فضاء يثرب ،ويذرّ نداها فوق روابيها العطشى لكلمات ربّها ،وشرعته العادلة،ولم تلبث يثرب ان أرسلت بركبها الميمون إلى مكة ،لتدعوا نبيها إليها وتمنعه مما تمنع منه بنيها وأرواحها.
وفي العقبة تجتمع القلوب ،وتتعانق الأرواح ،وتستبشر النفوس المطمئنة إلى ربّها ونبيها،محمد وصحبه الجدد،ويقف خطيب القادمين من يثرب قائلا:{سل يا محمّد لربّك ما شئت ثمّ سل لنفسك ولاصحابك ما شئت،ثمّ أخبرنا مالنا من الثّواب على الله عزّ وجلّ وعليكم إذا فعلنا ذلك}والرسول صلى الله عليه وسلم لا يشترط مالا ولا جاها ولا دنيا ،فقد سبق لقريش أن عرضت عليه الدنيا بكلّ أطيافها على أن يترك دعوة الله ولكن هيهات لهم ذاك،وهاهو يجيب الأنصار قائلا:{أسألكم لربي أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئاوأسألكم لنفسي ولأصحابي أن تؤونا وتنصرونا وتمنعونا ممّا منعتم منه أنفسكم}فقالوا /:وما لنا إن فعلنا ذلك قال :{لكم الجنّة } قالوا فلك ذاك .
ويرجع الركب المبايع على النصرة والفداء وقد خلفوا قلوبهم في مكة تترقب يوم قدومه إلى يثرب بالعدل والنور والعزّة والهداية،وكلّهم عزم وتصميم على المضيّ قدما ،في سبيل نصرة الدّين الذي اعتنقوه عن قناعة بخيريته ورحمته وفضله العميم
وهاهي يثرب تستعد لاستقبال الكوكبة تلو الأخرى من فرسان الحق وجنده الذين باعوا الدنيا بما فيها ،وخرجوا حاملين معهم مشعل الهدى ،يسبقون رسولهم إلى يثرب التي ستغدوا بعد هجرته إليها طيبة الطيّبة ،والتي ستصير بمدنيّة الإسلام ،وحضارته، وشموليته مركزا للحضارة والحريّة والإنتصار العادل ، وتحمل إلى الأبد إسما تمتزج فيه معالم الهداية بفيض النور ،وتأتلق في حروفه شذرات المسك ،ونفحات الطيب إسما ظلّ على مدى الأيام ملكا لها وحدها{المدينة المنوّرة} .




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات