اغلاق

الامن العام هم مصانع الرجال


رجال الامن العام هم مصانع الرجال هؤلاء هم جنودك سيدي ابي الحسين ، وهؤلاء هم رجالك ليعطي دلالة صدق أن هذه الدولة المباركة ماضية بعزم لا يلين بأخلاق الجند الشرفاء الاوفياء تحية إكبار وإجلال لجنود الوطن من ضباط وأفراد، والى الباشا فاضل الحمود ان شعور الانتماء لدى جنودنا البواسل لهذا الوطن الغالي لأمر يدعو للفخر والاعتزاز،ان الأردن أرضاً للعزة والفخار، والمجد والسؤدد، ويوما بعد يوم كانت انجازات الامن العام بقيادة الباشا الحمود تفرض كلمتها على الارض .

دماء شهداء الوطن و الواجب من رجال الامن العام لم ترق انتصارًا للذات، ولا دفاعًا عن التيار، أريقت لحفظ الأمن وحماية المواطنين، هؤلاء الأبطال رموز الولاء والفداء والتضحية، وأيقونات الوطنية التي تهب الوطن كل شيء حتى لا يبقَ لديها ما يُوهب، وهل أغلى من الدم؟! سيناريوهات الفداء التي يكتبها أبطال الامن العام في مختلف الجبهات؛ليست أول البطولات وليست بطولات زائفة يرسمها الخيال على ورق ، وليست استعراضًا لعضلات على مستضعفين وضحايا، بل معارك بين الحق والباطل، بين الأمن والخوف، بين الحياة والموت، بين البناء والهدم، بين النظام والفوضى، بين الإصلاح والإفساد، وثمنها ليس كلمة نابية يلقيها مستهتر؛ ولا رسالة من هاتف جوال، بل رصاص حي يخترق الصدور، وشرايين تتهتك، وشلالات دماء تنسكب على أرض الوطن لحمايته وأبنائه لنتذكر دومًا أنه لولا هؤلاء الأبطال؛ ما نعمنا بوطننا الحبيب، وما تقلّبنا على سررنا آمنين، لولا هؤلاء الواقفون تحت أشعة الشمس في عز الظهيرة ما تقلب من يتفلسف وينظّر في غرف مكيفة، ولولا سهر جنودنا الأبطال ومرابطتهم لحفظ الأمن على الحدود وداخل المدن لشلّت الحياة في طول البلاد وعرضها، وما نعمنا جميعًا -بفضل الله- بالأمن الذي يتيح لجميع القطاعات العمل، والتحرك في نطاقاتها،.

رحم الله شهداء الواجب وتقبلهم في الصديقين والشهداء، وحمى رجال أمننا البواسل في كل موقع، وأيّد بنصره جنودنا الواقفين على حدودنا، نتم تضيئون دروب المجد بعرق الجهد ودم التضحية أيها الشامخون في وجه العواصف تحية لكم أيها المرابطون في مواقع الطهر والشرف لتحفظوا ابناء وطننا في فضاءات السعادة ننظر باعتزاز لتلك الجهود الجبارة والهمم العالية التي وقفت خلف كل ما تحقق من انجازات عبر العهود الزاهية المتوالية لجلالة الملك الحسين – رحمه الله – حتى العهد الميمون لجلالة الملك عبدالله بن الحسين .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات