البريد الاردني يرفع رسوم معاينة الطرود دون رقيب ولا حسيب


في ظل مواكبه التطورات التكنولوجيه اصبح من الطبيعي ان يقوم المواطنون بشراء بعض السلع الغير موجوده في الاردن عن طريق مواقع وتطبيقات الشراء الالكتروني او استقبال الهدايا من الاصدقاء والاقارب من مختلف مناطق العالم , لكن وبمجرد استقبال طرد بريدي لمره واحده ستتوقف عن شراء المزيد والطلب بعدم ارسال اي طرد من اي قريب او بعيد .

فهنا لابد من الاشاره الى ان اغلب الطرود البريديه لا تصل الى وجهتها والرمز البريدي المحدد , بل تصل الى مراكز البريد الرئيسيه في مختلف المحافظات , لتبدا بعدها رحله من المعاناه لاستلام الطرد , بدايه يجب ان تتحمل عناء بعد المسافه عن المركز الرئيسي وعدم وجود مصفات للسيارات , ومن ثم مراجعه المركز لاستلام رزمه بريديه لا يتجاوز ثمنها بضع دنانير , لتعرض بعدها على موظف الجمارك الذي بدوره يتاكد من انها معفيه جمركيا ما سبب عدم وصول الطرد الى المركز المستقبل بل وصوله الى مركز البريد الرئيسي في المحافظات, السبب هو لفرض عموله المعاينه التي باتت تفرض على طرود صغيره جدا او هدايا تافهه , حيث يرتفع هذا الرسم باستمرار من دينار الى دينار ونصف واخيرا الى دينارين , فلا استلام للطرد الا بدفع دينارين بغض النظر عن ماهيته .

لا يوجد رقيب او حسيب على هذا التطاول على جيب المواطن الاردني , فلا اسس ثابته او هدف لهذا الرسم , فرسوم الشحن مدفوعه مسبقا , من خلال مراجعتك لمراكز البريد الرئيسيه تجد شكاوي من المراجعين ب ان رسوم المعاينه تفوق سعر السلعه اصلا , حتى ان الموظفين البريد اصبحو محرجين من كثره التعرض للانتقادات والاحتجاجات المستمره بخصوص هذه الرسوم ولعلمهم بالظلم الواقع على المراجعين بفرض رسوم تفوق ثمن السلعه اصلا .

وللتوضيح اكثر , بامكانك الطلب عن طريق مواقع الشراء الالكتروني سلع مختلفه بقيمه 10 دنانير لتصل هذه السلع على شكل مغلفات صغيره , تدفع فيها على كل مغلف مبلغ دينارين ,ف ان لم تدفع لا تستلم الطرد , الالاف من الطرود تصل الى مراكز البريد شهريا , وتفرض هذه الرسوم المجحفه على مستقلبليها بدون اي وجه حق , فأين الرقيب والحسيب على هذا التعدي .

تعرض موقع البريد الاردني سابقا لهجمات قرصنه الكترونيه , ليس بهدف التخريب بقدر ما كان تعبيرا عن الظلم الذي يصيبهم من اجراءات البريد الاردني الاستغلاليه, حيث كتب احد المقرصنين على الشاشه الرئيسيه بعد تعطيل موقع البريد " هذا الاختراق موجع بشكل رسمي الكم للشركه عامه , وللمدير بشكل خاص , ولموظفي الجمارك اللى عندكم اكثر من خاص " , فلم يزد هذا الاختراق البريد الاردني سوى تغولا على جيب المواطن .

لابد من ان تصل هذه الرساله بالشكل الصحيح وعبر منصات الحريه الالكترونيه لاصحاب القرار في هذه المؤسسه , وايقاف جميع التجاوزات التي تتم والعمل على تحسين الخدمات المقدمه لتليق بمؤسسه اردنيه عريقه .



تعليقات القراء

محمد سفيان
بالفعل انا بعاني من نفس المشكله
ياخي والله سلبطه
29-08-2018 11:13 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات