اغلاق

ذلك هو السر !


على مدى ثلاثة أيام متتالية عاش الأردنيون حالة من التضامن الوطني مع أجهزتهم الأمنية ليست الأولى من نوعها ، ولكن توقيتها تزامن مع مرحلة يواجه فيها الأردن تحديات كبيرة وربما حاسمة ، نتيجة الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية ، فكانت تلك العملية الجبانة في الفحيص ، وملاحقة الإرهابيين في السلط مؤشرا على أن الحرب على الإرهاب مستمرة ، بغض النظر عن حجمها وطبيعتها ، خاصة بعد أن تحطمت معظم قدرات المنظمات الإرهابية في سوريا والعراق.

هم في الأصل ليسوا أصحاب قضية ، ولا عقيدة ، وقد دلت أفعالهم على أنهم مجرمون يقتلون من أجل القتل ، ويخربون من أجل التخريب ، وكل ما فعلوه ليس سوى تدمير للمجتمعات العربية والإسلامية ، وتشويه لصورة الإسلام والمسلمين ، وبث للفرقة بين الشعوب ، إنهم في الحقيقة الظاهرة الأكثر قبحا في السنوات الأخيرة من عمر هذه المنطقة ، بكل أبعادها وأجنداتها والقوى التي تقف خلفها.

لقد لخص جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين الموقف بجملة واحدة " سنقاتل الخوارج ونضربهم وبكل قوة وحزم " موضحا بأن بلدنا مستهدف من الظلاميين الذين يريدون الشر بنا جميعا ، وأن هدفنها دائما هو كسر شوكة الإرهاب ودحره ، ولن نحيد عن هذا الهدف رغم التضحيات.

ما يمكن فهمه قياسا على تجارب سابقة أن أولئك الذين جندوا ودعموا وخططوا لتلك المجموعة الإرهابية لن ينجوا من الملاحقة أينما كانوا ، فمن الواضح أنهم يحاولون ايجاد مكان عندنا لفلولهم ، ولكن سر قوة الأردن يكمن في الثقة المطلقة التي يضعها الأردنيون بقائدهم الأعلى وقواتهم المسلحة وأجهزتهم الأمنية ، وكلمة السر هي مزيج من الأحرف التي تتشكل منها كلمات مثل " مرابطون ، صابرون ، مخلصون ، نشامى، شهداء " على أن التنفيذ العملي يظهر في ذلك الحب والعشق الذي يكنه الأردنيون لأبنائهم " العسكر " فشهيدهم شهيد كل بيت أردني.

نحن اليوم أمام الدرس المستفاد ، والدروس كلها مفيدة ، لقد حان الوقت لكي نظهر قوتنا وتضامننا ، ونمضي نحو أهدافنا بعزم وثبات ، حتى لا يطمع الذي في قلبه مرض، فالأردن ينادينا لمزيد من الحب والثقة والرضى ، ولا أزيد !



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات