اغلاق

نشامى اجهزتنا الامنية .. الكلمات لا تفيكم حقكم


جسدت اجهزتنا الامنية بافرادها وضباطها خلال اليومين الماضيين، صورة بطولية لا ابهى منها ولا اكثر فخارا، بضرب ثلة من الارهابيين المتطرفين الذين ارادوا ان يعيثوا في الارض فسادا وما وجدو امامهم الا سدا منيعا من شباب اجهزتنا الامنية الذين استأصلوهم بكل احترافية عالية قبل نشر المزيد من اجرامهم وارهابهم في وطننا الذي اكرمه الله بامنه وامانه.

العبرة الكبيرة من العملية البطولية التي نفذتها اجهزتنا يوم امس بمنطقة نقب الدبور بمدينة السلط، بعد ان ارتكب افراد خلية ارهابية جريمتهم النكراء بحق افراد اجهزتنا الامنية خلال ادائهم الواجب الرسمي بمنطقة الفحيص، تمثلت بالتاكيد التام على منعة الداخل الاردني، وصلابة جبهته الداخلية، التي خسىء المجرمون الارهابيون بمحاولتهم الجبانة من النيل منها.

السرعة المذهلة التي تمكنت بها اجهزتنا الامنية من كشف هوية المجرمين وتحديد موقعهم، تسجل باحرف من نور، والعملية البطولية الشجاعة لاستئصال المجرمين القتلة، شكلت درسا وطنيا كبيرا، مفاده ان افراد اجهزتنا الامنية الاشاوس على اتم الاستعداد للتضحية بانفسهم لكي يبقي الاردن واهله امنين فاي الحروف والكلمات يمكنها ان تجزيهم حقهم ؟

ان شهداءنا الابرار الذين ارتقوا الى عليين خلال واجبهم الوطني بالذود عن اهلهم ووطنهم، يشكلون منارة عز لكل اردني يفتخر بهم ويباهي، ولا يسع الكلمات سوى ان تنعاهم بحروف المجد بانهم قد ضحوا بارواحهم في سبيل الحفاظ على عزة وطنهم وامنهم ومنعته.

كلمات الشكر لا يمكنها ان تفي اجهزتنا الامنية التي تسير برؤى ملكية سامية، يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني اطال الله بعمره وسدد على طريق الخير خطاه.

فيا نشامى اجهزتنا الامنية البواسل، افرادا وضباطا، مثلما الاردن واهله غالين عليكم، وتفتدونهما بارواحكم وانفسكم، فانتم والله اغلى على قلوبنا من انفسنا، ومهما اجتهدنا في مدحكم وثنائكم، لن تفي كلماتنا حقكم ابدا.

 

نبيل الرقب / عضو مجلس محافظة العاصمة



تعليقات القراء

هاني الصانع
كلام رائع
13-08-2018 01:09 PM
العندليب الحزين
الله يرحم الشهداء وربنا يعطي الاجهزة الامنية العافية
02-09-2018 01:35 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات