اغلاق

الثقافة تحمل الكثير من الطموحات


محور حديث جلالة الملك في الثقافة يحمل الكثير من الطموحات التي تستهدف الوطن والمواطن ، وجلالة الملك يتحدث دائما عن إصلاحات اقتصادية ومالية وثقافية وهيكلية شاملة تبدأ من وزارة الثقافة ، كما يؤكّد في تناغم تكاملي يحقق التنمية المستدامة الشاملة، ودفع عجلة التقدم وبناء الوطن، ، والاهتمام بمواصلة العمل نحو التنمية الشاملة المتكاملة والمتوازنة ,الوطن اليوم وسيد البلاد يطالبنا جميعًا بالتكاتف يدًا واحدة مع قيادتنا الحكيمة ، وفق مؤشرات أداء تحقق أعلى درجات الكفاءة، والتي تقودنا نحو المستقبل لتحجز لنا موقعًا يليق بنا كأردنيين.

أصبحت وزارة الثقافة اليوم من الأدوات المهمة للتواصل ، حيث تشكل وسيلة أساسية في الحصول على الثقافة و جميع أشكال الإبداع، بهدف توفير الزاد الثقافي و تكوين الخبرة الثقافية للملايين من البشر، و عليه فالمسؤولية الملقاة على عاتق وزيرة الثقافة كبير جدا لأنها لا تقوم بدور توصيل و نشر الثقافة فحسب، بل تؤثر بحكم اتصاله اليومي والمباشر بمواطنين في سبيل تحقيق الأهداف والقيم الوطنية الثقافية ، لتأخذ أبعاد أخرى لها علاقة بالفكر الجديد وضرورة التجدد ، وكيفية تشكيل ذهنية الأجيال نحو النبوغ والتفوق, ولابد هنا من قول كلمة حق يقولها المثقفين في مختلف المؤسسات الثقافية شكرا معالي الوزيرة بسمه نسور على تلك الزيارة والتي هي عبرت بذلك بحق وحقيقة باهتمامها بعملها من خلال الزيارات الميدانية التي قامت بها معالي الوزيرة إلى كل المؤسسات الثقافية ونقابة الفنانين الأردنيين .

ومن الوهلة الأولى لتوليها منصب وزيرة الثقافة وهي تتابع وتزور المحافظات اليوم تقوم بزيارة الى جميع المحافظات والتي نعتبره زيارة دوريه أثلجت صدور كل الأردنيين هي بحق وحقيقة تستحق الشكر والتقدير وتستحق أيضا إن تكون في ذلك المنصب الذي يليق بشخصيتها الهادئة وأخلاقها العالية وطيبة قلبها الذي يتسع للجميع تلك المرأة القدوة صاحبة القلب الكبير لقد جاءت الوزيرة النسور إلى وزارة الثقافة حاملة معها التفاؤل والآمال الهادفة إلى تحسين وتفعيل وتطوير كل المؤسسات الثقافية أينما كانت للنهوض في وزارة الثقافة . فهى وزيرة و مثل أعلى داخل الوطن وخارجه تستحق عن جدارة أن تكون وزيرة للثقافة ومن خلال تفانيها فى خدمة الثقافة والمثقفين الغير محدود.

بسمه نسور مثال الالتزام والصرامة لا تجد مثقفة او مثقف في الوطن الا وتحترمهم ، فهي الام والأخت فى نفس الوقت دائما تقدم المثقفين وتعطيهم حقهم في الإشادة، مؤكدة أن الانجاز عمل جماعي لذا يسعى وراءها المجد اينما حلت، ولذا تستحق وعن جدارة لقب «معالي الوزيرة ». ، في النهاية نقول وفق الله معالي الوزيرة النسور في قيادة وزارة الثقافة و العمل الثقافي وتطويره وتنشيطه بمختلف جوانبه والاهتمام بكل المثقفين شكرا بسمه نسور .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات