اغلاق

هذا ما علمنا اياه (( الباشا وضاح الحمود ))


بقلم ماهر الدويري - اذا  كان الكلام من فضه فان السكوت من ذهب هذا ما علمنا اياه (( الباشا وضاح الحمود ))خلال الاشهر الماضية .

رغم الجهود المنقطعه النظير وان لدائره الجمارك الفضل الاول والاخير في كشف قضيه الدخان منذ العام ٢٠١٧ ورغم ان دائره الجمارك هي اول من تجرء دون استثناء على متابعه هذا القضيه وتحملت الدائره بصمتها من اجل المصلحه الوطنيه كل الضغوطات الهائله وعملت بصمت ومهنيه .....

الا ان المتتبع لاخبار قضيه الدخان بكل حيثياتها والمتفهم للقوانين والتنظيمات والتشريعات التي تؤدي دائره الجمارك من خلالها عملها يعلم علم اليقين ان هذه الدائره ومن خلال اداراتها المتعاقبه وموظفيها في كافه المواقع على اعلى قدر من المسؤوليه وتحمل الضغوطات من كافه الجهات ان كانت رسميه او عامه. ومما لا شك فيه ان دائرة الجمارك بكوادرها هي اول من قام بايقاف عمليات التهرب الضريبي وتحملها عمل الكثير من الدوائر الاخرى من متابعة حقوق الملكيه الفكريه والمواصفات المخالفه والتهرب من ضريبه المبيعات ناهيك عن تطبيق مئات القوانين التي تنظم عمل الدائره.
لقد كان لدائره الجمارك الفضل في كشف العديد والعديد من القضايا النوعيه وتعتبر قضيه مصانع الدخان مسؤوليه وطنيه لا يجوز باي حال من الاحوال ان يتم اتهام دائره الجمارك بتحمل الاجراءات القانونيه عنها كون الدائره هي السبب في كشف هذه القضيه ولولا دائره الجمارك ما كان من الممكن كشف هذه القضيه نهائيا .
الا ان المتتبع لخطوات دائره الجمارك من خلال ادائها في هذه الفتره والعمل بصمت وتحمل الضغوطات الهائله لا يدل الا على وعي ومهنيه ومصداقيه كبيره لدى القياده في دائره الجمارك وجميع موظفيها .
ان النقله النوعيه في عمل دائره الجمارك في خلال السنوات الماضيه اكبر دليل على الانجازات الهائله من حيث التطوير وسرعه الانجاز ولا مركزيه في اتخاذ القرارت واتمته كافه الاجراءات الجمركيه وعمليات الربط الاكتروني مع جميع الدوائر ذات الاختصاص مما جعل من دائره الجمارك صرحا يفتخر به على نطاق الوطن العربي .
ان ما تزخر به دائره الجمارك من خبرات مميزه تستعين بها الكثير من الدول من اجل الوصول الى مستويات الاردن في المجال العمل الجمركي.
ان التركيز العالي والاستمرار بالعمل بصمت والتركيز على العمل ولا شي سوى العمل كان من اجمل ما رأيت من قياده دائره الجمارك ومن كافه موظفيها دون استثناء .
ان الهجمه الممنهجه على دائره الجمارك والمساس بهذا الصرح خطأ كبير.
نرجو من جميع المتابعين مراقبه ابناء هذه الدائره في خدمه الوطن في كافه المواقع وتقديمهم للعديد من التضحيات التي لا مثيل لها وتحمل نقص الكوادر وقله الامكانيات وتحدي المخاطر .
لا نزكي على الله احدا لاكن شخص المدير العام
(وضاح باشا الحمود) الشخص صاحب الرؤيا وصاحب الاراده القويه وصانع القرار بامتياز يسعي بكل جهد ممكن من خلال الارتقاء في العمل الجمركي .
لقد تشرفنا بمقابله هذه القامه الاردنيه التي لا يظهر عليها اي علامات التكبر والتجبر بل تكاد تشعر بانه قد يكون موظف صغير من خلال التواضع ودماثه الخلق وسعه الصدر .
هذه الشخص الكبير خلقا وعقلا لا يجوز انكار ادائه المميز وتفانيه في خدمه سيدي صاحب الجلاله و تحمله الضغوطات الهائله ومتابعته العمل بصمت .
ولا انسى كوادر دائره الجمارك من قيادات ممثله بمدرائها وموظفيها المخلصين الذين ضحو وما زالو يقدمون اروع وارقى الصور لتاريخ ومستقبل دائره الجمارك من خلال مكافحه كافه انواع التهريب الجمركي بكافه انواعه .
وكل الشكر لجميع الاخوه المتابعين من كان منهم موافق مع هذا الرأي اومخالف لما تمت كتابته وكل لاحترام للجميع اخوكم ماهر الدويري



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات