اغلاق

الشهيد الملك عبدالله المؤسس وعشقه للصحافة


شفيق عبيدات - بمناسبه ذكرى استشهاد المعفور له جلالة الملك عبدالله الاول ابن الحسين في العشرين من شهر تموز عام 1951 لا بد من الاشادة بانجازته وصمودة في وجه المستعمر البريطاني وبناء امارة شرقي الاردن ومساعيه مع رجالات الاردن والعرب لحصول الاردن على الاستقلال عام 1946 , ومن اهمها اهتمامة بالصحافة الاردنية ورعايته لها والدفاع عن الصحفيين واصحاب الصحف الذين كانوا يتعرضون لممارسة الانتداب البريطاني

بدأت علاقة الملك عبدالله الاول ( الامير عبدالله ابن الحسين ) في الصحافة منذ وصوله الى شرقي الاردن في خريف 1920 من القرن الماضي وعند استقراره في مدينة معان امر من مقره هناك باصدار صحيفة (( الحق يعلو )) محاولا التعويض عن جريدة القبلة التي كان تصدرفي الحجاز واشرف على اصدار الحق يعلو السيدان محمد الانسي وعبد اللطيف شاكر من رجـــالات العرب الذين التـــحقوا بسموه في معان , واراد ســــموه ان تكون (( الحق يعلو )) ناطقة باسم حركته ( الثورة العربية والكبرى ) وتكون الوسيلة لايصال دعوته الى العرب في البلاد السورية – سورية وفلسطين والاردن ولبنان , للالتحاق به لتأسيس الدولة العربية .... ويقول خير الدين الزركلي ممن التحقوا بسموه انه تلقى نسخه من الجريدة وصلت بالبريد من مدينة معان ولم يكن الزركلي الوحيد الذي تلقى هذه الجريدة بل كانت ترسل الى كل احرار العرب في بلاد لشام وخاصة انها كانت تحمل بيانات مهمة من الامير عبدالله الى احرار العرب .

وتؤكد المصادر التاريخية واعداد كثيرة من صحف فترة(1920 – 1950 ) ان الملك عبدالله الاول ( الامير عبدالله ) انذاك كان دائما يضع اللبنة الاولى في بناء صرح الصحافة حيث كان يكتب في غالبية الصحف والمجلات , ويمدها بالمواد الادبية والعلمية والسياسية ورغبة من الامير عبدالله بتقدم الصحافة وتطورها فقد كان يكتب المقالات الافتتاحية للعدد الاول لبعض الصحف و المجلات ,مؤكدا بذلك مواقفه في ازدياد عدد لصحف وعطفه على الصحفيين والحركة الوطنية , التي كانت تدرك جيدا حراجة موقف الامير في الوقوف علنا الى جانبه وخاصة ان ظروف البلاد من جميع النواحي شجعت السلطات المستعمرة على انتزاع بعض الحقوق الدستورية .

وقد كتب سموه مجموعة من المقالات الافتتاحية في الجرائد الاردنية وفي جريدة الجزيرة كتب مقالة على الصفحة الاولى من العدد (1017 ) تاريخ الاول من تشرين الثاني عام 1940 كما كتب مقالة اخرى في العدد الاول من جريدة النهضة تاريخ 6 حزيران 1949 ومقالة افتتاحية في العدد الثاني من المجلة القضائية الصادرة في الاول من كانون الاول عام 1935 حيث اشاد بالمجلة والقائمين عليها وهنأنهم على هذا الانجاز وكان الامير عبدالله يمطر صفحاتها بالتشريعات المختلفة هذا اضافة الى دوره في تنشيط الحركة الادبية في الاردن التي شهدت صفحات ( الجزيرة ) معظمها .

وتجلى دعم الامير عبدالله للصحافة والصحفيين في دعم الجزيرة وصاحبها الصحفي والاديب المعروف تيسير ظبيان , عندما طلب منه ان ينقل صحيفته من دمشق الى عمان وكانت الجزيرة منبرا سياسيا وادبيا مهما , استغله الامير عبدالله في مساجلاته الشعرية والادبية وفي توجيه الشباب من خلال مقالة افتتاحية يكتبها في مناسبة من المناسبات , وكان سموه يعطف على الصحفيين من ظلم المستعمر ومن اجراءات الاعتقال التي كان يتعرض له الصحفيون , مثل تيسير ظبيان صاحب الجزيرة وصبحي القطب صاحب صحيفة النسر .

ولعبت الجزيرة دورا كبيرا في الحركة الادبية في شرقي الاردن,كان فارس هذه الحركة الامير عبدالله والاديب عبدالحليم عباس وكوكبة من ادباء وشعراء الاردن , حيث كان عبد الحليم عباس يكتب مقالة ادبية في الجزيرة تحت اسم مستعار ( نقاب ) ويرد عليه الامير عبدالله تحت اسم مستعار ( س .ذ ) وقد الهبت هذه المقالات مشاعر الناس وبشكل خاص الادباء والشعراء .

وقد برز دعم الامير عبدالله ( الملك عبدالله ) في ما بعد للصحافة والصحفيين عبر مقالاته السياسية والادبية والاجتماعية المتكررة في الصحف , فكانت مقالته بمناسبة مرور سنة على صدور الجزيرة في عمان وعلى الصفحة الاولى , يوكد هذا الاهتمام والدعم .

وكانت هذه المقالة بمثابة كلمة توجيهية باسمه الحقيقي , تحدث فيها عن السلف الصالح وعن دورهم في الجهاد في هذ المنطقة ( بلاد الشام ) ودعا الشباب الى الاقتداء بالسلف الصالح وطرح الخبيت من العادات والتقاليد ومما قاله سموه في تلك الكلمة : (( ان كلمتي هذه في الجزيرة هي ذكرى لماض لامع ساطع ,ارجو ان ينجم لمعانه من هذه النقطة المباركة ومن هذا البلد المبارك الميمون مرة اخرى , ففيه كانت موقعة مؤتة , وبه كانت واقعة زيزاء وبه كانت واقعة اليرموك والرملة , فالله اسال ان لا تضل هذه الامة الطريق وان تنبذ سيئات الاخلاق وقبيح التقاليد )).

ولم يكن دعم سمو الامير للصحافة قد ترك في المقالات الادبية التي كان ينشرها في صحيفة الجزيرة التي خلقت جوا ادبيا لم تستطع صحافتنا منذ ذلك الوقت خلق جو مماثل له , بل كان يخص ( الجزيرة ) بمقالات ومقابلات وتصريحات صحفية سياسية يتحدث فيها عن الاوضاع العربية والدولية مثل الحرب العالمية الثانية ومشروع سورية الكبرى , وترحيبه في مقابلة مع الجزيرة برجالات سورية للقدوم الى الاردن على اثر الانقلاب الذي قام به حسني الزعيم عام 1949 ,

وكتب الامير عبدالله عدة مقالات في صــــحيفة الشرق العربي لكنها كانــت تنشر باسم محمد الشــــريقي ( المسؤول عن الصحيفة انذاك ) وقد عبرت هذه المقالات تعبيرا صادقا عن فكر الامير القومي النابع من عقيدته الاسلامية .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات