اغلاق

قراءة سريعة وتحليل في موازنة الأردن


بلغت الإيرادات العامة للمملكة حتى نهاية العام الماضي (7715)، سبعة مليارات وسبعمائة وخمسة عشر مليون دينار، وستبلغ الإيرادات التي ستشكل الموازنة العامة للدولة هذا العام؛ (8496) ثمانية مليارات وأربعمائة وستة وتسعون مليون دينار، تتضمن الإيرادات المحلية مع الدعم الخارجي البالغ؛ (700) سبعمائة مليون دينار.

أما النفقات الجارية للعام الحالي فهي: (7886) سبعة مليارات وثمانمائة وستة وثمانون مليون دينار، مع عجز مقداره: (445) أربعمائة وخمسة وأربعون مليون دينار عن العام (2017).

المنح الخارجية:

- (700) سبعمائة مليون دينار لعام (2018)، (835) وثمانمائة وخمسة وثلاثون مليون دينار لعام (2017)، توزعت على النحو التالي:

- (288) مائتان وثمانية وثمانون مليوناً من المنحة الخليجية.

- (412) أربعمائة وإثنا عشر مليون دينار من أمريكا والإتحاد الأوروبي.

قدرت وزارة المالية (وعلى لسان وزيرها السابق) النفقات الجارية بمبلغ (7886) سبعة مليارات وثمانمائة وستة وثمانون مليون دينار، مسجلة ارتفاعاً عن السنة السابقة بنحو (445) أربعمائة وخمسة وأربعون مليون دينار، وقد صُرفت على الشكل التالي:

- زيادة على فوائد الدين العام بمعدل (1020) مليار وعشرون مليوناً، بزيادة للعام الحالي، مقدارها (70) سبعون مليوناً.
- زيادة أجهزة الأمن والسلامة العامة (73) ثلاثة وسبعون مليون دينار.

- زيادة موازنة التقاعد المدني والعسكري بمعدل (58) ثمانية وخمسون مليون دينار.

- (280) مائتان وثمانون مليون دينار للمتأخرات المستحقة للمعالجات الطبية.

- زيادة على فوائد الدين العام بمعدل (1020) مليار وعشرون مليوناً، بزيادة للعام الحالي، مقدارها(70) سبعون مليوناً.

- تعزيز شبكة الأمان الإجتماعي بمبلغ (789) سبعمائة وتسعة وثمانون مليون دينار، بزيادة عن العام الفائت، وهذا يعني أن معدلات الفقر زادت حوالي (87) سبعة وثمانون مليون دينار، وجاءت الزيادة لدعم الخبز، والمعونة الوطنية، والمعالجات الطبية، وصندوق الطالب الفقير، وصيانة مساكن الأسر الفقيرة، ودعم الجمعيات.

بلغ الدين العام حتى نهاية شهر (12 - 2017) (27.1) سبعة وعشرون مليار ومائة مليون دينار أردني، وعجز محلي قبل المنح الخارجية بلغ (1587) مليار وخمسمائة وسبعة وثمانون مليون دينار، وبعد المنح أصبح العجز (752) سبعمائة وإثنان وخمسون مليون دينار.

بلغت رواتب الفئات العليا (3500) ثلاثة آلاف وخمسمائة دينار شهرياً، يتم اقتطاع ضريبة بعد (2000) ألفي دينار من الراتب، وبلغ الحد الأدنى من الاجور للعمال (220) مائتان وعشرون بدلاً من (190) مائة وتسعون ديناراً شهرياً.

دعم مجالس المحافظات بمبلغ وقدره (220) مائتان وعشرون مليون دينار.

يمكن للحكومة الحالية أن توفر مبلغ لا يقل عن (100) مائة مليون دينار إذا أوقفت دعم عن الطحين، مع تخفيض أسعار الخبز ليصبح الكيلو غرام الواحد ثلاثون قرشاً فقط.

ويمكن للحكومة أن تخفف من رواتب، وامتيازات الوحدات الحكومية، وتقلص من أعدادها بواسطة إلغاء الوحدات الخاسرة، ودمج بعضها مع الوزارات، فقد بلغ عدد الهيئات المستقلة والوحدات الحكومية حوالي واحد وستون وحدة وهيئة.

هناك عجز كلي لهذه المؤسسات العبثية تعاني منه الموازنة العامة يأتي على النحو التالي:

عجز بقيمة (148) مائة وثمانية وأربعون مليون دينار للعام الحالي، وهناك (114) مائة وأربعة عشر مليوناً عجز الوحدات الحكومية للعام الماضي، بزيادة قدرها: (34) أربعة وثلاثون مليون دينار فرق في العجز، ويمكننا إضافة الخسائر التي تتكبدها سلطة المياه، وشركة الكهرباء الوطنية والبالغة (334) ثلاثمائة وأربعة وثلاثون مليون دينار، هذا يعني أن الدولة تخسر (482) أربعمائة وإثنان وثمانون مليون دينار في كل سنة.

إذا أرادت الحكومة حلول منطقية دون أن نزعج أحداً بموضوع الفساد والفاسدين، على الحكومة اتباع الخطوات التالية:

ضبط الإنفاق الحكومي، وتعديل الرواتب، وإلغاء ودمج الوحدات والهيئات المستقلة، ومحاولة استعادة المؤسسات المباعة بحجة الخصخصة، (يمكن للحكومة استعادة مؤسسة واحدة على الأقل في كل عام)، ورفع الدعم عن الخبز مع تخفيض السعر...

إجراءات يمكن للحكومة الحالية اتباعها، يمكنها أن تعيد الحياة الى الشارع الأردني.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات