اغلاق

تحية وفاء لجيشنا العربي


مرة اخرى يثبت الجيش العربي وفي ميادين العز والكبرياء وميادين البطولة انه صاحب الجولات الوطنية والقومية ،فها هو خلال الازمة السورية يقف كما كان دوما بمواقف الشرف والانسانية ويهب لنجدة الاخوة السوريين الفارين من لهيب النار والحروب ليكون لهم عونا على الحدود ويصل الليل والنهار لمساعدتهم بشتى الانواع من الدعم الانساني .
الشعب الاردني يفاخر العالم ويتباهى بالمؤسسة العسكرية الأردنية التي كانت دائما رمزا للولاء والانتماء والنزاهة والكفاءة والتضحية وحظيت من القيادة بكل صنوف التكريم والتقدير الذي تستحقه هذه المؤسسة بمنتسبيها سواء على صعيد التقوية والتعزيز الفني والبشري والتكنولوجي أو الأمن الاقتصادي والاجتماعي أو الاحتراف الذي جعل هذا الجيش مضرب الأمثال في الكفاءة والانضباط والابداع.
هنيئاً لنا بهذا الجيش العربي المصطفوي حامل رسالة المصطفى ،فنحن ضمن دائرةً ملتهبةً بالنار وبفضلً من الله عزوجل وهيبة الاشاوس من جنودنا الشجعان ننعم والحمد الحمد لله بنعمة الأمن والآمان ولا يجرء علينا أحداً ممن أمتلئت قلوبهم بالعداء لنا ، لا تقاعساً او رحمةً منهم في أذيتنا ولكن خشيةً ورهبةً من جيشنا العربي المصطفوي الذي وبحمدلله له من المكانة الأقليمة والدولية في القوة والجاهزية القتالية الأحترافيه ما يجعله مهيباً وها هو كما دوما يودي رسالتة الانسانية تجاه الاشقاء السوريين في محنتهم ويقوم بواجب قومي عجرت عنه كبرى الدول المتحضر والمتمدن وكبرى الدول الغنيه بكل عزيمة وبدون منه او رجاء لاحد لانه يومن بان الشعب الاردني البطل كان وسيبقى نصيرا لامته العربية والاسلامية بالسراء والضراء لان ذلك يسري في عروق الاردنيين الشرفاء على الرغم من الظروف الاقتصادية الصعبة ولكن عزة النفس والموقف الاردني لتلاحم المهاجرين مع انصارهم الاردنيين كان هو المرجعية الاولى في كل عمل انساني او قومي نقوم به في الاردن .
كل يوم ندعو الله ان يظل هواء الاردن وتراب الاردن الذي يجري في عروقنا وعروق الشرفاء من الامة الاسلامية والعربية كالدم الذي لايستغني عنه احد منا وهو بخير ،كل يوم ندعو الله ان يحمي شعب الاردني البطل الذي كان وسيبقى يضرب به المثل بنصرة كل ملهوف ويقدم الغالي والنفيس لنصرة اخوانهم في سوريا وهو بالف خير .
في كل يوم اقدم تحية لجيشنا الابي لانهم رجال الاردن الذين يقدموا دمائهم مهرا ليبقى الاردن عزيز معافى بقيادة حكيمة وشجاعة للاردن ،ومن هنا فان الشكر مطلوب ومن لايشكر الناس لا يشكر الله ولجميع الاجهزة الامنية الشجاعة وللجيش العربي البطل ولكافة المخلصين من ابناء الوطن على امتداد ساحات الاردن وفي كافة مواقع المسوؤلية تحية محبة واخلاص ولكل اردني حر مخلص لوطنه باقة ملؤها الاحترام والاعتزاز والشكر لكل جهد ولكل ذرة عطاء مقدمه منكم في هذا الحمى الاردني والله اسال ان يحمي الاردن وشعب الاردن وجيش الاردن واجهزتة الامنية الشجاعة وكل اردني حر مخلص لتراب هذا الوطن مهما كان موقعه، عاش الاردن حرا عربيا قويا عاش الاردن الارض والانسان، عاش الجيش العربي البطل.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات