اغلاق

الاخوة السوريين .. انتم اهلنا وجيراننا


مرة اخرى تلقى اللازمة السورية بظلالها على الاردن الدولة والشعب بطريقة واخرى بداء تجار الحروب والمزاودين على مواقف الاردنيين الوطنية والقومية على امتداد التاريخ والتي تعبر اولا واخيرا عن اصالة الشعب الاردني والدولة الاردنية من تاسيسها والتي كانت ودوما تعبر عن دور الاردني العروبي والقومي ،حتى ان جيشه البطل يسمى الجيش العربي .

لقد تحمل الاردن على امتداد الازمة السورية العب الكبير وفتح الاردن حدوده وبيوت الاردنيين لاخوانهم السوريين لاننا شعب واحد وجيران وتربطنا روابط النسب والدم والاخوة وكل عوامل المحبة والتأخي ،وقالت الدولة الاردنية لجميع دول العالم وزوارها الكثر للاردن وقلنا نحن كمسوؤلين وشعب بانه ليس هناك اي مشكلة مع الاخوة السوريين بحكم كل عوامل وروابط الاخوة والجيرة وان كانت هذه الدول والمنظمات صادقة في توجهها وجادة في برامجها وطروحاتها فلتكون شريك حقيقي بالميدان لحل قضايا الاردن التي تحملها نتيجة تداعيات اللجوء السوري والتي عجزت عنها دول كبرى ولم تقم باي شي لدعم الاخوة السوريين ولتعمل على ايجاد مشاريع تنموية تدعم المجتمعات الاردنية والسورية معا التي باتت تشكل حالة واحدة لتشاركهم في العمل والمشاكل المتعددة من فقر وبطالة وقضايا انسانية تتعلق بالتعليم والصحة وغيرها .

المنظمات الدولية والدول التي تتباكى على السوريين وتضغط على الاردن من اجل دخول السوريين حاليا للاردن اين كنتم طوال الاعوام السبعة وهي مدة الازمة السورية من ايجاد حلول واقعية ودعم حقيقي للاردن الذي تحمل ما يتحملة اي دولة بالعالم من تبعات الازمة السورية وبدل ان يقدم لها الشكر والثناء والتقدير ولشعبها المرابط الصابر نرى التهم تكال من هنا وهناك وكاننا اصبحنا نتيجة عروبتنا ومحبتنا لكل المهاجرين من دولهم مصدر ضعف لاسمح الله .

اننا نقولها بمل الفم وبكل ثقة وبكل احترام الشعب السوري اخوة لنا وجيران واصدقاء وانسباء ولن تستطيع كل الماكنات الاعلامية وكل المنافقين ان يغيروا هذا التلاحم بين شعبينا وان من شرد السوريين وساهم في تشريدهم وبدل ا لتباكي الكاذب على اوضاع السوريين يجب عليه الان ان يساهم بشكل او اخر بايجاد الدعم والحلول المنطقية لاخواننا الشعب السوري والاردن كان وسيبقى الحضن الدافي والقلب الحنون لشعبنا البطل السوري ومن يعيش في الاردن من الاخوة السوريين يعرفون حجم هذه العلاقة والروابط ولن يستطيع كائن من كان ان يغير في ابجديات معادلة التلاحم والترابط والقربي والشكر لما قدمة الاردن الدولة والشعب خلال الازمة السورية وسيبقى باذن الله سندا لهم .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات