اغلاق

تصفية الحكام في صفقة القرن


صفقة القرن هي من يبقي من الدول العربية ومن يزول، من يبقي جالسا علي كرسيه من الحكام و من يخرج و يستبدل، من يقتطع من ارضه ومن يسحب منه الصلاحيات، من يدفع تمويل الصفقة ومن يقبض الثمن.

اما دولة فلسطين الاصلية فهي مدرجة ضمن برنامج الازالة الفورية والوجوبية حماية لإسرائيل وتوسعاتها، و لم تعد القضية قضية "شرف" و "كرامة" و حقوق و ارض ووطن سلب و اغتصب.

صفقة القرن هي تجاوز وكالة الأمم المتحدة للاجئين، الأونروا، بحيث تذهب الأموال المخصصة للاجئين مباشرة إلى الدول المضيفة لهم. بهذه الطريقة، يسحب البساط من تحت مشكلة اللاجئين، وهي واحدة من أصعب القضايا في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وهي مرحلة تأتي بعد ان تم اغتصاب الأرض من قبل كيان مصطنع هو إسرائيل وتسليمها من قبل بعض الحكام العرب من خلال مفاوضات استسلاميه وهزائم وانتصارات مصطنعة في حروب.

حكام قبلوا بأي تفاوض مقابل بقائهم في كراسيهم، تفاوض من قبل من لا يملك الأرض وساهم في اخراج وصاية الفلسطينيين على ارضهم ووطنهم وحقهم في الأرض والعودة والتعويض من يدهم ومحاولة وضعها في يد الحاوي "ترامب" بموافقه و تمهير بعض من الحكام العرب.

صفقة القرن هي محاولة من الرئيس الأمريكي أعادة تعريف "توظيف الحكام العرب" لدي الولايات المتحدة الامريكية وللعمل تحت إمرته ضمن مبدأ الشركات الربحية وليس قادة اوطان ومسؤولين عن الأرض والعرض والتاريخ والشعب والجغرافيا، وينقلهم من مصاف التبعية الجزئية الي الاستسلام المطلق تحت نهم المال والاستثمارات وتعويض الخسائر والوعد برغد العيش. والبقاء في سدة الحكم.

صفقة القرن هي الخطة الأمريكية التي تهدف إقامة منطقة تجارة حرة بين قطاع غزة والعريش في سيناء حيث سيتم إنشاء خمسة مشاريع صناعية كبيرة. وفقا للطلب الإسرائيلي، سيتم إنشاء هذه المشاريع في مصر، وإسرائيل تشرف على العمليات
وعلى ممر العمال من غزة إلى سيناء..

والمقترح الامريكي ثلثا العمال من غزة وثلثهم من سيناء. ويتم بناء محطة مشتركة للطاقة بين مصر وفلسطين ومحطة للطاقة الشمسية، ومطار جديد. وتبقى الحكومة الفلسطينية في غزة تحت سيطرة حماس وفي تنسيق كامل مع مصر، التي كانت في الأشهر الأخيرة في محادثات مكثفة مع حماس حول إجراءات السيطرة على المعابر الحدودية.

صفقة القرن تطرح حلولا مختلفة ، مرفوضة بالطبع ، منها الأردن هي فلسطين و إقامة نظام بديل ، و تطرح ارض بمساحة ٢٦ الف كيلومتر مربع لإقامة دولة فلسطينية علي ارض سيناء، و تطرح عودة أجزاء من غزة تحت السيطرة المصرية و أجزاء من الضفة الغربية تحت الأردن الجديد ، و تطرح سحب الوصاية علي المقدسات الإسلامية من يد الهاشميين، و تطرح توطين الفلسطينيين و حصولهم علي جنسيات في كل البلاد العربية التي هجروا اليها و منحهم كافة حقوق المواطنة الاصيلة لسكان تلك البلاد ومنها الأردن و لبنان و مصر و سورية، و تطرح منح جوازات إسرائيلية للفلسطينيين في الداخل و توطينهم، وتطرح انهاء دولة فلسطين الاصلية و مسحها عن الخارطة بمباركة عربية و تمويل سعودي و اماراتي.

صفقة القرن من ضمنها أن تقوم "اسرائيل" بتسليم السلطة الفلسطينية المسؤولية عن مناطق شعفاط وجبل المكبر والعيساوية وابو ديس، مما يحول شرقي القدس لعاصمة فلسطين وتكون الاربعة احياء تحت السيادة الفلسطينية، وبذلك يتم فصل شرقي القدس عن غربها.

صفقة القرن "ابو ديس" عاصمة فلسطين والقدس تحت الوصاية الدولية و المقدسات الإسلامية تحت الرعاية السعودية.

صفقة القرن وعدت الولايات المتحدة "اسرائيل" بالحصول على الدعم الكامل من البيت الابيض بما يتعلق بالجهود المبذولة في برنامج إيران النووي، وتوفير غطاء دولي لــ "إسرائيل" ان قررت مهاجمة إيران بشكل مباشر، كما تقدم ادارة الرئيس ترامب دعما عسكريا غير محدود لــ "اسرائيل"، ومنحها اسلحة متطورة.

صفقة القرن تكلفتها ٢٥٠٠ مليار دولار، مطلوب تأمين ١٥٠٠ مليار دولار من كل من المملكة العربية السعودية والامارات، وسبعمائة مليار من قبل الولايات المتحدة الامريكية والمجموعة الأوروبية واليابان. وكأن قضية فلسطين "بائعه هوي" لا شرف لها والموضوع كم ثمن مضاجعتها خارج فراشها، وكيفية الدفع والمحاسبة لمن يقوم بأعمال " القواده السياسية".

صفقة القرن، لم تجرؤ أي وسيلة اعلام عربية نشر معلومات عنها وعن مفرداتها وتفاصيلها، او عن نوعية المفاوضات التي تتم بين الرئيس ترامب والحكام العرب المشاركين في التصفيات، والتي لعبت مثل الكرة "لاعب الي لاعب "، لا دور لمجالس الشعب ولا دخل للحكومات والوزراء والشعب، كل المعلومات أتت وسربت من معاريف وجيروساليم بوست وواشنطن بوست ونيويورك تايمز، التي وضعت صورا للاجتماعات السرية التي تمت في العواصم العربية بين نتانياهو وصهر الرئيس الامريكي كوشنير وبين من يقايض على منصبه وعلى فلسطين. الاعلام العربي عاش في صمت تام وغيبوبة، ولا فرق بين رئيس وزراء وبائع أسطوانة الغاز او عامل الباطون غير المؤهل، الكل في "الهوى سوا"، لا معلومة ولا أهمية ولا شفافية.

هرول بعض الحكام العرب دفاعا عن موقعهم وبقاؤهم الي المسعي الامريكي، وهرول بعض الحكام العرب ظنا بقدرة أمريكا ووعودها لمليء خزائنهم المثقلة بمليارات من الديون والسرقات والفساد، وامتعض بعض العرب لفرض دية الدفع من أموال نفطهم، ولكن اتفق الجميع على وحدة تدخل سريع لحماية المصالح الإسرائيلية لتنفيذ قرارات الرئيس ترامب غير القانونية واسترضائه ومجاملته ثمنا للبقاء ضمن الدور النهائي وحتى لا يعلن الحكم الأمريكي ان موقعهم شاغر او يتم تحريك واستمرار حملات ربيعا عربيا جديدا بيد امريكية.

صفقة القرن كما صرحت نيك هيلي سفيرة الولايات المتحدة الامريكية انها جاهزة وسيعرضها الرئيس الأمريكي للتنفيذ، حيث متوقع بدايتها مع شهر أيلول (سبتمبر ٢٠١٨) والذي قيل "أيلول طرفه مبلول".

صفقة القرن تستغل الأزمة السياسية والاقتصادية التي يتعرّض لها الأردن في الوقت الراهن، بسبب نقص الموارد النفطية، و
الرغبة الأردنية بالإشراف الأردني على المقدسات في القدس المحتلة، والمدينة القديمة التي تتعارض مع كل من ابوظبي و الرياض.

بعض المحللين الإسرائيليين يرون اقناع الأردن ضمنيا بإقامة دولة فلسطينية حماية لتواجده وابعاد شبح ازالته، فيما تري جماعات إسرائيلية اخري ضرورة اقناع مصر أن النظام البديل في الأردن هو أفضل من تسليم سيناء للفلسطينيين. وبالطبع الحالتين لا تجد قبولا وساهمت في التنسيق المصري الأردني، حيث تري إسرائيل ان صفقة القرن قد تفشل بيد مصرية.

صفقة القرن، صفعة مدوية وتضع قرونا بمعانيها الكنائية على رؤوس بعض حكام العرب، ان هم قبلوا بها وان سبق لغيرهم القبول بالاستسلام والتسليم في القرون الماضية للبقاء في الربع النهائي من دور التصفية ، والتي اراها قادمة بخروج المنتخبات السياسية العربية كما حدث في كأس العالم ٢٠١٨ و تتويج إسرائيل بطلا بلا منازع ضمن صفقة القرن.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات