اغلاق

" الإصلاح النيابية" تطالب بالتحقيق بحادثة طرد حارسات الأقصى


جراسا -

قالت كتلة الإصلاح النيابية  أنها تابعت الهجمة الشرسة التي يتعرض لها أهلنا في القدس ، وما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من اقتحامات وانتهاك لحرمته من قبل قطعان الصهاينة ، وأكدت  على أن القدس وكل فلسطين أرض عربية إسلامية لا تقبل التجزئة ولا التنازل عن حبة رمل منها ، ولا التفاوض على حق من الحقوق فيها ، ولا شرعية لوجود المحتل فيها ولا لقراراته حولها ، وأن الواجب يقتضي الوقوف بجد في وجه التمادي والغطرسة الصهيونية تجاه أهلنا في كل فلسطين ، والرد بحزم على جرائمه المستمرة بانتهاك حرمة المسجد الأقصى .

وحيت الكتلة  في بيان صادر عنها الأحد ، وصل "جراسا" ، وقفة المرابطات والأخوات العاملات في الحراسة في بيت المقدس وعلى أسوار وأبواب المسجد الأقصى وفي ساحاته ،   مشيرة الى أن هؤلاء المجاهدات اللواتي كن السند لكل مرابط في الأقصى ، والعون لكل مجاهد في القدس ، أعدن للذاكرة وقفات العز والفخار لأجيال المجد من هذه الأمة ، وسطرن سفرا عطرا في تاريخها ، وكان لجهودهن وبذلهن وعطائهن أبرز الأثر في إفشال مخططات الصهاينة تجاه القدس وأهلها .

وأضافت أنها  ترفض وبشدة ما تعرضت له الأخوات العاملات في حراسة المسجد الأقصى من إساءة وتهديد من قبل مدير أوقاف القدس خلال تصديهن قبل أيام لاقتحامات الصهاينة ، واستنكرت  محاولة مدير أوقاف القدس إخراجهن من ساحات المسجد الأقصى أثناء تصديهن للصهاينة ،في موقف شكل صدمة لكل من شاهده ، وأثار الاستغراب والاستهجان في الشارع العربي والإسلامي .

واعتبرت الكتلة  المواقف الأخيرة لمدير الأوقاف في القدس المحتلة والمخالفة للحالة الشعبية لأهلنا في القدس لا تمثل الموقف الأردني ، ولا تليق بتمثيل السياسة الأردنية بخصوص القدس والمسجد الأقصى المبارك ، وتشكل قصورا واضحا في تمثيل الولاية الأردنية على الأوقاف الإسلامية في القدس وعلى رأسها المسجد الأقصى ، الذي يستهدفه الصهاينة بمحاولة التقسيم الزماني والمكاني .

ونوهت الى أن الواجب أن يقابل جهد كل العاملين والعاملات في حراسة المسجد الأقصى بالتقدير والشكر والإمتنان والدعم والمؤازرة ، فهم يذودون عن واجب أمة بأكملها، ويقفون في وجه محتل مجرم ، ويقدمون أرواحهم ودمائهم في سبيل ذلك ،وإن تثبيط جهودهم والوقوف بوجهها أمر لا يخدم إلا الإحتلال الصهيوني ومشاريعه ، ويسهل على الصهاينة المحتلين فرض سياستهم واعتبارها أمرا واقعا .

وطالبت الكتلة وزير الأوقاف بالتحقيق في ممارسات مدير أوقاف القدس ، خاصة حادثة الإساءة لحارسات المسجد الأقصى ، واتخاذ الإجراءات التي تكفل عدم تكرار ذلك ، ومحاسبة المسؤولين عما حدث ، ورد الاعتبار لمن أسيء لهن .





تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات