اغلاق

5 فضائح لن ينساها تاريخ كأس العالم


جراسا -

كأس العالم ليس حدثاً عادياً ولكنه للأسف شهد العديد من الفضائح بداية من تعاطي مارادونا للمنشطات نهاية إلى مقتل إسكوبار مدافع كولومبيا السابق بعد كأس عالم 1994.

تتجه الأنظار دائماً إلى كأس العالم لأنه محفل كروي مهم لمحبي الساحرة المستديرة ولكن أحياناً يكون هناك بعض الأحداث التي تشوب هذا المعترك العالمي وفي هذا التقرير نستعرض أبرز 5 فضائح تعتبر عاراً على تاريخ المونديال.

عضة سواريز

ربما تكون هذه الحادثة الأبرز في الوقت الحالي خاصة أنها كانت في النسخة الأخيرة لمونديال 2014 حيث انقض لويس سواريز على كتف جيورجيو كيليني ليقوم بعضه في المباراة التي جمعت بين منتخبي إيطاليا والأوروجواي في دور المجموعات في كأس العالم حيث تمت معاقبة نجم برشلونة الحالي بالإيقاف لمدة 4 أشهر إلى جانب إيقافه لمدة 9 مباريات دولية مع منتخب بلاده.

مارادونا والمنشطات

كانت مسيرة مارادونا مثيرة للجدل سواء بقدراته الفنية الإسثتنائية أو من خلال تصرفاته ولكن كان كأس عالم 1994 مثل النهاية السيئة لأسطورة الكرة الأرجنتينية حيث ثبت تعاطيه لعقار الإيفيدرين المحظور أثناء مواجهة مشاركته مع منتخب الأرجنتين في كأس العالم وذلك بعد أن استدعي لإختبار المنشطات بعد مشاركتيه أمام منتخبي اليونان ونيجيريا وبالفعل ثبت تعاطيه لهذا العقار الذي كان سبباً في استبعاده لتكون نهاية أسطورة منتخب التانغو مأساوية في المونديال.

بطاقات غراهام بول

كان غراهام بول أحد أشهر الحكام الإنجليز في بداية الألفينات ولكنه وقع في خطأ لا يغتفر عندما شارك في بطولة 2006 حيث تولى مهمة تحكيم المباراة التي تجمع بين أستراليا وكرواتيا حيث أنه أعطى لاعب اللاعب الكرواتي جوسيب سيموينتش بطاقتين صفراوتين دون طرده قبل أن يشهر البطاقة الصفراء الثالثة بعدها ويتم طرده ليكون هذا الحدث سبباً في استبعاد الحكم الإنجليزي عن المشاركة في باقي مباريات البطولة.

مقتل إسكوبار

تعتبر نسخة كأس عالم 1994 أكثر النسخ المثيرة للجدل ليست بسبب المباريات ولكن بسبب الأحداث التي ارتبطت بها حيث شارك منتخب كولومبيا في البطولة وكان متوقع له الذهاب بعيداً في هذه البطولة ولكن في مباراة منتخب كولومبيا أمام الولايات المتحدة فشل أندرياس إسكوبار في تشتيت الكرة لتسكن شباك منتخب بلاده في الدقيقة ال34 من المباراة وتم قتل اللاعب رمياً بالرصاص بعد نهاية مشوار منتخبه في كأس العالم بسبب هذا الخطأ.

مؤامرة ألمانيا والنمسا

في مونديال إسبانيا 1982 وقعت ألمانيا الغربية، النمسا، الجزائر وتشيلي في ذات المجموعة حيث حقق المنتخب الجزائري الفوز بنتيجة 2-1 في أولى مواجهاته أمام منتخب ألمانيا الغربية ولكن تعرض المنتخب الجزائري للهزيمة بهدف نظيف أمام خصمه النمساوي قبل أن يفوز منتخب الجزائر بنتيجة 3-2 أمام خصمه التشيلياني وهنا كانت المشكلة حيث كان منتخب ألمانيا يحتاج إلى الفوز للتأهل بينما يتأهل منتخب النمسا في حال عدم تعرضه للهزيمة بأكثر من هدف نظيف فقط وبالفعل سجل المنتخب الألماني هدفه في الدقائق الأولى من المباراة ثم أصبحت المباراة مملة بين تبادل الكرات بين لاعبي الفريقين لتنتهي المواجهة بهذه النتيجة ليقرر الإتحاد الدولي لكرة القدم بعدها أن تقام مباريات الجولة الأخيرة في المجموعات في ذات التوقيت لمنع حدوث أي تلاعب.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات