اغلاق

تراتيل امرأة لاوية بوزها (1)


حينما تنظر في عينيها تتأكد تماماً أن النساء مختلفات مهما ادعيتَ أنّ فيهنّ تقاطعاً..تلك المرأة بالذات غير؛ فإذا كنتَ تحبُّ (الشمّام) فتستطيع أن تقول عنها وأنت راضٍ كلّ الرضا أنها (ذات الشمّامة)..امرأة عطرها معها ولا تعطيه لأحد مهما وعدتك بنصيبٍ منه؛ لانك ستبقى على قارعة الانتظار وهي تضحك وتلعب!
أمّا قصّة (لاوية بوزها) فهي تستخدم عندنا للكشرة وقلب المزاج والزعل ..أمّا هنا وإن كانت تحمل شيئاً من ذلك، فإنها ليست المعنى كلّه..بل بعض بعضه..لأن المرأة هنا تعبير عن نساء كثيرات لا يشبهن بعضهن إلا في (لوي البوز) وهو الانقلاب على حالة الرضا والانقلاب على الاتفاقيات كلّها بطريقة أنثوية ساحرة تجعل الرجل يلهث خلفها رغم اشتغاله بالتفاصيل اليومية وبقوت عياله وبالسياسة ..!
فحينما يكون لديك خياران أن تطارد (ترامب) من تغريدة إلى تغريدة أم تظفر بلوية بوز امرأة متحولة فأنت ستختار لوية البوز..وحينما تضعك الاقدار بين نارين؛ نار وطنك العربي الضائع في نشرات الأخبار ونار امرأة تتقن فنّ المواعيد ولا تتقن الالتزام بها؛ فإنك ستتخلى عن متابعة شؤون وطنك الكبير مقابل أملٍ مفقود لموعد قد لا يجيء..! وحين يحتشد من حولك خاصة خاصتك ويطلبون منك أن تحدثهم عن أهم انتصاراتك في هذه الحياة وبينما هم ينتظرون إجابة يعتقدون بأنها كسر أنف مسؤول كبير في معركة الفقراء الدائمة؛ تفاجئهم أنت بأنّ أهم انتصاراتك هو ذلك الانتصار اليتيم حينما استسلمتَ لامرأة لاويةٍ بوزها مقابل أن تعطيك (ههههههههه) على الواتس أو ماسنجر الفيس..!
لا تتعجلوا يا سادة..الحياة امرأة ولكنها لاوية بوزها..وسأثرثر لكم في قابل الأيام عن نساء جعلنَ السياسة في أوطاننا شمّامة وفنجان قهوة وعطراً لا يجيء..بذات الوقت الذي أتقنّ فيه التحوّل قبل أن تتحوّل الأوطان وتتوحّل..! سأكتب لكم عن لوي البوز كلّما أردتُ الهروب من معاركي من التفاصيل اليومية وأنا بكامل صعلكتي التي لا تنتصر عليها كلّ لاويات البوز..!



تعليقات القراء

علي لباينه
ابدعت
04-05-2018 08:40 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات