اغلاق

حائط القرية


كان هناك قرية جميلة وبدائية لا يوجد فيها وسائل اتصال ولا تكنولوجيا وكان أهلها بسطاء يمتازون بالطيبة والمحبة وكانوا يعيشون و يعتاشون على إنتاج قريتهم من زراعة و تربية المواشي وغيرها ، وكان في وسط القرية حائط واسع.. أتفق مخاتير القرية أن يكون هذا الحائط لنشر الأخبار والإعلانات عليه حتى يتم تبليغ أهالي القرية بما يحدث ، فيُنشر عليه دعوة أهالي القرية لحضور زفاف ابن فلان ، ويعلن عليه عن وفاة فلان وموعد الدفن ، وينشر عليه أي شيء يهم أهل القرية من أفراح وأتراح ومناسبات ... فكان أهل القرية دائما يتفقدوا الحائط ليعرفوا ويتعرفوا ما جد على القرية من أخبار وأحداث رغم صغر مساحة القرية وقلة عددهم ...

وفي احد الأيام أعلن على الحائط عن وجود ضبع يظهر بالمساء على أطراف القرية ، فقام أحد مخاتير القرية بنشر خبر على الحائط يقول : بأن المختار أبو فلان (عن نفسه) يعدكم بقتل الضبع خلال اليومين القادمين ، فلما قرأ مختار العشيرة الأخرى ما كتبه المختار أبو فلان ، بعث برجاله ومسحوا ما كتب على الحائط وكتبوا : مختار العشيرة الفلانية سيقوم بمسك الضبع وهو حي وإحضاره إلى ساحة القرية خلال يومين ...وبقي جماعة المختار الأول ينشرون في الصباح ويمجّدون أفعال مختارهم ويمسحون ما كتبه جماعة المختار الثاني ، وكذا المختار الآخر يقوم بنفس العمل.... ودب الخلاف بينهم على حائط القرية وعلى من سينشر ويفرد عضلاته أمام الناس ، لكن بالواقع لم يذهب أحد من المخاتير ولا من رجالهم لقتل الضبع ...

وفي صبيحة أحد الأيام وجدوا على الحائط مكتوب بأن الضبع قد قتل ، فأسرع جماعة المختار الأول بالكتابة على الحائط نشكر المختار أبو فلان على قتل الضبع برصاصة واحدة وتخليص البلدة منه ، وكذا المختار الثاني وجماعته كتبوا بأن مختارهم تصارع مع الضبع وطعنه بالسيف ...وعندما ذهب الأهالي إلى أطراف القرية ليروا الضبع ، تفاجئوا بأن الموجود هو كلب صغير (جرو ، سلق ) ولا يوجد ضبع بالأساس ...

فهذا ما يحدث اليوم من بعض الأشخاص على مواقع التواصل كافة من تمجيد وتلميع فلان ومدح علان ، ولولا أبو فلان ما صار الشيء ولولا أبو علان بنضييع ، والمشكلة كله سوالف وحكي وما في منه على الواقع ...

المهم أهل القرية لما رجعوا هدموا الحائط ووضعوا مكانه جرتين ماء يشرب منها المارق بالطريق ، أحسن لهم من سوالف العرط والكذب والفخفخة...



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات