اغلاق

اين أنت يا وزير الصحة من مستشفى السلط الحكومي؟


في عام 1964 تم تأسيس مستشفى السلط
الحكومي والذي يحمل اسم مستشفى الحسين
السلط ....
نعتزونفتخر بهذا المستشفى لأنه ورغم الاهمال الواضح له من وزارة الصحة الا انه شهد العديد من الانجازات الطبية المتميزة رغم ضيق امكاناته وافتقاره للكوادر الطبية والمعدات .... وآخر هذه الانجازات اجراء عملية دقيقة جدا لمواطن قطعت شرايين يده بالكامل والحمد لله نجحت العملية وتعافى المواطن .
لا نجامل اذا عبّرنا عن شكرنا لوزير الصحة الدكتور محمود الشياب الذي يعمل ليل نهار لتحسين الواقع الصحي والطبي في المملكة ولذلك أضع بين يديه بعض الملاحظات الضرورية جدا ومحورها مستشفى الحسين السلط الحكومي الذي كان يزخر بكل التخصصات المطلوبة واليوم اصبح خاويا منها
فهل هناك اجابة تقنع ابناء مدينة السلط عن أسباب سحب اختصاصيي جراحة الاوعية الدموية و جراحة اطفال وجراحة اعصاب باطني قلب من المستشفى ؟؟؟؟ فهل يعقل هذا ؟؟
وهل يعقل ان يفتقر مستشفى بهذه الاهمية الى اخصائيين في امراض القلب والغدد الصماء والسكري والدم والاورام ؟
معقول يا دكتور محمود وانت من الوزراء القلائل الذين نضع ثقتنا الكاملة فيك والمشهود لك بنل اخلاقك وانسانيتك المرهفة ان يترك ابناء البلقاء يعانون ويتجرعون الالم والمرارة بسبب عدم الاكتراث لاحتياجات المستشفى ؟
وهل يعقل ان يكون في المستشفى اختصاصي باطني واحد فقط ؟ وهل يعقل ان يكون دوام اختصاصي الصدرية جزئيا وعيادة اختصاصي الجهاز الهضمي مرة واحدة بالاسبوع .
أهل السلط والبلقاء الذين يكنون لك كل احترام يأملون منك ان تعيد الهيبة لمستشفى الحسين الحكومي الذي يحكي قصة الخدمات الصحية والطبيّة في الاردن عبر ال60 سنة الماضية وذلك باعادة الحياة كما كانت سابقا اليه
ورفده بكل احتياجاته من الكوادر الطبية الناقصة ليكون كما كان صرحا متميزا يضم بين جنباته اقدر الاطباء وتجرى فيه ادق العمليات الجراحيّة ,
ونرجو من معالي الدكتور الشياب الا يكون هناك تبريرات مفادها ان المستشفى الجديد سوف يشبع بالتخصصات .... فالى ان يتم افتتاح المستشفى الجديد ( بفرجها ) رب العالمين
من حق المواطن الاردني الا يتمرمرعندما يذهب للمستشفى للمعالجة ويتفاجأ بعدم وجود الطبيب المختص ومن واجب الدولة ان توفر له احتياجاته الصحية والطبية .
مستشفى الحسين الحكومي يا دكتور محمود امانة في عنقك سيسألك عنها امام الله كل المرضى الذين تم سحب التخصصات التي يحتاجونها الى مستشفيات اخرى ...
فهل حيط مستشفى السلط ( واطي ) ؟ والكل يعرف انك لا ترضى بذلك فعلمك وخلقك ومخافة الله المزروعة في قلبك ستدفعك لتصويب اوضاع المستشقى بأسرع وقت ممكن والعتب كل العتب على المحيطين بك والذين لو اعطوك الصورة الحقيقية عن واقع مستشفى الحسين الحكومي لما ترددت لحظة واحدة في اعادة الروح اليه .

بارك الله فيك وبجهودك والشكر الموصول لكوادر المستشفى الادارية والطبية والفنية التي تبذل كل جهد مستطاع بامكانياتها المحدودة ليظل مستشفى الحسين اسم على مسمّى يحمل اسم الباني الملك الانسان الحسين بن طلال الذي غاب في الليلة الظلماء .... افتقدناه وسنظل نفتقده .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات