اغلاق

سامحك الله يا رجل


لو كان الذوق يشترى من الصيدلية او من السوبر ماركت لما ترددت في شرائه حتى ولو كان ثمنه باهضا .

اوقفت سيارتي ظهر اليوم وبشكل نظامي امام محل للخضار لشراء بعض الاحتياجات للدار
وتركت نوافذ السيارة شبه مفتوحة حفاظا على علبة لبن رائب ونصف كيلو لبنة ودجاجتين ...
مكثت في محل الخضار حوالي 4 او 5 دقائق بالضبط ثم توجهت الى سيارتي لكي اوصّل الاغراض التي فيها الى البيت بأسرع وقت ممكن خاصة وان الطقس كان اكثر من حار..

تصوروا من الساعة الواحدة واربعين دقيقة ولغاية الثالثة والنصف وانا انتظر قدوم حضرة جناب صاحب سيارة ( ملزّق ) سيارته خلف سيارتي ولم يترك لي ولو ربع متر لكي استطيع المناورة او الرجوع الى الخلف لتحريك سيارتي
حرارتي ارتفعت الى الألف مع انني مصنف ضمن اكثر الاشخاص هدؤا ...
فقدت الامل بحضور جناب سا ئق السيارة فقررت ان استقل سيارة اجرة
وصلت الى البيت
كانت اللبنة وعلبة الرائب في الرمق الاخير وكانت رائحة الدجاجتين فايحة
العوض في عين الكريم
أخفيت الحقيقة عن ( أم العبد ) والأولاد
الذين حملوّني المسؤولية بعدما قام ابني
عبد ( برمي ) الاغراض
في الحاوية وقد ظنوّا انني نسيتها في السيارة او انني لم اعط بالي منها .
صدقوني انني لم اخبرهم بما حصل معي الا بعد ان هدأت سورة غضبي
بحثت عن كلمة أقولها لذلك السائق وأشفي بها غليلي ..... فلم اجد سوى سامحك الله يارجل
لو كان الذوق يشترى لما ترددت في شرائه ولو كان ثمنه باهضا .



تعليقات القراء

حيدر
نعاني من ازمه أخلاق شرسه و الله المستعان
17-04-2018 07:06 PM
اسماعيل يوسف
أنما الأمم الأخلاق ما بقيت ....فأن ذهبت أخلاقهم هم ذهبوا ..................ولا حول ولا قوة الا بالله .
18-04-2018 02:29 PM
حالي حالك
أحسن إشي نشتري جرافة للدوام وللسوق
19-04-2018 12:36 AM
ابو السعيد
تعيش وتوكل غيرها هاي الامور عادي جدا في مجتمعنا احدى المرات صارت معي واتصلت بالشرطة والشرطة اتصلت فيه اه لو تعرف وين كان ؟ في البنك بينتظر دور ودخلت اسأل عن صاحب السيارة اكثر من مرة ارجوكم مين صاحب السيارة معي مريضة ولا حياة لمن تنادي ولما اتصلت الشرطة فيه زعل ونرفز وقال لي بالحرف لولا كبير في السن كان ما شفت طيب
22-04-2018 03:30 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات