اغلاق

الحياة الطيبة والمعيشة الضنكا!


الحمد لله على نعمة الإسلام الكل منا كبشر يبحث عن حياة طيبة ومريحة ، ودائماً بعدنا عن القرآن المعجز يكون هو السبب الرئيسي في المعيشة الضنكا ، لما تحمله من هموم ومشاكل ويمكن أن تصل إلى اضطرابات نفسية ، والجميع يبحث عن الحياة الطيبة الهادئة المريحة ، وعلينا أن نميز بين المعيشة والحياة لان بينهم فرق وليس أي فرق.

قال تعالى : "وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى". (طه : 124) لو تدبرنا هذه الآية لوجدنا أن الإعراض عن ذكر الله عز وجل الخالق هو السبب الرئيسي للعيش بضنك ، إذاً علينا الرجوع إلى الله دائماً لنعيش حياة جميلة وهادئة ونذكر الله كثيراً وعلى طول اليوم .

قال تعالى : "مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً". (النحل : 97) هذه الآية أيضاً واضحا انه من عمل صالحاً فله حياة طيبة ، فَلَنُحْيِيَنَّهُ هنا (ف) للتوكيد من الله انه سيعيش الحياة الطيبة بإذن الله .

طبّعَّاً الإعراض عن ذكر الله يعيشنا في ضنك ، وعمل الصالحات يحينا حياة طيبة وهذا ما جاء في كتاب الله عز وجل ، الآيات كثير في كتاب الله عن مثل هذه المواضيع هنا باختصار شديد .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات