اغلاق

شهداء البحر يا أجمل الشهداء *


لندع هذا الكلام الدبلوماسي الأقرب إلى التسول السياسي ، ولنمنح هذا السرب من شهداء البحر ما يستحقونه من تقدير ، فهم جاؤوا من أجل كسر الحصار. من أجل أن يكون لقطاع غزة ، بل لكل فلسطين معبر بحري. من أجل أن ينتهي الإذلال على معبر رفح. من أجل أن يتمكن الفلسطينيون من الحصول على السلاح لتعديل ميزان القوى مع عدوهم ، وليس فقط على الغذاء والدواء.

نعم لم يأتوا فقط من أجل توصيل ما تحمله السفن من حاجيات على أهميتها ، بل جاؤوا من أجل كسر الحصار ، وكسر إرادة من فرضوه ، أكانوا عربا أم صهاينة. هل يعقل أن يأتي مسؤول عربي إلى تل أبيب مؤخرا لكي يطالب القاتل باراك بعدم التهاون في مواجهة السفن القادمة عبر البحر لكي يبقى متحكما بقطاع غزة عبر البر إلى جانب الصهاينة؟،.

نعم ، هؤلاء الرجال جاؤوا من أجل مهمة كبيرة ، ولا ينبغي أن نمنح استشهادهم بعدا أقل منها ، ولن نؤكد الرواية الإسرائيلية حين نقول إنهم لم يصابوا في ظهورهم ، بل كانوا يخوضون مواجهة مع القتلة بما تيسر لهم من أدوات ، بل بأيديهم وصدورهم العارية أيضا.

إنهم جزء من شباب ورجال هذه الأمة الذين يتوقون لمواجهة الغزاة ، ولو فتحت الأبواب لرأيت الملايين ، بل عشرات الملايين منهم يتدفقون من أجل بذل أرواحهم فداءً لفلسطين ، ومن أجل القدس والأقصى ، ومن أجل كرامة هذه الأمة التي تستباح في فلسطين ، كعنوان للاستباحة في شتى المواقع.

تلك معركة رائعة من دون شك ، ومن يراها غير ذلك لا يعرف السياسة ولا المعارك بين الشعوب الحية والقوى التي تنتهك كرامتها. الغزاة اليوم في وضع بائس ، بعدما أعادوا لاحتلالهم وجهه القذر أمام العالم أجمع. إنه الاحتلال العنصري الأخير في هذا العالم ، والذي آن له أن يصل نهايته البائسة المتوقعة.

الآن يأتي دور الأمة ووقفتها المشهودة ، وهي كانت رائعة في أكثر المحطات. لا نتحدث عن الأنظمة ، فهذه ليست في حال يسرّ القلب على تفاوت بينها ، مع العلم أن هناك من بينها من يتواطأ مع الحصار ، بل ويحرّض عليه ويشارك فيه.

ستكون جماهير الأمة في قلب المعركة ، وهي ستعيد التأكيد على مركزية هذه القضية وأهميتها كعنوان للوحدة ، وحدة الأمة في مواجهة من يريدون إذلالها. هذه المرة هناك دول عديدة تشارك في الحملة ، وهناك شهداء من أكثر من جنسية ، وهو ما سيؤكد الوحدة في ميدان الصراع.

شهداء تركيا وجرحاها ، ودماء الآخرين ، أكانوا شهداء أم جرحى ، ومن ضمنهم دماء حارس الأقصى الشيخ رائد صلاح ، هي عنوان الوحدة وعنوان التمرد على الذل والهوان. وفي ملف الشيخ رائد ثمة الكثير مما يقال ، فهنا يبدو أن الجريمة كانت مقصودة ، وإذا صحّ أنه استشهد كما تقول المعلومات الأولية ، فسيكون للأمر ما بعده ، وسنحتاج إلى كلام آخر حول الشيخ الذي طارد الشهادة منذ سنوات طويلة ، وتعرض للكثير من أجل قضيته ومقدسات أمته.

هي إذن معركة رائعة سيكون لها ما بعدها من دون شك ، بخاصة على صعيد الحصار الظالم الذي يتعرض له قطاع غزة ، فضلا عن مجمل الملف الفلسطيني ، من دون أن نقول إنها ستقلب الموازين في ظل بؤس الموقف الرسمي العربي والفلسطيني ، فضلا عن الانحياز الأمريكي السافر للكيان الصهيوني.

لقد تدفق الدم الإسلامي والعربي الذي سرى في البحر في شرايين قطاع غزة ، كما سرى في شرايين الأمة بأسرها ، وفي تقدير الموقف الأعمق يمكن القول إن السفن قد وصلت محطة أفضل من محطتها لو وصلت القطاع ، أما المساعدات فهي أقل من الانتصار الذي تحقق ، انتصار الدم على السيف ، وانتصار الإرادة على الخوف والرعب.

سلام على شهدائنا في البحر ، سلام عليهم وعلى الجرحى وسائر الذين ركبوا البحر من أجل نصرة فلسطين ، وسلام على من ينصرون الحق إلى يوم الدين.

الدستور


 



تعليقات القراء

yazan
أؤيد بشدة.....
01-06-2010 09:19 PM
ماجد
شهداء قافلة الحرية .... سراج في عتمة المتوسط.... عطر ينشر النشوة...ورد يدعو الى الامل...صوت جميل من صدا الخلافة ... يقول انا هنا واليكم قادمون ... رغم جدر الفولاذ وخيانة الاوغاد....سيخرج المارد من قمقمه... فتدمير بغداد شعلة الانطلاق
03-06-2010 10:05 AM
معانستان الى آية الله زعتروني
الم تسأل نفسك لماذا لم يكن في اسطول الحرية ايراني واحد واين الدعم الايراني الذي تفاخر به!!!!!!!؟
06-06-2010 11:21 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات