اغلاق

الصهيوني القزم مضر زهران


اصبح جلياً وواضحاً للأردنيين ان الخائن القزم مضر زهران كلب صهيون يتطاول على الأردن والأردنيين، ويسعى لخرابه، ويضع يده بيد الصهاينة المحتلين ضد مصلحة الاردن، وهو يجاهر علناً بكل وقاحة بعمالته على شاشات التلفزة، وبكتابة المقالات في الصحف، والمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي جميعها تعادي الأردن والأردنيين. وكذلك عقد العديد من المؤتمرات واللقاءات مع المسؤولين الصهاينة في اسرائيل لترسيخ فكرة إقامة الوطن البديل المرفوضة رفضاً قاطعاً من الشعبين الأردني والفلسطيني.

يدّعي هذا الخائن العميل من بريطانيا انه زعيماً للمعارضة في الخارج مع العلم ان هؤلاء المعارضين المزعومين لا يتعدون عشرة اشخاص ممن باعوا دينهم بدنياهم وباعوا انفسهم بأبخس الأسعار لمن يدفع اكثر، وهم يستقوون بالصهاينة على ابناء شعبهم الاردني الاصيل الذي مهما اختلف فيما بينه وبين حكومته حول ملفات الاصلاح والفساد وغيرها إلا انهم جميعهم يصبحون جسداً واحداً امام من يحاولون المس بنسيج ووحدة وامن الأردن فمصلحة وطننا فوق كل اعتبار.

السيد عدنان زهران والد الصهيوني مضر زهران اعلنها اكثر من مرة صراحة وعلناً تبرؤه من ابنه بعد الافعال والاكاذيب التي يفعلها وينشرها ابنه. فقد اصدر بياناً يتبراً فيه من ابنه مضر عندما تحدث عن انقلاب يقوده الجيش ضد ملك الاردن. واصدر بياناً اخر عندما عقد ابنه مضر مؤتمراً في مركز تراث بيغن في اسرائيل لحل القضية الفلسطينية على حساب الأردن. واصدر بياناً اخر عندما قام ابنه بوضع السم لإبن عشيرة المومني الشاب كفاح وذلك اثناء تواجدهما في بريطانيا. ويؤكد والد مضر في بياناته ان ابنه لا يمثل الا نفسه وان عائلته براءة منه ومن تصرفاته مطالباً الاجهزة الامنية والاردنيين بملاحقته شخصياً.

وهنا اتساءل كما يتساءل معي الكثير من الاردنيين، لماذا السكوت عن هذا العميل حتى هذا الوقت؟ ولماذا لا تقوم حكومتنا بجلب هذا العميل عن طريق الانتربول؟ واذا تعذر جلبه عن طريق الانتربول لماذا لا تقوم اجهزتنا الامنية بتصفية هذا العميل عقاباً له على عمالته للصهاينة وتطاوله على بلده وشعبه وللخلاص من شروره في المستقبل؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات