رسالة الى الرئيس التركي اردوغان | وجهة نظر | وكالة جراسا الاخبارية

رسالة الى الرئيس التركي اردوغان


ليس من سبيل الصدف ان الاردن وتركيا اخوان في الموقف التاريخي المشرف المتعلق بفلسطين وفي تشابه الظروف الاقتصادية التي عصفت بكليهما، وان شاء الله ان تتشابه الدولة الاردنية مع نظيرتها التركية في الاقلاع من صميم الازمة الى افاق واسعة من التطور، الارتقاء. ولا يخفى ان تركيا كانت في العام 2001 على شفير الافلاس ، وراحت تواجه مخاطر حقيقية تعصف بها كدولة، وقد عجزت عن الوفاء بالتزامات ديونها الخارجية، ومتطلبات عملية الحكم فيها، وكانت مهددة في الصميم على صعيد كيانها الوطني العام ثم اجرت تحولات عميقة وسريعة في اليات عمل نظامها السياسي، وتفادت الانهيار، وها هي تسير اليوم على رضى من عالمها الاسلامي في مقدمة الركب كقوة اقليمية معتبرة، وقد نجت من اتون تلك المرحلة الخطرة، وارتقت باقتصادها الى افاق مستقبلية واعدة.

والاردن يواجه اليوم الخطر الاكبر الماثل منذ نشأته ككيان سياسي رغم مروره باكثر من حرب ونكبة، وقد تم التلاعب من قبل الاعداء باحد شروط تمكنه الاقتصادي المتمثل باعتماد موازنته في جزء مهم منها على المساعدات الخارجية التي يتلقاها في سياقه العربي، وفي اطار تحالفاته مع الجانب الامريكي ، وهو يواجه ازمة عميقة في مجال الطاقة كانت تحل باعطائه مزايا خاصة من دول الجوار العربي، وخاصة العراق نظرا لظروفه الصعبة وكونه يمثل خط المواجهة الاول مع الكيان الصهيوني المحتل لفلسطين ولكون الاردن المؤتمن عملياً على القضية الفلسطينية، وفي منعته يكون الحفاظ على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية على ارضه ومقدساته.

واليوم الاردن مهدد بفعل الاسرائيليين ومن لف لفهم في وجوده كي تضعف حقوق الشعب الفلسطيني، وهو يحتاج اكثر من اي وقت مضى لحاضنته العربية والاسلامية وهو يواجه التصعيد بقطع المساعدات عنه ولتعميق ازمته الاقتصادية الخانقة والمهددة لامنه واستقراره وذلك على خلفية موقفه الاسطوري والتاريخي المشهود في الدفاع عن عروبة القدس، والمقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين، وقد خاض بجسارة معركة الدفاع عن القدس دون النظر الى اية اعتبارات تخص ظرفه الاقتصادي الحرج، وبلا اكتراث بالعواقب الوخيمة التي تنتظره في هذا الظرف الحرج ، وتحدى واقعه المؤلم في اتخاذ موقفه المشرف بالنسبة للقضية الفلسطينية، والشعب الاردني تحدوه الآمال الكبار بأن تمد تركيا يدها للأردن لتعويض المساعدات التي بات يفتقدها، وان تعمل على ايجاد مظلة اسلامية لحماية الموقف الاردني الذي ينبني على صلابته الموقف العربي والاسلامي والعالمي، وان تساهم في وقف مخططات كشف ظهر الاردن لدفعه للاذعان للشروط الاسرائيلية، ولكي يملى عليه واقع التفريط بالقضية الفلسطينية وبمتعلقاتها التاريخية المخبوءة في ضمائر الاردنيين ، وهي جزء مهم من جهادهم ونضالهم وصبرهم وتاريخيهم في هذه الحياة.

والموقف التركي الاخوي والاصيل في دعم الاردن ازاء القرار الامريكي، وافشال اثره في المجتمع الدولي يمكن له ان يتطور الى تفهم الظروف الخاصة بهذا البلد لتعزيز منعته وصموده في مواجهة الغطرسة والتعنت الامريكي، وضرورة ايجاد ممر آمن للمملكة لتعبر منه ولا يمسها الخطر ، وكي تعمل على تثبت موقفها التاريخي من القدس الشريف.

وان كل الامال تتجه الى تركيا الاسلامية بقيادة الرئيس الملهم لامته الاسلامية رجب طيب اردوغان بتوفير الغطاء للاردن لمواصلة جهاده في سبيل قضية الامة الاسلامية المركزية المتمثلة بالقضية الفلسطينية، ولكي لا يترك وحيدا في مواجهة هذه المرحلة الخطرة للاقتصاص منه وتدمير جبهته الداخلية التي تعد سلاح المواجهة الاول عن فلسطين.

والاردن معني باستلهام التجربة التركية، وبأن ينهض من تحت رماد ازمته الاقتصادية الخانقة وبالتدريج، وبأن يحقق الشروط الوطنية لاخلائه من هذا الظرف الحرج، ولا بد من المراجعة السياسية الجذرية لفهم اسباب الخلل، ووضع الخطط والاليات المناسبة لبداية جديدة قوامها التحرر الوطني، والارادة الوطنية الحرة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات