اغلاق

النواب لن يخذلوا الشعب !


كونوا يا اخوتي على ثقة ان السادة اعضاء مجلس النواب هذه المرة لن يخذلوا المواطن في مواجهة رفع الأسعار الحاد وسياسة تفريغ جيوب المواطن ودفعه بسبب اتلك السياسات لطلب يد العون او الاقتراض او البحث عن فضلة طعام البشر في الحاويات بالتنافس مع القطط والكلاب !
وانا اقول هذا لأن النائب ابن الشعب ولن ينسلخ من جلده إلا إذا كان ناكر للناس الذين حملوه الى قبة البرلمان وخان عهد الله معهم !
النائب يخشى الله ويخشى عاقبة الكذب ويخشى الإنتصار للباطل ، ولا يمكن له ان يقر موازنه ورفع أسعار لا يتوافق مع اي معايير معروفة .
ولأن النائب مواطن وابن بلد ، فسيواجه نفس الاسعار وسيدفع نفس الزيادات وسيعاني مستقبلا هو وابنائه واخوانه وعموم العائلة والأقارب والبلد من سياسات الحكومات الحالية والقادمة التي فشلت فشلا عظيما في البحث عن بدائل اخرى لسد العجز غير جيب المواطن !
ولان النائب الذي سيصوت لصالح موازنة " التجويع والذّل " لن يجروء ان يضع عينه بعين زوجته واولاده وابناء عمومته وابناء بلده حين يمنح صوت الثقة للموازنه التي لا تبشر إلا بمزيد من الألم والجوع والفقر والبطالة وتعاظم مكامن ومؤسسات الفساد في الأردن .
انا على يقين ..النائب لن يخون عهد الله ، ولن يخون شعبه ، ولن يصمت امام مهازل الحكومات وسياساتها الفاشلة في ادارة البلاد وملفها الاقتصادي .
النائب لن يقبل ان يتلقى المزيد من النقد والإهانات وأن يطلق عليه تعابير " مخجلة " بسبب ادائه السابق في تمرير موازنات ومنح ثقة لحكومات لم تحترم حتى مجلس النواب ولم تشاركه او تستشيره في اية قرارات " ملحمية " ولا حتى بسيطة ، بل ويمنع عليه ممارسة دوره الرقابي والتشريعي .
النائب لن يقبل ان يكون " إمعة " ولا جسرا ولا معبرا لتمرير تلك السياسات وهو الذي يسمع ويرى ويعيش معاناة الناس في كل قرية وحي وريف وبادية ومخيم ، فهل يمكن للنائب الحر ان يتحول الى حارس " مزرعة " لا يستطيع فيها النائبلاقتراب من سورها !
النائب لن يقبل ان يدافع عن سياسة حكومات تخرج عليه كل يوم بمفاجأة تعاظم رواتب المقربين وتبوء ابنائهم المناصب الكبرى برواتب لا يستطبيع تخيلها وتملكهم لقصور وفلل على حساب الموازنه " المحطمة " في مناطق واحياء يحلم هذا النائب ان يمر منها مرورا ، فيما يعاني هذا النائب من تعيين قريب او اخ او ابن له في وظيفة من الدرجة الرابعة !
هل تدركون لماذا نحن متفائلون بموقف النواب القادم .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات