واشنطن تايمز: سياسات السعودية ستضر الاقتصاد الأميركي | صحافة عالمية | وكالة جراسا الاخبارية

واشنطن تايمز: سياسات السعودية ستضر الاقتصاد الأميركي


جراسا -

من أخطر النتائج لسياسات السعودية الحالية تصعيد التوتر مع إيران وربما نشوب حرب بين البلدين تهدد إمدادات الطاقة، الأمر الذي سيضر بمصالح جميع دول العالم بما فيها الولايات المتحدة.

هذا ما ورد بمقال بصحيفة واشنطن تايمز اليوم، جاء فيه أن من بين النتائج المؤكدة للأحداث المتسارعة في السعودية تصاعد التوترات بينها وإيران وبين السنة والشيعة بالمنطقة.

وأضاف المقال الذي كتبه الأدميرال السابق بالأسطول الأميركي بمنطقة المحيط الهادي دينيس بلير، والجنرال السابق بسلاح مشاة البحرية الأميركية مايكل هاغي، أن الحرب بالوكالة في اليمن والتنافس السياسي في لبنان وإعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر العام الماضي، تؤكد ما ذهبا إليه.

وقال الكاتبان إن الأمر المؤسف هو أن هذه المعارك ستجري فوق أكبر حقول النفط في العالم بشرق السعودية وفي إيران، إذ يمثل البلدان أول وثالث أكبر منتجي النفط في منظمة أوبيك وينتجان معا ما نسبته 16% من الإنتاج العالمي أو ما جملته 27 مليون برميل يوميا.

وأشارا إلى حقيقة أن طبيعة سوق النفط العالمي تعني أن أي تعثر في إمدادات النفط في أي مكان بالعالم تعني زيادة أسعاره في العالم كله.

وقالا إنه ومهما ازداد الإنتاج الأميركي من النفط، وحتى إذا بلغ حد الاكتفاء الذاتي، فإن اقتصاد الولايات المتحدة سيتأثر بأي زيادة عالمية في أسعاره، لأنه ما من ركود في الاقتصاد الأميركي منذ الحرب العالمية الثانية، إلا كانت زيادة أسعار النفط أحد عوامله إن لم تكن العامل الرئيسي فيه، وإن أي زيادة في الغازولين بواقع سنت واحد على سبيل المثال تأخذ ما بين مليار إلى ملياري دولار من نفقات المستهلكين.

كما أشار الكاتبان إلى أن أسعار النفط أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات جراء الثورة الإيرانية وحرب الخليج بين إيران والعراق قفزت بأسعار النفط إلى أكثر من الضعف، وأن أي صراع بين السعودية وإيران سيزيد أسعار النفط أكثر من ذلك بكثير، الأمر الذي ستكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد في دول العالم، وخاصة الولايات المتحدة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات