اغلاق

المتخلفون .. و المشعوذون


ايها الواعون والمثقفون والمتعلمون والمدعون انكم (بتفهموا) ...وانا اباعد بينكم وبين كل هذا بُعد السماء عن الارض فما زال التخلف والجهل يلف عقولكم لا تفقهون في الدنيا الا الاكل والشرب والركض وراء الخزعبلات التي تشغل عقولكم لظنكم انها حقيقة !

رغم ان الالاف كتبوا عن اعمال الشعوذة واحتراف النصابين لها والايقاع بكم وبأمثالكم ،فما زلتم تركضون وراء النصابين الذين يجدون في سذاجتكم الكثير لينهبوه واولها جيوبكم سواء كانت مليئة او فيها قوت يومكم ، تركضون اليهم بأرجلكم وراء سراب هؤلاء النصابين الذين لن يتوقفوا عن البحث عنكم ... في كل مكان

ايها السادة بالأمس كان هذا عاطلا عن العمل وتلك لا تجد قوت يومها وذاك يبحث عن الثراء السريع وآخر يبحث عن سيدة ينظر الى جسدها وهناك مريضا لا يقوى على فعل شيء لنفسه او بقالا فاشلا ، كل هؤلاء وجدوكم لقمة سائغة ليتفننوا في النصب والدجل عليكم ليسرقوا منكم ما تملكون من مال، مددعين انهم يتشاركون مع الجن لمساعدتكم .

ان السحرة والمشعوذين الذين يزعمون ويدعون في قدرتهم انما هم ابناء حرام وزنا ولصوص يبحثون عن ضحاياهم من السذج البسطاء الذين يصدقون هذه الخزعبلات اتحداهم ان يفعلوا شيئا لأنفسهم او لأسرهم.

ادعو الجهات الامنية الى قبول البلاغات عنهم ومداهمة اماكن تواجدهم لانهم يرتكبون جرائم في وضح النهار ... وهم منتشرون ومنتشرات في كل شوارع المملكة ، كما ادعوا المواطنين الشرفاء ان يحاربوهم وان يبلغوا الناس عن ماضيهم ودجلهم وكذبهم حماية لمن فقدوا عقولهم واتبعوهم ! .

لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد امنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات