اغلاق

هل تقود قطر الخليج العربي


تعرضت دولة قطر قبل اشهر قليلة لحصار جائر من اربعة دول هي السعودية والامارات ومصر والبحرين براً وبحراً وجواً لعدة اسباب من أهمها: سيادة قطر وعدم تبعيتها.. دعم قطر للثورة المصرية ضد إنقلاب 3 يوليو في مصر.. استضافة قطر لمونديال 2022.. دعم قطر لجماعة الاخوان المسلمين.. الدعم القطري لعملاق الاعلام العربي قناة الجزيرة.. الاتفاقيات العسكرية القطرية مع تركيا.. رفض قطر لبعض مخرجات القمة الامريكية الاسلامية في الرياض.. وغيرها. ظنت دول الحصار انها بمحاصرتها لقطر سوف تُركّعها وتنال من سيادتها وتغير سياساتها بما يتوافق مع سياساتها. حيث حاولت من خلال منهج التركيع والتخويف جعل قطر تستسلم لمطالبها المستحيلة واللامعقولة، لكن قطر صمدت بفضل اتزان وحنكة حكومتها بقيادة سمو الشيخ الامير تميم بن حمد الذي اكد مراراً أن الحل للأزمة يتم فقط عبر الحوار وان لا غالب ولا مغلوب في حصار قطر. كما تصدت قطر بقوة للحصار من خلال تقديم شكاوى إلى مجلس الأمن ومنظمة التجارة العالمية. وطالبت الدوحة منظمة الطيران المدني الدولية في انتهاك دول الحصار لمعاهدة السفر الجوي من خلال حظر الرحلات القطرية من دخول مجالها الجوي.

أدى حصار قطر الى انقسام مجلس التعاون الخليجي الى قسمين: القسم الاول السعودية والامارات والبحرين المُحاصِر لقطر ويسعى لخنقها سياسياً واقتصادياً وتغيير نظام الحكم فيها.. والقسم الثاني: الكويت وعُمان اللتان تظهران تعاطفاً مع قطر في حصارها حيث قامتا بأكثر من خطوة لدعم قطر في حصارها منها: فتح عُمان لموانئها لقطر, ووساطة الكويت وتأكيدها على دعم قطر في استضافتها لمونديال 2022 الذي سيُقام في قطر.

اثبتت قطر المُحاصَرة بصمودها وانجازاتها وعلاقاتها الدولية انها مؤهلة لقيادة الخليج العربي، خاصة في ظل التخبط الذي تعيشه كل من السعودية والامارات والبحرين –الدول المُحاصِرة- من اوضاع داخلية وخارجية، وحرب على اليمن، واضطرابات مستمرة في البحرين منذ العام 2011-. ويعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي خسارة المُحاصِرون بعد أن افتضحت نواياهم أمام شعوبهم والعالم؛ بعد أن عجزوا عن تقديم أدلة وقرائن اتهاماتهم الباطلة ضد قطر.

ويعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي الغاز والنفط اللذان يدران لها مليارات الدولارات، ففي قطر ثالث أكبر مخزون للغاز في العالم, وهي تسعى لكي تكون أكبر منتج للغاز المسال على مستوى العالم. اضف الى ذلك تماسك الشعب القطري والتفافه حول قيادته، ونجاح قطر الذي اذهل العالم في التصدى للحصار، بتنويع اقتصادها، واستبدالها المنتجات الغذائية السعودية والإماراتية بمواد غذائية من تركيا ودول أخرى. بالإضافة لقانون الإقامة الجديد في قطر، والذي يعد بمثابة وسيلة للدوحة لمواجهة الحصار الاقتصادي، وجذب المستثمرين والشركات لاختيار العاصمة الدوحة كمركز تجاري إقليمي. وانجاز قطر الاكبر اثناء الحصار وهو افتتاح ميناء حمد الذي يعتبر صرحا عالميا ومصدر فخر لقطر وللمنطقة.

كما يعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي استقرارها السياسي والاقتصادي والاجتماعي والذي يُعد الاقوى خليجياً وعربياً، خاصة بعد توثيق قطر تحالفها مع تركيا والذي توج بإنشاء قاعدة عسكرية تركية في قطر، وكذلك الدعم الغربي وخاصة الاوروبي لقطر، وعلاقات قطر المتزنة شرقاً وغرباً.

لعلّ اهم الاشياء التي تعزز تأهل قطر لقيادة الخليج العربي هو أداة سياسية ومهارة من أحدث وأقوى المهارات التي يستخدمها الغرب في حكم العالم ألا وهي وسائل الإعلام. ففي عام 1996 قامت قطر بإنشاء قناة الجزيرة الإخبارية الفضائية والتي تعتبر الآن واحدة من أهم المكونات الرئيسية لنجاح قطر على المستوى العالمي والتي تُطالب دول الحصار بإغلاقها, وأعطى وجود قناة الجزيرة لقطر سلاحا قوياً في الحروب المعلوماتية, وذلك عبر تغطية الجزيرة للأحداث الساخنة التي غفلت الشاشات العربية التقليدية عن تغطيتها أو عرضتها بشكل مقتضب وغير صحيح, حتى أصبحت الجزيرة اليوم في العالم والعالم العربي تنافس وتتفوق احياناً على وسائل إعلام أجنبية ضخمة مثل الـ CNN فهي تتمتع بمصداقية وشفافية عالية وثقة كبيرة من الشعوب العربية.

قطر إذا لم تكن الدولة الأولى في الوطن العربي فهي واحدة من الدول الرئيسية في العالم العربي. ويبقى التساؤل هنا: هل تقود قطر الخليج العربي مستقبلاً؟ وما الدور الذي ستلعبه قطر في الشرق الأوسط الجديد؟ لعلّ والاسابيع والاشهر القادمة كفيلة بأن تجيبنا على هذه الأسئلة.



تعليقات القراء

محمد المومني
تحليل منطقي
16-11-2017 03:42 PM
اردنية حرة
قطر تستاهل اكثر من ذا
16-11-2017 11:16 PM
اردنية حره
تستاهل قطر اكثر من ذا
16-11-2017 11:19 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات