الملقي : التصحيح الاقتصادي لا يعني تقاعسنا عن الخدمات | محليات | وكالة جراسا الاخبارية

الملقي : التصحيح الاقتصادي لا يعني تقاعسنا عن الخدمات


جراسا -

التقى رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي اليوم الخميس شيوخ ووجهاء ومواطنين من لواء الرمثا وافتتح عددا من المشروعات التنموية والخدمية في اللواء .

واعرب رئيس الوزراء خلال اللقاء الذي عقد في منزل النائب فواز الزعبي وبحضور عدد من الوزراء والنواب والمسؤولين عن سعادته بهذا اللقاء مع خيرة من ابناء الاردن النشامى وتدشين العديد من المشروعات التنموية الحيوية التي تهم ابناء اللواء وكافة محافظات الشمال .

وقال ان الحكومة حريصة على الانجاز ومتابعة الانجاز للمشروعات التي تهم حياة المواطنين والتسهيل عليهم، لافتا الى ان مشروع مركز العلاج بالاشعة الممول من الصندوق السعودي للتنمية الذي رعى وضع حجر الاساس له في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي لمعالجة مرضى السرطان سيسهم في التخفيف عن المواطنين من عناء السفر والتنقل الى عمان للحصول على خدمة العلاج من الاورام .

واكد رئيس الوزراء انه وخلال نحو سنة ونصف سيكون لدينا وحدة لمعالجة هذا المرض في مناطق الشمال، مشددا على اهمية هذا المشروع الذي يعتني بصحة الانسان الذي تضعه الحكومة على سلم الاولويات والخدمة المطلوبة .

واشار الى اهمية مشروع الخلايا الشمسية الذي اوجدته جامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية في اطار مبدأ الاعتماد على الذات لانتاج الطاقة الكهربائية اضافة الى مستشفى جديد وعيادات للثروة الحيوانية .

ولفت الى ان مشروع تحسين ادارة النفايات الصلبة في مكب الاكيدر من شأنه انهاء معاناة المواطنين، مؤكدا انه لا يمكن ان نترك الانسان في هذه المناطق عرضة للمرض نتيجة لهذا المكب .

وقال ان الحكومة حددت اولوية معالجة وضع المكب منذ اكثر من سنة واليوم نفتتح الخلية الاولى ونضع حدا لهذه المشكلة البيئية .

واضاف ان هذه الانجازات البسيطة التي تحققت للواء الرمثا خلال سنة ونحن نؤكد ان الاردن دائما ينجز ويقدم لمواطنيه ضمن الامكانات، مؤكدا ان عنوان المرحلة العمل والاجتهاد والتضحية .

واشار الى ان ازمة اللجوء السوري قد كلفتنا الكثير ولكن في نفس الوقت فان البناء الذي تم انجازه كان له كلفة .

وقال نحن استلمنا هذا الوطن من ابائنا بشكل متميز وواجبنا ان نسلمه الى ابنائنا بافضل مما استلمناه خدمة لابنائنا والاجيال القادمة .

واكد رئيس الوزراء اننا ورغم الازمة الاقتصادية قادرون على مواجهة التحدي واجتيازه لافتا الى ان التصحيح الاقتصادي لا يعني باي شكل من الاشكال تقاعس الحكومة عن تقديم الخدمات، وقال ان الحكومة ستضع في الموازنة القادمة مبالغ للنمو والتنمية وتحفيز الاقتصاد .

كما اكد ان الحكومة لا تستطيع وحدها تحقيق هذه الانجازات وتعظيم الانجازات دون عون ومساندة المواطنين، لافتا الى انه ستتم دراسة وتنفيذ المطالب التي تقدم بها نائب اللواء فواز الزعبي .

وكان النائب فواز الزعبي رحب بزيارة رئيس الوزراء والوفد الوزاري المرافق في هذه الزيارة للاطلاع على واقع الخدمات .

واكد ان الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني سيبقى ملاذا لكل العرب والمسلمين الباحثين عن الامن والاستقرار هربا من المآسي التي تعيشها دولهم .

ولفت الى التحديات الاقتصادية التي يواجهها اللواء نتيجة الازمة السورية وانقطاع طرق التجارة مع سوريا والى اوروبا .

وطالب النائب الزعبي بتحويل مكتب اشغال اللواء الى مديرية وبناء المدارس للتخفيف من عبء اللجوء السوري على مدارس اللواء وتوفير جهاز كلى وتفتيت الحصى في مستشفى الرمثا وايجاد صالات متعددة الاغراض وتنفيذ شارع الرمثا الدائري للتخفيف من الازمات المرورية في المدينة .

وكان رئيس الوزراء استهل زيارته الى لواء الرمثا بوضع حجر الاساس لمشروع مركز العلاج بالاشعة الممول من الصندوق السعودي للتنمية في اطار مساهمة المملكة العربية السعودية الشقيقة بالمنحة الخليجية بكلفة تقدر بـ 12 مليون دولار .

ويسهم المشروع، الذي وضع رئيس الوزراء حجر الاساس له في حرم مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي بحضور عدد من الوزراء والسفير السعودي في عمان وعدد من المسؤولين، في تغطية احتياجات مرضى الشمال من خلال هذا المركز المتخصص في علاج الاورام السرطانية عن طريق الاشعة .

واكد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي في تصريحات للصحفيين ان هذا المشروع من ضمن سلسلة مشاريع تقوم حكومة المملكة العربية السعودية الشقيقة بدعمها دعما كاملا في الاردن .

ولفت الى ان هذه الخدمة من اهم الخدمات التي يطلبها المواطنون وبذلك فان هذه المنحة من المملكة العربية السعودية الشقيقة ستصل الى كل مواطن في محافظات الشمال .

واشاد الملقي بالجهود الطيبة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية بدعم الاردن وبتوجيه خاص من خادم الحرمين الشريفين باياديه الخضراء في كل مكان والى ولي عهده الامين كل التحية والاحترام، مؤكدا ان هذا ليس بجديد على المملكة العربية السعودية " حيث عشنا واياهم شعبا واحدا وامة واحدة، وجعنا واحد وفرحنا واحد " مؤكدا على العلاقة المتميزة التي تربط البلدين والشعبين بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني واخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود .

من جهته اكد سفير المملكة العربية السعودية في الاردن سمو الامير خالد بن فيصل ال سعود وقوف المملكة العربية السعودية مع المملكة الاردنية الهاشمية هو وقوف اخ مع اخيه .

وقال ان المملكة الاردنية الهاشمية تعاني منذ عدة سنوات بسبب الازمة السورية ولا سيما منطقة شمال الاردن، منوها بان الاردن لم يتذمر من وجود اشقائهم من السوريين .

واكد سموه ان هذا المشروع سيخدم المجتمع المحلي وضيوف المملكة الاردنية الهاشمية وقال " المملكة العربية السعودية لم تكن قادرة على شرف تمويل هذا المشروع لولا توفر الخبرات والكفاءات البشرية الاردنية التي خططت وستنفذ المشروع " لافتا الى ان المشروع ليس مبنى بل هو دراسات واحصاءات يبنى عليها المشروع .

واعرب سمو السفير السعودي عن شكره لجلالة الملك عبدالله الثاني والحكومة الاردنية على منح السعودية شرف المساهمة في بناء هذا المركز، متمنيا للاردن الامن والامان والازدهار كما نتمناه لجميع دول المنطقة .

واكد وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد الفاخوري ان تنفيذ هذا المشروع الحيوي الهام في مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي يأتي، بهدف توفير العلاج الشعاعي لمرضى السرطان في محافظات الشمال، كما سيساهم تنفيذ هذا المشروع في تحقيق الهدف المنشود لتميز الخدمات الطبية العلاجية المقدمة للمواطنين .

كما سيمكن مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي من ان يكون مركزاً علاجياً شمولياً لكافة التخصصات الطبية والعلاجية، من خلال تقديمه للخدمات الصحية المتطورة والمتكاملة في مناطق الشمال.

ويتكون المشروع من الاعمال المدنية والتي تشمل انشاء المركز المكون من طابقين بمساحة اجمالية تبلغ (2000) م2، بما في ذلك اربع غرف للمعالجة بالأشعة، وتجهيز المركز بالمعدات الطبية والتجهيزات والتي تشمل توريد وتركيب الاجهزة الطبية بما في ذلك المعدات الخاصة بالمعالجة الاشعاعية والمعدات الطبية المساندة الاخرى، بالإضافة الى الخدمات الاستشارية التي تشمل الاشراف على تنفيذ المشروع.

وثمن وزير التخطيط والتعاون الدولي دور المملكة العربية السعودية ومن خلال الصندوق السعودي للتنمية في دعم الجهود التنموية في المملكة الاردنية الهاشمية متقدما من المملكة العربية السعودية ملكا وحكومة وشعبا بالشكر والامتنان العميقين على تمكين الحكومة الاردنية من تنفيذ المشاريع التنموية ذات الاولوية وخصوصاً في قطاع الصحة ، وتمكينها ايضاً من تقديم الخدمات الاساسية المتميزة لمواطنيها والقاطنين على اراضيها، في ظل ما تعانيه المنطقة من حالة عدم الاستقرار السياسي وتبعاتها على الاردن، حيث تعد مناطق الشمال من أكثر المناطق تأثراً باللجوء السوري.

كما اكد تطلع الاردن الدائم للبناء على العلاقات الثنائية المتينة والمتميزة التي تربط بين بلدينا الشقيقين، والتي رسخها وعزز دعائمها جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين وأخيه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان آل سعود.

يشار الى ان الصندوق السعودي للتنمية قام بالمساهمة أيضاً في تمويل العديد من المشاريع ذات الاولوية في محافظة اربد وهي انشاء وتجهيز مستشفى الاميرة بسمة لصالح وزارة الصحة بقيمة 63ر49 مليون دينار أردني وتحديث أجهزة القسطرة القلبية وأجهزة الأشعة التداخلية والتشخيصية في مستشفى الملك المؤسس عبدالله الجامعي بقيمة 2ر6 مليون دينار أردني.

وتم من خلال برنامج البنية التحتية للجامعات الرسمية وبرنامج تطوير التعليم التقني في الجامعات الرسمية تمويل مشاريع لجامعة العلوم والتكنولوجيا ومشاريع جامعة اليرموك بقيمة 35ر10 مليون دينار أردني اضافة الى مشروع استكمال انشاء العمارات الذكية في منطقة اربد التنموية الاقتصادية بقيمة 29ر2مليون دينار أردني لصالح وزارة المالية.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات