قم للمعلم | أقلام | وكالة جراسا الاخبارية

قم للمعلم


.أصبح للمعلم عيد وهو يوم من ايام العام مناسبة تعبر عبور الكرام رغم وجود نقابة وفروع وصراع على مقاعد النقابة بكل محافظة تشهد صراع غير مسبوق بين تيارات لم تقدم للمعلم حقة ومكانتها التي يستحق لمربية أجيال صانع مستقبل يمتلك القدرة على الإبداع بمجالات الزراعة والطب والصناعة جيل كان بكنف التعليم والرعاية والتربية من خلال مقاعد الدراسة بمدارس مخصصة لتدريس وكوادر تربوية متفرغة لتدريس والتطوير بمحراب العلم سلاح الأمة .
وهذا يتطلب توفير للمعلم الحياة الكريمة ولاسرتة وتأمين ابناء المعلم بسكن وعلاج يليق بمربي الأجيال .
وهنا نقول ان الوزارة ومجلس التعليم والنقابية همهة وشغلهم توفير أجواء الاطمئنان للمعلم حتى يتفرغ للأبحاث العلمية التي تؤسس الأجيال على طريق مناهل العلم .
وهو مش غريب . ...
للمعلم حصانة وحوافز مالية ورعاية ومكانة اكبر من مكانة المراتب كيف وهو أحد اهم حضارات الشعوب من خلال المعلم تستطيع إعداد أجيال تمتلك الإرادة والعزيمة للمنافسة في مواكبة عصر اليوم .
لهذا نستهجن ان تجد معلم يعمل على سيارة مكتب او باص كوستر او كشك سجائر أو توزيع بطاقات او محل البان واجبان او معلمة لها هواية الاستفادة من موسم الخضار لتفريز . .
وهنا تتوقف ونقول ربما هو الطمع والجشع ليش .. ليش ..
المعلم لهو رواتب وعلاوات وحوافز مالية ومعنوية وسكن قريب من المدرسة ومكتب ومكتبة للأبحاث العلمية اليومية ومختبرات وصفوف لا تتجاوز 30 طالب .ومدرسة مجهزة بكافة وسائل التعليم وبوفية لتقديم وجبة لطلاب والمعلم حتى تستمر مسيرة البحث والتطوير لمناهج التعليم ومراقبة سلوك ومواهب الطلاب المبدعين بمجلات ممكن لهولاء وعلى أيادي المعلم يكونوا علماء الأمة .
هي الأمة تنهص عندما ينهض المعلم .
وتنهار في حالة إهانة المعلم .
ولكم البيان يا سادة يا كرام كيف هي حال الأمة والمعلم .
اترك لكم حرية التقيم بشرط ان تكون الأمانة مرجعية الفصل
والله من وراء القصد .
كان الله بعون . ...
حمى الله مملكتنا وقيادتنا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات