الجزيرة يتأهل للنهائي | رياضة وشباب | وكالة جراسا الاخبارية

الجزيرة يتأهل للنهائي


جراسا -

احتاج فريق الجزيرة لركلات الترجيح ليحسم موقعته مع نظيره الفيصلي ويصل لنهائي بطولة درع اتحاد الكرة بعد أن تغلب عليه بنتيجة 3-1، في مباراة الدور قبل النهائي التي انتهى فيها الوقت الأصلي بالتعادل السلبي، وأقيمت على ستاد عمان الدولي، وبهذا يلحق الجزيرة بفريق الوحدات الذي بلغ النهائي الثلاثاء، بعد تغلبه على الرمثا 2-0 ، وسيقام المشهد الختامي يوم الثلاثاء المقبل.

وعقب المباراة احتفلت جماهير الجزيرة ونجومها بالفوز والتأهل للنهائي الذي طال انتظاره، بالرغم من أن الجزيرة هو صاحب اللقب الأول في هذه البطولة عام 81 بعد تغلبه على الوحدات بركلات الجزاء الترجيحية أيضا.

الفيصلي 0 (1) الجزيرة 0 (3)

حاول فريق الفيصلي الامتداد مبكرا نحو المواقع الهجومية، معتمدا على خط وسطه الذي تواجد فيه خليل بني عطية وانس جبارات والمحترف دومنيك و ياسر الرواشدة، في محاولة لتأمين الكرات لثنائي الهجوم لوكاس واكرم الزوي، ولن دون خطورة حقيقية على مرمى حارس الجزيرة عبدالله الزعبي، خاصة من مبالغة الزوي في التراجع لاستلام الكرات من الخلف، ما سهل من مهمة قلبي دفاع الجزيرة مهند خيرالله وجبر خطاب، ومنح ظهيري الجزيرة فراس شلباية ويزن أبوعرب فرصة التقدم لمساندة لاعبي الوسط أحمد سمير وموسى التعمري وفادي الناطور ومحمد طنوس، ولكن دون التمكن من ايصال الكرات لثنائي الهجوم السوري عدي جفال وسامر السالم اللذين وقعا تحت رقابة قلبي الدفاع ابراهيم الزواهرة وياسر الرواشدة.

مع مرور الوقت شعر الفيصلي بافتقاده للحلول الهجومية التي تمكنه من التقدم صوب مرمى الجزيرة، ما دفع الظهيرين عدي زهران وابراهيم دلدوم لمحاولة التقدم في العديد من المواقف أملا في عكس الكرات العرضية التي ذهب اغلبها لصالح مدافع الجزيرة.
وشهدت الدقيقة 23 أول تهديد فعلي للمرميين، وكان من نصيب فريق الفيصلي عبر يوسف الرواشدة الذي تبادل الكرة مع لوكاسن قبل ان يسدد كرة قوية من خارج المنطقة ارتدت من القائم الايسر لمرمى الجزيرة، تبعه الزوي بعد دقيقة بكرة اخرى علت العارضة.

الجزيرة ظل بعيدا عن مرمى معتز ياسين طيلة النصف ساعة الأول قبل أن يعلن السوري جفال عن وجوده بكرة من حرة مباشرة ابعدها معتز ياسين حارس مرمى الفيصلي، تبعه سمير بالفرصة الاخطر للجزيرة عندما رواغ المدافعين قبل ان يواجه المرمى ويسدد كرة ضعيفة مرت بجوار القائم، رد عليه الفيصلي بكرة من حرة مباشرة نفذها عدي زهران ومرت فوق العارضة بقليل.

ومع اقتراب الوقت من النهاية تحسن الاداء نوعا ما، خاصة من جانب الفيصلي الذي شن اكثر من هجمة شكلت احداها دربكة امام المرمى لم ينجح لاعبو الفيصلي في استثمارها.
وشكل يوسف الرواشدة ودومنيك خطورة على مرمى الجزيرة، ولكن دون التمكن من هز الشباك، فيما حاول أحمد سمير ورفاقه في الوسط في العودة لمساندة المدافعين، والاعتماد على الهجمات المرتدة لاستثمار سرعة التعمري وجفال في الاطراف، ولكن البطئ في الانتقال من الدفاع للهجوم ابقى مرمى ياسين بعيدا عن الخطورة ليعلن الحكم نهاية الشوط الأول بدون اهداف.

لا جديد

ظلت بداية الشوط الثاني خالية من الفرص الحقيقية نتيجة الحذر من الفريقين، رغم الافضلية الهجومية لفريق الفيصلي الذي نوع من اللعب من الوسط عبر دومنيك أو من خلال الميسرة التي نشط فيها الرواشدة يوسف الذي كان الاكثر ازعاجا لمهند خيرالله ورفاقه في دفاعات الجزيرة، نتيجة اختراقاته التي اربكت الدفاعات ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى الزعبي.

مع مرور الوقت نشط الجزيرة وتخلى نوعا ما عن الحذر ما منحه فرصة الوصول لمرمى الفيصلي عبر تسديدة جفال، ثم تسديدة سمير التي تهادت بيد ياسين.

وحاول الجزيرة التركيز على التعمري الذي تحسن اداؤه في الشوط الثاني من خلال محاولة الاختراق التي باء أغلبها بالفشل لصحوة الدفاع الفيصلاوي.

الفيصلي لجأ إلى التركيز على الوسط باعادة الزوي للميمنة للاستفادة من انطلاقاته التي لم تكن بالمستوى المعهود، وبالتالي الابقاء على لوكاس وحيدا بين كماشة خيرالله وجبر ما ابعد خطورته المعهودة.

الجزيرة مع مرور الوقت بدا واضحا تركيزه على ميسرة الفيصلي حيث حاول سمير وطنوس امداد التعمري في الميمنة بالكرات ولكن دون خطورة، لا سيما في ظل غياب المهاجم السوري السالم الذي لم يشكل الخطورة بتحركاته، ولم يظهر طنوس الا بتسديدة قوية علت العارضة.

وكاد الجزيرة الاقرب للتسجيل عندما شن هجمة من الميسرة وضعت الكرة فيها على طبق من ذهب امام سمير داخل الجزاء قبل أن يسدد كرة قوية فوق العارضة في فرصة خطيرة.

ولجأ الجزيرة لإشراك عبدالله العطار مكان السالم غير الموفق، فيما زج الفيصلي باللاعب محمد العلاونة مكان يوسف الرواشدة لترتفع وتيرة الاداء التي منحت الجزيرة فرصة من تسديدة حرة مباشرة لطنوس ارتدت من رأس المدافع الى ركنية، وصلت الى شلباية الذي سدد كرة امسكها الحارس لتتواصل المباراة دون تغيير في النتيجة مع اشراك احمد العيساوي مكان التعمري، قبل ان يعلن الحكم نهاية الوقت الاصلي بالتعادل السلبي وبالتالي اللجوء الى ركلات الترجيح.

المباراة في سطور

النتيجة: فوز الجزيرة 3-1
الاهداف: سجل للجزيرة فراس شلباية وعبدالله العطار وأحمد العيساوي، فيما سجل للفيصلي عدي زهران.
العقوبات: انذر اكرم الزوي وانس جبارات من الفيصلي وفراس شلباية من الجزيرة
الحكام: من سلطنة عمان يعقوب عبدالباقي، ابو بكر سالم، رشاد راشد، قاسم مطر.
مثل الفريقين:
الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، خليل بني عطية، لوكاس، يوسف الرواشدة (محمد العلاونة)، ياسر الرواشدة، ابراهيم دلدوم، عدي زهران، اكرم الزوي، انس جبارات، دومنيك.
الجزيرة: عبدالله الزعبي، جبر خطاب، يزن العرب، مهند خيرالله، فراس شلباية، محمد طنوس، فادي الناطور، احمد سمير، عدي جمال، موسى التعمري (احمد العيساوي).
ركلات الترجيح
وبعد أن احتكم كلا الفريقين لركلات الترجيح، سجل للفيصلي عدي زهران وأخفق اكرم الزوي الذي سدد كرته فوق المرمى وتصدى حارس الجزيرة عبدالله لزعبي لركلتي ابراهيم دلدوم وخليل بني عطية، فيما سجل للجزيرة فراس شلباية وعبدالله العطار وأحمد العيساوي.الغد



إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات