الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة | وجهة نظر | وكالة جراسا الاخبارية

الحكومة بين معمول العيد وكعكة الضريبة


لماذا تتجه الحكومة إلى فرض مزيد من الضرائب على المواطن..؟؟؟ ماذا قدمت الحكومة للمواطن ..؟؟ النخبة يتحدثون عن التعديل... والفقراء والمساكين ينشغلون بالضريبة .فكانت كعكة الضريبة عيديه الحكومة للمواطن.

فشلت الحكومات المتعاقبة في الأردن عن تقديم نموذج تنموي واقتصادي ناجح . يؤدي إلى رفع نسبة إيرادات الحكومة .واهتمت بالضرائب الطريقة الأقرب والأفضل لرفد الخزينة . وهذا يعتبر فشل في السياسة المالية والاقتصادية . ولم تقدم أي مشروع إنتاجي يشغل الأيدي العاملة ويقنع المواطن بأن الحكومة مهتمة بالفقر والبطالة وإنما زادت نسبة البطالة والفقر في عهد هذه الحكومة . والدواوينية على ما هي عليه. وتعيينات المحسوبية والواسطة .

الكثير من المواطنين على قناعة بان الحكومة تفرض المزيد من الضرائب حتى تحافظ الحكومة على مستوى عال من الرفاهية والإنفاق على المسؤول . وتستخدم الحكومة سيارات ومكاتب حديثة وإنفاق يومي ورواتب مرتفعة . يدل على أن الحكومة تحقق إيرادات مرتفعة أو أنهم في دولة غنية . ولا يوجد أساس قانوني يعتمد عليه في رفع الضريبة .

المواطن لغاية اليوم ومنذ عشرات السنين لم يرى أي تحسن في مستوى الخدمات المقدمة أليه من صحة وتعليم ونقل . فهاهم المواطنين يصطفون طوابير أمام المستشفيات ويعطون مواعيد أشهر لمقابلة الطبيب أو جراء عملية جراحية . ناهيك عن الترهل الذي لحق بالمدارس والجامعات . وسوء وسائل النقل . وتأكل الراتب. وصادف عيد الأضحى المبارك مع بداية العام الدراسي الجديد فكل التقارير الإخبارية التي تحدثت عن الأسواق تحدثت عن القوة الشرائية والكساد الذي تعرض له التجار هذا الموسم . وان المواطنين عجزوا هذا العام عن تلبية احتياجات أبنائهم للعيد وللمدارس. لم يشعر الأطفال في الأردن هذا العام بالعيد .

فقد المواطن الثقة بالحكومة لان الحكومة لغاية اليوم عاجزة عن إعطاء مبررات وحجج قوية تقنع المواطن لدفع الضريبة علما بان المواطن يعلم بان الحكومة عاجزة عن تحصيل الملايين من الضرائب القديمة . وهناك تهرب ضريبي واضح ومعروف لدى المواطن . وان الضريبة لا تفرض بشكل متوازن بين أفراد المجتمع.

فرض مزيد من الضرائب يؤدي إلى اتساع جيوب الفقر وارتفاع في نسبة البطالة وازدياد في معدل الجريمة , وعدم استقرار المجتمع . أن فرض مزيدا من الضرائب على الخدمات لا يسهم في تحسينها ويحد من التنافس. ويغلق الشركات والمصانع والمشاريع مما يؤثر سلبا على المجتمع.

هناك الكثير من الايجابيات يمكن أن تقوم بها الحكومة ويشعر بها المواطن وتحسن من قبول المواطن للحكومة . تحسين القطاع الزراعي وتربية المواشي والاهتمام به . ويجاد مشاريع استثمارية تستوعب أعداد الشباب المتزايد وخاصة خريجي الجامعات . لا يوجد في الأردن مكان لتشغيل غير ديوان الخدمة المدنية . تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطن من صحة وتعليم ونقل. لان سعادة المواطن مربوطة بمدى تقديم الخدمات وتطورها.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات