اغلاق

الادارة بين علومها وتطبيقها واقعيا


لا يخفى على عدد كبير من اصحاب الادارات العليا او المتوسطة مفهوم الادارة والتي تعددت مفاهيمها وتعريفاتها الا انها بالمختصر المفيد قد افادت بحسن استغلال الموارد المتاحة للوصول الى الهدف المنشود لتحقق اعلى فائدة قد تعود على المنظمة .
فهناك اصحاب اختصاص في مجال علم الادارة لا يستطيعون تطبيقها واقعيا وانما اكتفوا بها على شكل معلومات ونصوص يتم حفظها في ذاكرتهم عن ظهر قلب
فالتطبيق يختلف تماما عن المعرفة باساسيات ذلك العلم .
لان التطبيق بحاجة الى مهارات وفكر وتجارب فهناك سمات خاصة يتسم بها المدير الناجح ولربما ترتبط ارتباطا وثيقا بشخصية وطبيعة المكونات النفسية والعقلية للشخص فهناك مدير ساحر بشخصيته وادراكه وتاثيره بالاخرين وهناك مدير  يتصف بالجمود الفكري وعدم اتقان مهارات التاثير بالاخرين مما يؤدي الى نفور من حوله
فهناك صفات لا تستطيع ايجادها مهما تعلمت ومهما كررت المحاولات اثناء اعداد التجارب والابحاث لانها صفات تولد مع الشخص بالفطرة .
لكن حاول جاهدا ان تكون دائما صاحب فكر منير تسعى باجتهاد الى كسب ثقة من هم دونك او في مستواك الوظيفي .
واعمل دائما على ابتكار الطرق الجديدة في الادارة لان علم الادارة كباقي العلوم يتطور يوما عن يوم فاذا لم تطور اساليب ادارتك فانك حتما ستصل الى نقطة الفشل .
فالابتسامة الدائمة مفتاح نجاح والاصغاء الى الاخرين والاخذ بافكارهم وارائهم هو بحد ذاته مفتاح ثقة وان تسعى الى التطوير ومواكبة طرق العمل الحديثة لتوفير الوقت والجهد هو مفتاح التفوق .
بالادارة السليمة نرتقي .... وبالاصرار وتطوير الاعمال سنصل حتما الى النجاح .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات