هآرتس: مصير نتنياهو السجن أو البيت | صحافة عالمية | وكالة جراسا الاخبارية

هآرتس: مصير نتنياهو السجن أو البيت


جراسا -

قال المحلل السياسي بصحيفة هآرتس إن شخصية رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو وسنوات حكمه الطويلة جعلته يسير في الطريق التي قد تتسبب بموته السياسي، فرغم استخفافه بالتهم الموجهة إليه، واعتبار أنها ليست أكثر من ضجيج، فسيأتي اليوم الذي يتصل به أحد ما يخبره بانتهاء ولايته.

وأضاف يوسي فيرتر أن نتنياهو تنتظره فترة طويلة من الاحتضار السياسي، لأن التفكير الذي يشغله بأنه سيذهب لمقعد المتهمين يتسبب له في معاناة، فهو لم يتعلم شيئا من سقوط سلفه إيهود أولمرت، بل تصرف بغباء وعدم حذر وفقد الكوابح والأخلاق، وبات يرى في نفسه كل شيء، وما دونه صفر.

وأوضح أنه في ظل ما يمتلك نتنياهو من ثقة زائدة على حدها بأنه سيبقى في رئاسة الحكومة حتى إشعار آخر، أدى به للطريق المعوجة التي ستتسبب بنهايته السياسية، ورغم أنه لا ينوي الاستقالة، ولو تم تقديم لائحة اتهام ضده، فإن استقالته متوقعة في أي لحظة، وستؤدي لسقوط الحكومة، وتقديم موعد الانتخابات لبداية 2018.

وخلص إلى القول إن نتنياهو اليوم يبدو بطة عرجاء، وكلما تقدمت تحقيقات الشرطة ضده زاد وضعه صعوبة، واهتزت مكانته، وزاد ضعفه، وتراجعت صلاحياته أمام الوزراء وأعضاء الكنيست.

أما جدعون ليفي الكاتب بصحيفة هآرتس فقال إن التقديرات المتزايدة في إسرائيل تفيد بأن نتنياهو سيسقط، وسيذهب إما إلى البيت أو السجن، فهو يتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية عن وضع إسرائيل.

واعتبر أن السنوات التي حكم فيها نتنياهو كانت سيئة على العدل والمساواة والحرية والسلام والديمقراطية والإنسانية والأقليات، وفي الوقت ذاته مناسبة لترسيخ مفاهيم التعالي والقومية المتطرفة والعنف والمستوطنات.

وقال إن نتنياهو نجح في ذلك كله بفضل ائتلاف واسع، ومعارضة ضعيفة، وجمهور إسرائيلي شعبوي. ورغم ذهاب نتنياهو المتوقع، ستبقى كراهية العرب لدى الإسرائيليين، وتبقى القناعة اليهودية بأننا الشعب المختار، وسيبقى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات