اغلاق

حيطنا مش واطي


جراسا -

نضال سلامة - " حيطنا مش واطي " رددناها كثيرا ، في الأفراح والأتراح ، ولكنها على الواقع لم تساوي الجهد الذي بذلت لصياغته ، والحبر الذي كتبت به ....

"حيطنا مش واطي" أسقطت فعلا حينما سفكت دماء الشهيد القاضي رائد زعيتر ، وتلقينا الوعد تلو الوعد بالتحقيق ، وذهب التحقيق طيّ النسيان ...

"حيطنا مش واطي " ديست عليها بالأقدام حينما أغرق وفد سياحي صهيوني رجل أمن يحمل شعارنا ....

"حيطنا مش واطي " بيعت في سوق النخاسة حينما أطلق سراح قاتل الأردنيين بسفارة الإحتلال ، وغادر الى الكيان برفقة كل الطاقم مبتسمين ابتسامة الحقد العنصري الصهيوني ...

"حيطنا مش واطي" سحقت سحقا حينما مرغت حكومة الملقي ومن قبلها بكرامة الأردنيين التراب ، ومنعت من يطالب بالثأر للكرامة ، من المعاملة بالمثل ، وردّ الاعتبار ..

كفاك " حيطنا مش واطي " ضحكا على الذقون ، واذهبي طي النسيان فـ " حيطنا" لم يبق منه شئ حتى " يوطى".



تعليقات القراء

ديما
الضرب بالميت حرام والله
ونحن امه هانت علينا كرامتنا ونخوتنا استروا علينا الله يستر عليكم
25-07-2017 03:56 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات