ذاكرة مجلة العربي | أقلام | وكالة جراسا الاخبارية

ذاكرة مجلة العربي


 في بيتنا الجميل كان لوالدي مكتبة تضم العديد من الكتب والمجلات وفي طفولتي كنت أنظر لتلك المكتبة وأريد أن أعرف محتواها ولكن الذي جذبني لتلك المكتبة مجلة جميلة بغلافها وصورها الملونة وبما أنني لم أتعلم بعد القراءة كنت أتصفح تلك المجلة لغايات مشاهدة الصور وقصقصة بعضها لغايات عمل سينما الكرتونة وهي لصق الصور مع بعض عن طريق عمل بكرتان وتحرك تلك الصور داخل تلك الكرتونة وفتح شباك للمشاهدة .

مجلة العربي ومنذ صدور العدد الاول من تلك المجلة عام 1958 راقت للقارىء العربي وذلك لمواضيعها المتنوعة وبعدها عن الصراعات العربية وثمنها الرخيص ب عشر قروش حتى وصل سعرها الأن نص دينار فهي مجلة أدبية علمية اجتماعية ثقافية معرفية تضم بين صفحاتها عصارة أفكار المفكرين ، وروائع قرائح الشعراء المبدعين وفوق هذا تعني عناية خاصة بالمواضيع المصورة عن كل قطر من أقطار العروبة عرفت الناس عن تمر البصرة والأهوار بالعراق عن كركوك والتميز والتعدد العرقي في الك المدينة عن مصر والريف المصري والريف المراكشي عن مدن فلسطين واللباس الوطني فيها عن بيت لحم وبوابة مندلبوم بوابة الدموع والبحرالميت وجرش ورحلة في غابات عجلون عن البحرين وصيد اللؤلؤ والأمارات وصيد الصقور وعمان وغابات البخور واليمن وسد مأرب والحديدة نعم مجلة العربي عرفتنا على مكونات البلاد العربية حين تناولت السكان والمحاصيل والثروات سواء كانت حيوانية أم نباتية معدنية مائية بعدسة المصور المصري أوسكار متري ولأجل أن تدخل مجلة العربي كل بيت أختير لرئاسة التحرير الكاتب المصري الدكتور أحمد زكي وهو رجل العلم والأدب والتجارب والخبرة الذي شغل منصب رئيس جامعة القاهرة ووزير في أول حكومة مصرية بعد ثورة تموز 1952.

وبعهده صبغت المجلة بصيغة الإستقلالية الفكرية التي تجمع ولاتفرق أنطلقت بهوية قومية ولسان عربي مبين لذا حرصت أن تعرف المواطن العربي على بلاده العربية عبر زاوية وشعار «اعرف وطنك أيها العربي» وشاركت المجلة نضالات الشعوب العربية ساهمت مجلة العربي في تعريف العرب بعضهم ببعض وبتراثهم وحضارتهم مجسدة شعار اعرف وطنك انف الذكر. اكثر من ذلك عرفت المواطن العربي بالعالم من حوله شرقا وغربا وشمالا وجنوبا، اذ أجرت وفود العربي استطلاعات لمعالم عالمية مختلفة على امتداد القارات ومن أكثر مناطق العالم نأيا، وكانت نخبة من كتابها ومصوريها قد نقلت إلى قارئ العربي، صورًا حية من كل بقاع الأرض. ومن جمال تلك المجلة الكويتية أن الناس كانوا يتهاتفون لشراء تلك المجلة عند صدورها وأصبحت الأعداد تجمع كما تجمع الطوابع والعملة ينتظرها الناس وينتظرون ملاحقاتها مثل العربي الصغير وخرائط ملونة للعالم العربي وفلسطين التاريخية والأشتراك بمسابقات تلك المجلة عن طريق الكوبونات وحل الأسئلة وأرسالها لعنوان المجلة السالمية / الكويت والجوائز تتراوح بين 20 دينار و5 دنانير ومن مشاهير الكتاب في تلك المجلة سليم زبال وزاوية أستطلاع وكتاب مثل محمود السمرة وطه حسين والعقاد والزاوية الجميلة لغتنا الجميلة لفاروق شوشة . نعم مجلة العربي ذاكرة وطن وطفولة وهي الحلقة المضيئة في الساحة العربية في زمن العتمات العربية .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات