المسجد الأقصى .. يبكي | وجهة نظر | وكالة جراسا الاخبارية

المسجد الأقصى .. يبكي


على عتبات المسجد الاقصى الحزين هذه الايام ... تفقد معظم الدول الاسلامية عذريتها ... وشرفها ... وكرامتها ... لأن (معظم) تلك الدول الاسلامية للأسف لا يعرفون المسجد الأقصى الا حين يقرأون بالصدفة : سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا انه هو السميع العليم .
ومنذ عام 1969 والمسجد الاقصى يئنّ من جرح الإحتراق الذي اخترقه الى حد العظم ، وما زال صراخه يدك آذان المسلمين على اتساع المعمورة ... ولكن لا حياة لمن تنادي ...
الإعمار الهاشمي المتوالي لم يقصر ... والأردن قيادة وحكومة وشعبا يتابعون صرخات المسجد لحظة بلحظة ... والشقيقة السعودية لم تقصر في الدعم ... ودول الخليج كافة باستثناء دولة قطر مساهمون فاعلون في كل ما يتطلبه المسجد الاقصى ومثلها المملكة المغربية الشقيقة ...
والذي يتقن فن الاستماع لإستغاثة الأقصى بقلبه وببصيرته ، يشعر ان الدم النازف من الحجارة التي حول المسجد الأقصى قد لوّن هذا الدّم الحجارة والتراب ... من الساحة وحتى المحراب ...
لقد ضيّق الكيان الصهيوني على المصلين أيام الجمعة ... وقلنا ماشي الحال ...وضيقوا على السكان المجاورين للمسجد الاقصى ... وقلنا ماشي الحال ... ومنعوا العديد من الزيارات الدينية الاسلامية لباحة المسجد ... وقلنا ماشي الحال ...
وتنكر هذا الكيان الغاصب لكل القيّم الدينية والاخلاقية والحضارية والأنسانية التي تتعلق بالمسجد الحرام ... وسكتنا خانعين وخاضعين وقلنا ماشي الحال ...
لكن أن يجرؤ هذا الكيان الذي يقوم على الحديد والنار بمنع رفع الآذان والصلاة في المسجد الأقصى منذ الخميس وحتى الأحد ... فهذا ما لا تقبله حتى اعرابية عمرية في قبرها ...
يا اسلام ...ويا مسلمين ... ويا اخواننا وأحبتنا المسيحيين ( ويا بلاد العُرب اوطاني) أين نخوة الديانات من أجل الدين ... وأين أمة العرب وأمة المسلمين ...
نحن في الأردن لن نبخل على المسجد الأقصى لا بأرواحنا ولا باموالنا ... ولكن المسألة لم تعد مالاً ولا رجالاً ... بل تتطلب وقفة اسلامية جماعية تقول بصوت واحد وموحد ومتحد ((( لبيك يا أقصى لبيك ))) لعل المسجد الحزين يرتاح قليلا من البكاء والعويل والصراخ الذي طال أمده ...



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات