اغلاق

فلسطين التي في القلب .. !


الكتابة عن فلسطين التي في الوجدان والقلب والفكر والاقتراب من تخومها مسألة صعبة جداً، تهون دونها كتابات كثيرة، فهي حالة تعاش بالكامل، وتتشربها الروح قطرة فقطرة، وتجري مع النفس اليومي لكلّ فرد منا عبر مسيرة حياته، وهي ليست موضوعا للإنشاء المثير للشفقة، ولا للصراخ الشعاراتي الممل، ولا من أجل التباكي على ما جرى، أو اللوم وتقريع الذات، بل كما قلت حالة مختلفة ينبغي للمرء أن يفكر ملياً قبل تسطير جمله بحقها، ونشرها على الناس، ثم النوم بهدوء مريع، وكأنّ المرء قد أدى واجبه واستراح، فيما فلسطين نفسها تئن ولا تنام، وأهلها بين قتيل وجريح ومهجّر ومعذب وسجين وما بدلوا تبديلا...!

لا أعتقد أن أسماعنا قد طرقتها كلمة أكثر من " فلسطين" طيلة الستين عاماً التي مضت على الأقل، ولا أظن أن ثمة بيتاً من الرباط إلى البحرين بأطفاله وشيوخه لا يعرف فلسطين، أو لا يعلق صورة للقدس، أو لا ينتفض على الأقل كلما سمع شيئاً من أسى أهلها وما يتعرضون له في مسلسل دموي يومي..!

وأن تكون فلسطينياً فهذا لا يعني على الإطلاق أن تكون مولوداً هناك أو تنتمي إلى أهل البلاد قبلياً، فالانتماء الفكري هو الأساس وليس انتماء الدم، فكم من فلسطيني لا يمت للقضية وأهلها بصلة، بل يعمل ضدها، وكم من سوداني أو إماراتي أو أردني أو حتى من جنوب أفريقيا والسلفادور ينتمي لفلسطين فكراً وقلباً ووجداناً أكثر من بعض أهلها، فقد لا يستوي الدم والفكر أبداً..!

تلك مسألة كان الأديب الراحل غسان كنفاني واضحاً بشأنها في روايته " عائد إلى حيفا" إذ أن الطفل الفلسطيني الذي نسيه أهله خلال نكبة 48 أصبح ينتمي قلباً وقالباً إلى الإسرائيليين، ولم تشفع دمائه الفلسطينية أن تغير موقفه ليعود إلى أهله..!

خلال السنوات الكثيرة التي انقضت تجرعنا العديد من الكتابات الأدبية التي تتحدث عن فلسطين سواء من التي كتبها أدباء فلسطينيون في وطنهم المحتل أو الشتات أو من الأدباء العرب والعالميين، وثمة الكثير من الغثاء والإنشاء والركاكة باسم القضية، ولهذا فإن تأثير بعض الكتابات كان معدوماً، وبعضها كان آنياً يثير المشاعر فقط ثم سرعان ما يزول، وبعضها كان مضللاً أي يقدم صورة غير حقيقية عن الفلسطيني برفعه إلى السماوات و جعله كائنا شبه مقدس لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، وربما لكلّ هذا رفع الراحل درويش صوته عالياً: ارحمونا من كل هذا الحب..!

  أعتقد أنه آن الأوان لقراءة الأدب الذي كتب عن فلسطين خلال الستين عاما الماضية على الأقل بعين متفحصة وناقدة غير التي تعودنا عليها، لتنقية القمح من الزوان، وهذه ليست مسؤولية النقاد الفلسطينيين وحدهم بل الكتاب العرب أيضاً، وهناك مسألة أخرى في ضرورة الانتباه إلى أولئك الأدباء العالميين الذين ينتمون لفلسطين قضية وشعباً من أجل شكرهم على الأقل، واستمرار التواصل معهم لتشكيل جبهة ثقافية حقيقية معهم، فاللعبة الأكيدة التي انطوت على الكثيرين خلال السنوات القريبة الماضية هي تحجيم هذه القضية العالمية لتصبح قضية خاصة بالفلسطينيين عليهم التعامل معها لوحدهم حتى بعيداً عن بعدهم العربي الاستراتيجي، وشطب كلمات مثل " المصير المشترك" و" قلب العروبة الجريح" و" نبض الأمة " من المؤتمرات والخطط والثقافات المنتشرة ..!

ذات طفولة قرأنا قصة عن " برتقال يافا الحزين" وظللت أفكر طويلاً منذ ذلك الحين بأنّ هناك بيارات جميلة للبرتقال اغتصبها المحتلون من بلد يشبه الجنة، ولكني اليوم أعتقد أن المسألة أكبر بكثير مما تم تصويره بكل سذاجة أحياناً، فليس المطلوب فقط طرد الفلسطينيين من أرضهم بشتى الطرق بل تغيير تاريخ كامل، وتأسيس جغرافيا أخرى، وتدبيج حكاية مغايرة عن حضارة متطورة بأعراق متميزة يجب على العالم أن يدعمها ويصدق روايتها الخادعة والمضللة، فهل من مستيقظ يرى الأمر على حقيقته ويعيد حساباته من جديد..!
yahqaissi@gmail.com



تعليقات القراء

رائده الشلالفه
الجميل يحيى

كما قال مارسيل يوما في احدى اغنياته .. كزبو علينا في التاريخ وطلعت الكزبة فيي ...

ليس مهما ما تتناوله الكتب وصنوف الادب لجغرافيا الامكنة وانسانها
الاهم .. الذاكرة الجمعية الشعبية .. ففيها بالمطلق لا تظلم الامكنة .. ولن يستصيغ التاريخ ان يحمل بذور فنائه بطياته ..
28-04-2010 02:49 PM
مانيدلا الاردن/فاعوري
يسلم قلمك يا قيسي
فلسطين لكل العرب
28-04-2010 02:52 PM
مثقف
وان يكن، فغسان كنفاني خلد فلسطين في الادب العربي والعالمي
وشكرا للكاتب
28-04-2010 02:53 PM
د. منير غوشة/فلسطين
سيدي، لقد ابتدع ادباؤنا الكثير من الابداعات تجاه فلسطين
واتفق معك ان ما تناولوه خلال الحقبة الاخيرة لهو ذو صلة بادب المقاومة
ويحضرني الان الكاتب الراحل الكبير عبد الرحمن منيف في كتابه عن عمان سيرة مدينة
نعم نحتاج لادب يرسخ الامكنة وتاريخها
ودمت
28-04-2010 02:58 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات