وكالة جراسا الاخبارية | لماذا تناولت شادية وزة في نهار رمضان؟

لماذا تناولت شادية وزة في نهار رمضان؟


جراسا -

استعادت الفنانة الكبيرة شادية، ذكرياتها مع شهر رمضان، و هي في مقتبل شبابها و كشفت عن بعض أسرارها العائلية.

شادية، قالت في حوارها لمجلة الكواكب في عام 1977: “كان والدي رحمة الله يحرص علي تنشئة أولاده جميعا بنات وصبيان على النشأة الدينية حتى يخرج كل منهم إلى الحياة وهو متمسكا بطقوس وتعاليم الإسلام السمحة فكان يصر علي أن نقوم بأداء الفرائض من صلاة وصيام الشهر الفضيل”.

وتابعت “في أحد الأعوام كنا آنذاك في مدينة (انشاص)، إحدى القرى التابعة لمركز بلبيس في محافظة الشرقية بمصر، حيث مقر وظيفة والدي وتشكك الناس في اليوم الذي نبدأ فيه صيام شهر رمضان المعظم وذات ليلة وردت تعليمات إلى رئيس بوليس انشاص أن رمضان يبدأ غدا الأمر الذي جعل كل أفراد الأسرة تجتمع حول مائدة السحور وبعد أن انتهينا منه أوينا إلى الفراش لانتظار اليوم التالي الذي يبدأ فيه أول أيام الصيام غير أننا فوجئنا في الصباح اليوم التالي بصدور إشارة تليفونية لرئيس البوليس أيضا تفيد أن المفتي لم ير هلال رمضان أمس وبالتالي لم يثبت الرؤية”.

وتابعت: “أسرعت أمي بإعداد طعام الغذاء وكان عبارة عن (اوزة) سمينة من النوع الذي تربي في الريف فقد كانت أمي تهوي تربية الدواجن والطيور في حديقة الفيلا التي كان تفتيش أنشاص يخصصها لأبي، وقالت ” بعد أن أتينا علي الأوزة وملحقاتها فوجئنا بشيخ أحد مساجد انشاص غاضبا ثائرا وهو يلعن الذين يفسدون في الأرض فسادا لأن اليوم كان أول أيام صيام شهر رمضان”.

وأنهت كلامها قائلة: “فما كان من والدي أن أصدر أوامره إلى جميع العائلة بأن يكفوا عن الطعام حتى موعد الإفطار علي أن نصوم يوما آخر قضاء وأمضيت باقي اليوم أعاني من العطش الشديد بعد أن أكلت أوزة سمينة ولم أتمكن أن أشرب قطرة ماء واحدة وكان الوقت آنذاك صيفا شديد الحرارة”.



تعليقات القراء

اااالزعيم
اندااااري .. ابصر
رد بواسطة هناء..
ههه
ليش منت داري..
انا برأيي كان الحقتها كاسة مي وخلصت.. بسيطة...
20-06-2017 07:45 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات