ويسألونك : لماذا نحب الملك ؟ | تقارير و تحقيقات | وكالة جراسا الاخبارية

ويسألونك : لماذا نحب الملك ؟


جراسا -

محرر جراسا - 32 ثانية فقط .. مدة مقطع فيديو تداولته مواقع التواصل ووسائل اعلامية، لشخص هبّ للمساعدة باخماد الحريق الضخم الذي شبّ في اراض ٍعشبية وحرجية بمنطقة الكمالية يوم الامس، حاملاً مطفئة حريق على كتفه، قافزاً فوق كثبان رملية مثلما سبع واثقة خطاه ، والادخنة المتصاعدة جراء الحريق المهول تلف المكان، ليتكشف المشهد شيئاً فشيئاً، فاذا بوجه جلالة الملك عبدالله الثاني يتجلى .. بشكل لا أغلى على قلوب الاردنيين ولا أبهى !

المشهد بحد ذاته، ليس غريباً على الاردنيين الذين يخبرون مليكهم كنبض قلوبهم .. وليس مفاجئا لهم، فهو الذي نال ملكه من بعد رضا الله، من قلوب الاردنيين ووجدانهم، وعشقهم لهذا الفارس الهاشمي الذي شكل انموذجاً انسانياً ورجولياً يحتذى، لكل الاردنيين صغارهم وكبارهم ..

32 ثانية فقط، لمقطع فيديو مجتزء صوره عابر بشكل عفوي، تشعرك بالفخر كونك اردنياً .. تزهو بك الدنيا فوق الدنيا، وترفع رأسك عالياً يطال السماء، تختال بك الارض .. وتحمد الله أن أنعم على بلاد أكرمها بمن يخافون عليها وأهلها، كما يخافون على اهداب عيونهم، ويفتدونهم، مثلما هم يفتدونهم ..

وفي وقت ينشغل فيه قادة وزعماء دول باشعال النيران في بلادهم، يحرقون بقنابلهم وبراميلهم المتفجرة لحم شعوبهم، ليضمنوا بقاءهم على كراسي مناصبهم، يهبّ الفارس الهاشمي بعفوية الاردني الشجاع ونخوته، بشهامة النشمي الذي يغار على تراب الاردن من نسمة عابرة، لاخماد حريق استعر في اراض حرجية .. تكاد لا تميّز بينه كملك، وهو مرتدياً بنطالاً رياضياً، و "تي شيرت" .. وبين مواطن اردني عادي، قاده الخوف على وطنه، فهبّ للغوث والعون والمساعدة، دون الاكتراث والخوف على نفسه، من السنة النيران والادخنة التي غطت سماء المكان، فاستحالت النار خجلاً من تراب الاردن الطهور برداً وسلاماً ..

ويسألونك : لماذا نحب الملك ؟.. لماذا نزهو به ونفتخر ؟ لماذا حين نسمعه ونراه يتكلم في المحافل الدولية عن قضايا الامة، والاسلام، وفلسطين، والقدس، بغيرة العربي الحرّ على أمته ، بكل جرأة ورجولة .. تكاد لحظتها تفر من عينيك دمعة حب، فهذا الذي يقف امامك الان .. قائدك .. وملكك ..تفاخر به الدنيا، وترفع راسك عالياً لانك منه، وهو منك، وتختال فخراً انك اردنيُ .. اردنيُ لا أعز منك ولا أكرم.

 




تعليقات القراء

مهدي اكميل
سيدنا عنوان الاخلاق يعجز وصفه الله يديمه تاج علي راس العباد
19-06-2017 12:10 AM
الفقير2
الحمد لله . و الله يحمي سيدنا ابو حسين .
19-06-2017 12:16 AM
مهدي اكميل
بلد اول جنودها ملك يقودنا للمجد
19-06-2017 12:30 AM
سناء النابلسي
ويسألونك : لماذا نحب الملك ؟.. لماذا نزهو به ونفتخر ؟ لماذا حين نسمعه ونراه يتكلم في المحافل الدولية عن قضايا الامة، والاسلام، وفلسطين، والقدس، بغيرة العربي الحرّ على أمته ، بكل جرأة ورجولة .. تكاد لحظتها تفر من عينيك دمعة حب، فهذا الذي يقف امامك الان .. قائدك .. وملكك ..تفاخر به الدنيا، وترفع راسك عالياً لانك منه، وهو منك، وتختال فخراً انك اردنيُ .. اردنيُ لا أعز منك ولا أكرم.
19-06-2017 01:26 AM
#عاش_جلالة_ الملك_
#عاش_جلالة_ الملك_
19-06-2017 01:27 AM
محمود الخوالدة
كل الفخر والعز بك سيدنا ابو حسين الله يديمك ذخر للاردن والاردنيين وللامة العربية والاسلامية يا رب
19-06-2017 01:27 AM
سامر خمش
احسنت القول اخي مهدي بلد اول جنودها ملك شجاع نوار
19-06-2017 02:13 AM
رؤوف1
إنسان رائع قبل أن يكون ملكا .. على فكرة ملكنا رقيق القلب .. حفظك الله أبا الحسين.
19-06-2017 02:39 AM
س.ا
بدون ان اذكر اسمي انما : يشهد الله انني اخبك من كل قلبي.
19-06-2017 05:34 AM
.......
شكرا جراسا، ومحرر جراسا، وناشر جراسا، انتم تقودون سفينة اﻻعلام الوطني اﻻردني بكل معنية ومسؤولية وجدارة.
........
رد من المحرر:
العفو
19-06-2017 05:40 AM
محمد فرحان سليمان الدعجة
الله يحميك مولاي المفدى
19-06-2017 10:13 AM
فلسطينية وأفتخر
أنا فلسطينية الأصل وولدت في الأردن وأفتخر أني منها ولا أحب أن أخرج لأي بلد آخر الله يديم الأمن والأمان
19-06-2017 12:19 PM
محمد الشوبكي
أطفأ النار بيديه و أشعل نار حبه في قلوبنا - دمت لنا سندا وحاميا يا سيدي - سلمت يمناك سيدي ابا الحسين
24-06-2017 12:27 PM
البشتاوي
ادام الله جلالة الملك وحفظه وعزز ملكه وادام الله الامن والامان على ثرى هذا البلد الطاهر
24-06-2017 05:51 PM
اردني رافع الراس
هاشمي عنوان الاصالة والاخلاق والكرم والجود اللهم احفظ سيدنا
05-07-2017 06:15 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات