"شماتة اسرائيل" .. هل يدفع الفلسطينيون ثمن عزل الدوحة؟ | ملفات ساخنة | وكالة جراسا الاخبارية

"شماتة اسرائيل" .. هل يدفع الفلسطينيون ثمن عزل الدوحة؟


جراسا -

حظيت الخطوة الخليجية والعربية؛ المتمثلة بمقاطعة دولة قطر دبلوماسياً، وفرض حظر جوي وبري وبحري، ترحيباً "إسرائيلياً"،إلى جانب دعوات لإغلاق قناة "الجزيرة" الفضائية التي تبث من الدوحة.

وطالب رئيس الطاقم الدبلوماسي السابق فى سفارة تل أبيب لدى الدوحة السفير إيلى ابيدر، "إسرائيل" بانتهاز الفرصة في قطع العديد من الدول العربية علاقاتها مع قطر من أجل بناء علاقات دبلوماسية قوية مع قطر، مضيفا أن هذا سيكون مفيدا فيما يتعلق بالملف الفلسطيني.

وأضاف "ابيدر" في تصريحات خاصة لصحيفة "معاريف" الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أنه لا يستطيع أحد أن ينكر العلاقات القوية بين حركة حماس وقطر التى تمولها وتدفع لها المرتبات، وفى حالة قيام علاقات دبلوماسية كاملة بين قطر وإسرائيل فإنها ستمارس ضغوطا على حماس بألا تعرض أمن إسرائيل للخطر.

وأكد الدبلوماسي الإسرائيلي أن مغادرة 800 ألف مواطن من قطر يعنى بمثابة زلزال يضرب قطر، وخاصة أنها دولة صغيرة وعدد سكانها هو الأقل بين الدول الخليجية.

بدوره،أعرب وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، عن بالغ سعادته، لقطع السعودية والإمارات ومصر والبحرين، علاقتها الدبلوماسية مع دول قطر.

واعتبر “ليبرمان” في تدوينةٍ على حسابه الناطق بالعربية في “فيسبوك” أنّ “تصحيح التاريخ يأتي بهذا الموقف الرائع للسعودية والامارات ومصر ضد قطر في ذكرى هزيمتهم يوم 5 يونية 67 والعاشر من رمضان، عبر الحصار الدبلوماسي والبري والبحري والجوي والاقتصادي لقطر راعية التطرف الاسلامي”.

وأضاف: “اليوم صار معروفا من هو الصديق والعدو للعرب”.وفق زعمه

وخطت وسائل إعلام إسرائيلية عنوانا لافتا: قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر “دراما سياسية في العالم العربي”.

في حين قال الكاتب الإسرائيلي، إيهود يعاري، إن قطر تواجه حصارًا منذ الساعات الأولى من صباح اليوم ، من شأنه أن يؤدي إلى انقلاب على الأمير تميم بن حمد ووالده أو دخول قوة عسكرية سعودية إلى الدوحة كما حدث في البحرين.

وأضاف الكاتب في تقرير نشره موقع القناة الثانية الإسرائيلية أن هذا الحصار يشكل تهديدًا للنظام القطري، ومن شأنه أن يجبر تميم ووالده الشيخ حمد على تغيير السياسات القطرية بشكل دراماتيكي وقبول إملاءات السعودية.

وأوضح أن القطريين ينبغي أن يضعون في الحسبان أن الولايات المتحدة تدعم هذا الحصار، وفي المستقبل ستدعم السعودية انقلابًا في قطر أو ترسل قوة عسكرية إليها كما فعلت في البحرين.

ونوه إلى أن المال القطري والنفط لن ينفعا الدوحة أمام الخطوات التي اتخذتها الدول العربية ضدها، موضحًا أن قطر هي التي ستحدد إلى أين ستتجه بوصلتها.

وأشارت القناة الثانية الإسرائيلية إلى إمكانية أن يكون الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، هو من يقف وراء هذا التصعيد ضد قطر، مشيرة إلى خطابه ضد الإرهاب خلال وجوده في الشرق الأوسط.

ففي إطار الأزمة الخليجية الحاصلة وقرار ثلاث دول خليجية (السعودية والإمارات والبحرين) إلى جانب ثلاث دول عربية (مصر وليبيا واليمن)، قطع علاقتها الدبلوماسية مع دولة قطر بشكل متزامن، حاولت إسرائيل الدخول على خط الخلاف العربي، فخرجت بموقف ترحيبي على لسان نائب في "الكنيست"، وبدعوات تطالب بإغلاق قناة "الجزيرة" القطرية والتضييق على موظفيها داخل "إسرائيل".

ولعل أبرز الدعوات كانت ما صرح به عضو الكنيست الإسرائيلي عن حزب الليكود، أورن حزان، حين قال لصحيفة "معاريف" العبرية: "يجب النظر في وقف نشاطات قناة الجزيرة القطرية داخل إسرائيل".

وزعم حزان في تصريحه، أن قناة "الجزيرة" القطرية "تدعم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وتشارك في التحريض على "الإرهاب"، في تساوق للتهم التي ألقيت على قطر من قبل الدول التي قررت مقاطعتها".

وقال النائب الليكودي المتشدد: "إنني أرحب بالخطوات التي قامت بها مصر والبحرين والإمارات العربية والسعودية"، داعياً باقي الدول لكي تفيق، وتدرك أنه لا مجال للحوار مع أنصار "الإرهاب"، في إشارة إلى دعم الشعب الفلسطيني.

وأعلنت كل من المملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة الإمارات، واليمن ومصر وليبيا، الاثنين، وبشكل متزامن، قطع العلاقات مع دولة قطر، وسحب البعثات الدبلوماسية، وإغلاق المنافذ الحدودية، وذلك بحسب بيان نشرته وكالات الأنباء السعودية والبحرينية والإماراتية الرسمية.

في حين أعربت وزارة الخارجية القطرية عن أسفها لقرار الدول العربية بقطع العلاقات الدبلوماسية معها وإغلاق تلك الدول حدودها ومجالها الجوي أمام القطريين، مشيرة إلى أن الإجراءات "غير مبررة، وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".



تعليقات القراء

ابو السعيد
أكيييييييييييييييييد الخاسر الأكبر والأول والأخير هو القضية الفلسطينية . وقد تكون الخلافات من مخطط ايدي خفية تلعب في الخفاء لزيادة القضية الفلسطينية والسورية واليمنية تعقيدا وحلها يصبح من المستحيل
رد بواسطة ووين القائد صلاح الدين الايوبي
يا اخي ما في اشي اسمو القضيه الفلسطينيه فلسطين وقف للمسلمين وقضيه المسلمين مثل السعوديه ليست للسعوديين انمى للمسلمين ووقف ومكه المكرمه والمدينه المنوره . اما بنسبه للموضووع يجب على المسلمين تعقل الانو قطر اخوانا المسلمين.....
05-06-2017 11:33 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات