اغلاق

فوضى الملاعب .. من يتحمل المسؤولية ؟


ايهاب سلامة - باتت متابعة مباريات كرة القدم لبعض الافرقة المحلية، مؤذية منفرّة ، لما يدور في رحاها من اساءات لفظية لا اخلاقية، واعتداءات شخصية، من قبل ثلة من مشجعي هذا الفريق او ذاك، لم تكن يوماً لتمت بصلة لاخلاق الاردنيين وعاداتهم واعرافهم، وتشكل خروجًا سافراً عن منظومة القيم التي نشأوا عليها وترعرعوا، مهيئة في ذات الوقت، للتصعيد بشكل أكثر سفوراً ونفوراً، دون وضع الحلول لها، من جميع الجهات المختصة التي تتحمل المسؤولية المباشرة.

أن يصل الامر، لسماع افراد الاسرة الاردنية المحترمة، الفاظاً وشتائم خارجة عن كل سياقات الادب، على شاشة التلفزيون الرسمي، وبثاً مباشراً، ملوثة آذان ابنائنا وبناتنا، فهو وضع بات السكوت عنه معيباً ومشبوهاً، ويتوجب ان يطال العقاب عشرات الاشخاص المسؤولين عن اقامة المباريات وتنظيمها وبثها، والاطاحة بهم دون تردد، ليكونوا عبرة لغيرهم.

أن تصبح الرياضة التي يفترض بها ان تكون وسيلة ضابطة للسلوك والاخلاق، والتقريب لا التنفير، مرتعاً خصباً لبث بذور الفتنة والبغضاء بين افراد المجتمع الاردني الواحد، فهو أمر مرفوض تماماً، ويفرض على الجهات المسؤولة والمختصة عدم السكوت عنه ابداً، ودراسته جيداً، والبحث في اسبابه ومسبباته، ووضع الحلول الجذرية له، الكفيلة باحتواء حالة الانفلات التي باتت تسيطر على المشهد الكروي.

الفاظ لا تخرج من افواه شعب واع متحضر ابداً، شتائم تجاوزت الحد والسقوف، اعتداءات على ممتلكات واشخاص، كلها اسباب تسهم في احداث شق في جدار اللحمة الوطنية، نحن جميعاً في غنى عنها، وفي غنى حتى عن كرة جلدية يتراكض خلفها عشرات الرجال، اذا ما ستكون سبباً في زعزعة الامن الداخلي، والتفرقة، بل وتحمل في طياتها ابعاداً سلبية أكبر، وأخطر، يرفض الاردنيون جميعهم الانسياق خلفها.

المشكلة ليست في عدد من جماهير الفرق ومشجعيها فقط، بل في بعض اللاعبين ايضاً، الذين يتصرفون كأنهم في ساحة معركة داخل المربع الاخضر، خارجين عن اخلاقيات الرياضة، لينعكس سلوكهم السيء على المدرجات التي تتفاعل معهم فوراً، ما يحتم اتخاذ عقوبات حازمة صارمة بحقهم، ودون تسامح وتهاون، فالرياضي يجب ان يكون نموذجاً اخلاقياً لبقية النشء، لا  نموذجاً للعنف والاساءة وقلة الادب.

ادارات الاندية تتحمل بدورها مسؤوليات كبيرة، تلزمها بفرض سيطرة اكبر على مشجعي انديتها، مثلما يتوجب على الاتحاد ايضاً، ايجاد منظومة رقابة الكترونية، لحركة المدرجات، تكون اداة ضابطة، وكذلك وضع قوائم سوداء، لبعض المشجعين الذين يثبت قانونياً تورطهم في اعمال شغب واساءات، تضمن حرمانهم من الدخول للملاعب وبث سمومهم.

بعض روابط ورؤساء مشجعي الفرق، لا يدركون حجم وخطورة المسؤولية الاخلاقية والوطنية ايضاً، لا الرياضية فقط، الملقاة على عواتقهم، فمنهم من يتعمد تهييج المدرجات، بشكل خارج كلياً عن سياقات التشجيع الرياضي لفرقهم، محملّين الامر ما لا يجب أن يحتمل، وبعلم انديتهم واداراتها والاتحاد كذلك، وصمتهم المطبق، الذين جميعهم، يقفون مكتوفي الايدي امامهم، دون اتخاذ اجراءات رادعة، بل يغدق على بعضهم الاعطيات !.


المؤسف ايضاً، غياب نشرات التوعية والتثقيف الموجهة لمشجعي الفرق الرياضية المختلفة، التي باتت مطلباً هاماً، وكذلك الخطاب الاعلامي الواعي الموجه الممنهج، لهذه الفئة بالذات، عن اجندات اتحاد كرة القدم، ووزارة الشباب، وجميع الجهات المختصة، ما يترك الباب مفتوحاً لمزيد من الفوضى، التي يبدو انها خرجت عن سيطرة المسؤولين على هذه اللعبة الشعبية الجميلة بكل أسف.

شخصياً، أكره كرة القدم، انما احبها حد العشق عندما يلعب نشامى منتخبنا الوطني في اي بطولة، واصبح مشجعاً شرساً، لا للكرة المستديرة، بل  للاردن .. ورايته التي ازهو فخراً حينما أراها خفاقة ..



تعليقات القراء

بصراحة
استغرب من عبارة (بعيدة عن عاداتنا وتقاليدنا) ....يا استاذي الفاضل نحن شعب قبلي نتشاجر على كل شيء وفي كل مناسبة ...في الحارات تتذابح العوائل على موقف سيارة او شجار اطفال..في المدارس..في الجامعات ...حتى مجلس الامة تحدث فيه مشاجرات دورية يصل بعضها الى استخدام الاسلحة...لا نغطي الشمس بغربال...نحن شعب نعشق الشجار والفوضى.
رد بواسطة ابو السعيد
الحقيقة مرة ( من المرارة ) . وبعض الناس لا ترغب النظر في المرآة خوفا من رؤية وجهها ............
كلام الأخ الكل يعرفه وهو حقيقة وللأسف هيك عايشين
25-05-2017 08:24 PM
التميمي
الله يهديهم
25-05-2017 08:58 PM
دراسات
الفيشلي نادي الوطن وهو مراه للحظارة الاردنيه
26-05-2017 08:02 AM
احمد موسى
حسبي الله ونعم الوكيل في كل من يعبث في أمن واستقرار هذا البلد
26-05-2017 10:05 AM
معاني الهوى والانتماء
اوقفوا الفيصلي والوحدات فهما من يسيئ للوحدة الوطنيّة....اوقفوهما عن اللعب فورا اذا اردتم رياضة اردنية نظيفة
26-05-2017 06:51 PM
عااادل
قانون مكافحه العنصريه والواسطه هو الحل، اقامه العدل هو الضمانه باذن الله لازاله كل التشوهات التي نراها في مجتمعنا...
26-05-2017 10:38 PM
مهباش بن عكاش
يتحمل مسؤولية هذه الظاهرة المقلقة جداً اشخاص الذين لا يهمهم لحمة المجتمع الاردني نهائياً و يكونون في قمة السعادة و النشوة عندما يصنفون المجتمع الاردني الى مناطق و اصول ,, هؤلاء هم بلاء على بلدهم لانهم يجعلون الجبهة الداخلية هشه و رخوة خصوصاً في وضع اقليمي مضطرب ,, الحل هو انهاء المحاباة لجمهور على حساب جمهور آخر و تغيير الاشخاص القائمين على ادارة الرياضة في بلدنا الذين اثبتوا فشلهم في علاج هذه الظاهرة .
26-05-2017 10:48 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات