وكالة جراسا الاخبارية | افتتاح مشروع علمي ضخم في السلط بمشاركة "اسرائيلية" (صور)

افتتاح مشروع علمي ضخم في السلط بمشاركة "اسرائيلية" (صور)


جراسا -

تجري الاستعدادات في مدينة علان بمحافظة السلط على قدم وساق لافتتاح أهم مركز علمي بمنطقة الشرق الأوسط كلها، معهد “سيسمي-sesame” الذي يحتوي على الجيل الثالث لمسرعات الجزيئات ويشرف عليه علماء من دول تبدو متصارعة سياسياً.

ومن المُقرر أن يفتح المركز أبوابه رســمــيــا يوم 16 مايو/أيار الجاري.

ورغم أن الافتتاح الرسمي لم يتم بعد، فإن هناك العديد من التجارب والأبحاث التي بدأ الفيزيائيون القيام بها في المركز بالفعل. في يناير/كانون الثاني، تمكنوا من تسيير شعاع من الإلكترونات بسرعة تقارب سرعة الضوء، بينـمـــا يأملون أن يكون بصيصاً من الضوء يظهر بعد سنوات من الظلام.

وتتكون المجموعة العاملة في المعهد من فيزيائيين من دولٍ عديدة، نادراً ما تتعاون بعضها مع بعض (مــصر، وإسرائيل، وتركيا، وإيران، والبحرين، وقبرص، والأردن، وباكستان، وفلسطين)، لكن يبدو أن علماء هذه الدول مصممون على التعاون العلمي بينـمـــا بينهم.

العلم والسلام إلى الشرق الأوسط

يقول أصحاب اقتراح تَدُشِّيــنَ مركز “سيسمي”، إنَّه قد يجلب الفيزياء الحديثة المتقدمة إلى منطقةٍ من العالم ينقصها الكثير بينـمـــا يخص المرافق وأموال الأبحاث.

اختِيرَ اسم “سيسمي” بسبب شيوعه في ثقافة المنطقة، وهو يعني “سمسم”، والكلمة الإنكليزية “Sesame” هي اختصار لـ”المركز الدولي لشعاع سنكروترون للعلوم التجريبية والتطبيقية في الشرق الأوسط”.

حيث قد أكـد كريستوفر ليويلين سميث أستاذ الفيزياء في جامعة أكسفورد ورئيس مجلس “سيسمي”، في حديثه لصحيفة نيويورك تايمز الأميركية: “قد يــفــوز شخصٌ ذو فكرةٍ لامعة بجائزة نوبل بمساعدة هذا المشروع”.

لكن ربما يكون هذا أقل ما يمكن للمشروع تقديمه، وذلك وفقاً لكلام إليعازر رابينوفيتشي، عالِم الفيزياء النظرية في جامعة القدس، الذي كان يسعى وراء حلم تحقيق تعاونٍ عربي-إسرائيلي، وهو بذلك يسير مع أصدقائه ومعاونيه على حبلٍ مشدود بين قمم الحروب، والمعاهدات، والمفاوضات، والإنذارات النهائية، والاغتيالات، والكوارث الأخرى منذ أكثر من 20 عاماً.

هذه قصة حلمٍ مستحيل، ورحلةٍ إلى ما يسميه رابينوفيتشي كوناً موازياً من السلام والتعاون في الشرق الأوسط. حيث قد أكـد مؤخراً: “نحن نسميه الضوء في نهاية النفق”.

ويسير مركز “سيسمي” على خطى المنظمة الأوروبية للبحث النووي (سيرن)، التي أنشأتها منظمة اليونسكو بهدف إحياء العلم الأوروبي بعد الحرب العالمية الثانية، وتبنِّي روح التعاون في القارة.

يوجد بهذا المركز البحث الأهم في الشرق الأوسط بمجال الفيزياء الحديثة، أحد مُسرِّعات الجزيئات، التي تُعرف باسم سنكروترون، وهو جهاز يُسرِّع الإلكترونات داخل حلقة من المغناطيس بحيث تصل سرعته لسرعة الضوء تقريباً.

وعكس مصادم الهدرونات الشهير التابع للمنظمة الأوروبية للبحث النووي (سيرن)، وهو المسرع الذي مكن العلماء من اكتشاف عناصر هامة مثل جسيم هيغز وأحدثَ ثورة في علم الفيزياء، فإن الهدف من المسرع الأردني ليس اصطدام الإلكترونات، أو أي شيءٍ آخر، بحثاً عن قوى أو جزيئات جديدة في الطبيعة.

حيث قد أكـد ليويلين سميث إنَّ الفارق الوحيد اليوم هو أنَّ العداوات في أوروبا كانت قد انتهت بالفعل، بينما لم تزل العداوات حية بقوة في الشرق الأوسط.

بدايات المشروع

وأرجع رابينوفيتشي، في حديثه لـ”نيويورك تايمز” أيضاً، بدايات مشروع “سيسمي” إلى اتفاقية أوسلو سَـــنَــــــة 1993، حين تصافح إسحق رابين وياسر عرفات أمام الرئيس بيل كلينتون.

في ذلك الوقت، كان رابينوفيتشي يعمل في المنظمة الأوروبية للبحث النووي. وبدورة فقد ذكـــر أنَّه بعدها بفترةٍ قصيرة، دخل مكتبه زميله الإيطالي سيرجيو فوبيني، وأخبره بأنَّ الوقت قد حان لوضع “مثاليته الساذجة” تحت الاختبار.

حيث قد أكـد رابينوفيتشي إنَّ العلم طريقة طبيعية لبناء الجسور بين الثقافات والأمم بسبب لغته المشتركة.

ونصَّب رابينوفيتشي وفوبيني نفسيهما يـترأس “لجنة علمية شرق أوسطية”، أدت بدورها إلى لــقــــاءٍ في نوفمبر/تشرين الثاني سَـــنَــــــة 1995 بخيمة حمراء كبيرة في مدينة دهب المصرية، بالقرب من البحر الأحمر، في شبه جزيرة سيناء، وقد حضر الاجتماع علماءٌ من الشرق الأوسط ومن خارجه. ونجوا بلا إصابات من زلزالٍ ضخم بمقياس 6.9 ريختر. حيث قد أكـد رابينوفيتشي: “لقد رأينا جبل طور سيناء يهتز”.

وفي لحظةٍ مهمةٍ أخرى، طلبت وزيرة البحث العلمي المصرية، فينيس جودة، من الجميع أن يقفوا دقيقةً حداداً على روح رابين، الذي كان قد اغتيل قبلها بأسبوعين فقط.

ما هو “سيسمي”؟

الهدف من هذا المسارع هو جعل الإلكترونات تتراقص وتبعث حزماً إشعاعات قوية، تُسمَّى بشعاع سنكروتون، يمكن استخدامها لدراسة خصائص المواد المختلفة؛ بدءاً من أشباه الموصِّلات إلى الفيروسات والذرات.

هناك نحو 60 مصدراً لهذا الشعاع في العالم في هذه الاونةً (60 مركزاً تنتج هذا الشعاع)، الذي تزداد قيمته بمجالات الطب والهندسة.

في أبريل/نيسان 2016، اكتشف علماءٌ يستخدمون أشعة إكس الناجمة عن مصدرٍ لهذا الشعاع في مختبر “سلاك” بولاية كاليفورنيا الأميركية تفاصيل جديدة عن بنية البروتينات التي تُنظم ضغط الدم، وقد رفع هذا الاكتشاف احتمال التوصل إلى علاجاتٍ أبهــى لارتفاع ضغط الدم.

الفكرة وراء مصادر أشعة سنكروتون هي تحويل ما كان سابقاً عائقاً وطاقةً مُهدرة إلى أداة علمية. فحين تُسَرَّع الجزيئات المشحونة، وهي الإلكترونات في هذه الحالة، في مضمارٍ إلكترومغناطيسي داخل ماكيناتٍ مثل مُصادم الهدرونات الـكـبـيـر، تُبعَث طاقةٌ تُسمى أشعة السنكروتون. ويمكن ضبط ناتج الماكينة بإدخال صفوفٍ مغناطيسية تُسمَّى المُمَوِّجات، لتجعل الإلكترونات تتراقص وتنتج حزم أشعة قوية ضيقة من أي نوع من أنواع الضوء.

الطريقة التي تعكس بها المواد المستهدفة الأشعة، أو تمتصها، يمكنها أن تكشف ترتيبات الجزيئات وأشكالها، كما اكتُشِفَ التركيب اللولبي المزدوج بصور أشعة إكس التي التقطتها روزاليند فرانكلين في خمسينات القرن الماضي.

مركز “سيسمي” به مساحة تكفي لـ7 مصادر أشعة مختلفة، لإنتاج طاقاتٍ تتراوح بين أشعة إكس والأشعة تحت الحمراء، أو الأشعة الحرارية، أو لإجراء التجارب، لكنه حين يُفتتح ســيــكــون هناك نوعان فقط.

الأول هو مصدر أشعة إكس التي ستُستخدم، ضمن استخداماتٍ مختلفة، لدراسة التلوث في وادي الأردن، بالتحقق من كميات المعادن مثل الكروم والزنك في عينات التربة.

وسيُنتِج المصدر الآخر موجات أشعة تحت حمراء لميكروسكوب يعمل بالأشعة تحت الحمراء، يستخدم القواعد ذاتها التي تستخدمها نظارات الرؤية الليلية التي يرتديها الجنود أو القناصون؛ من أجل دراسة الخلايا السرطانية والأنسجة البيولوجية الأخرى.

ومن المُخطَّط أن يُتاح في نهاية العام مصدر ثالث للأشعة لإنتاج أشعة إكس من أجل علم البلورات، المختص بدراسة بنيات البروتينات والفيروسات.

وفقاً لليويلين سميث، فقد أُنفِقَ على المشروع 90 مليون دولار حتى الآن. يشمل هذا 5 ملايين دولار من كلٍ من إسرائيل، والأردن، وتركيا، وإيران، ومنحة أخرى قيمتها 5 ملايين يورو من الاتحاد الأوروبي، وهي التي مكنت المنظمة الأوروبية للبحث النووي من المساعدة في بناء الهياكل المغناطيسية، والإشراف على بناء “سيسمي”.

حيث قد أكـد رابينوفيتشي: “رأيتُ هذا الطاقم من الأوروبيين يعمل على تنفيذه، وقد كانوا متحمسين. كان يمكنك رؤية ذلك في أعينهم؛ كانت أعينهم تلمع”. وآخر منحة مالية كانت منحة بقيمة 7 ملايين دولار من الأردن لبناء مفاعل الطاقة الشمسية الذي سيجعل “سيسمي” أول مُسرِّع في العالم يعمل بالطاقة المتجددة.

ولم تساهم الولايات المتحدة في إنشاء المركز، وقد أصاب ذلك الكثير من العلماء والموظفين بالضيق الشديد.

وبعد تأسيسه تحت رعاية اليونسكو، يحتوي مجلس “سيسمي” على مقعدين لكل دولةٍ من الدول التسع الأعضاء، أحدهم عالم والآخر دبلوماسي، ويرأس المجلس الدكتور ليويلين سميث. كما يشغل منصب مدير المجلس خالد طوقان، الذي يرأس أيضاً هيئة الطاقة الذرية الأردنية.

وفي الوقت الحالي، يضم “سيسمي” 50 عالماً وفنياً يعملون داخل مبنىً محاط بسورٍ سلكيٍ آمن. وتقوم إيطاليا ببناء نُزُلٍ يوفِّر مكاناً للإقامة لجميع الزوار، كما سيحتوي على العامل الأساسي في استمرار الحياة العلمية: الكافتيريا؛ إذ إنَّ الأجتماعــــــات العرضية والثرثرة في أثناء تناول الطعام أو شرب القهوة لها دورٌ كبير في أساطير الاكتشافات العلمية.

 



تعليقات القراء

الدكتور الفيزيائي احمد المغربي
الصهاينة يريدون ان يحولوا الاردن كمزرعة خلفية لتجاربهم النووية و تكنولجيا الاسلحة الذرية دون المخاطرة بوضع هذه المنشات الخطرة بيئيا و المكلفة اقتصاديا في اراضيهم كما انها هدف عسكري سهل و خطر جدا في حال نشوب الحروب .

و بالتالي يجني الصهانية الثمار من هذه المراكز و المفاعلات دون استثمار فلس و دون تحمل اي مخاطر .

كما اشير ان المفاعل الذي يجري تجهيزه في جامعة العلوم و التكنولجيا هو احد روافد هذه الرؤيا الصهينوية فهم يشاركون بقوة في العمل داخل هذه المنشات و استغلالها دون ان تكون في اراض تشكل خطرا عليهم و لكهنا في نفس الوقت قريبة منهم و تحت تصرفهم.
11-05-2017 08:32 PM
Rami a.a
والله فقعنا و وصلت لراس مناخيرنا..بكفييي مشان الله .. شو اللي قاعد بصير بالبلد ؟؟!!!
12-05-2017 04:15 AM
سامي المشطوب
ممتاز خبر رائع
12-05-2017 05:12 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات