اغلاق

الأسرى حين يكسرون شوكة السجان


بقلم: الدكتور فراس العبادي - مواصلة الاسرى في سجون الاحتلال اضرابهم عن الطعام للاسبوع الثالث على التوالي، تؤكد لسلطات الاحتلال ان ارادة الاحرار رغم سجنهم، لا يمكن كسرها لا بمعتقلات ولا ترهيب وتنكيل، وهي رسالة بطولية من الاسرى الفلسطينيين والاردنيين ايضا في سجون الاحتلال، ان ارادتنا تعلو على الاحتلال ولا يعلو عليها .

بالماء والملح، يواجهون غطرسة الاحتلال ويسجلون بطولة تلو بطولة تتوجب على كل مسلم وعربي حر شريف مؤازرتهم والوقوف خلفهم وتسليط الضوء على معاناتهم في سجون احتلالية لا تعرف الانسانية والمواثيق الدولية طريقاً لها.

وفي الوقت الذي تدعي فيه المنظمات الدولية الانسانية انسانيتها على الحيوانات والانسان الغربي، تغض الطرف عن الممارسات الوحشية وامتهان حقوق الانسان في فلسطين المحتلة، واسراها في سجون الاحتلال، دون ان تشير تقاريرها المأجورة الخانعة للكيان العبري وسياساته، الى معاناة الانسان الفلسطيني، والاسير الفلسطيني الذي ليس له الا الله حسبه وكفاه.

ومن على هذا المنبر الطيب، استغل هذا النص، لدعوة كافة المنظمات الانسانية والحقوقية والمعنية بشؤون الاسرى، في المملكة وفلسطين والعالمين العربي والاسلامي، أن تتحرك بكل جهدها، لنصرة الاسرى الفلسطينيين، وكشف ممارسات سجون الاحتلال الوحشية بحقهم، وان لا تتقاعص او تتوانى لحظة عن تادية رسالتها الانسانية الكبيرة، بتعرية الاحتلال، واسناد اسرانا في سجونه وهي مسؤولية يسألون عنها امام الله سبحانه، مثلما يسألون عن الانتهاكات الانسانية في دول شقيقة عربية نبكي على احوال اهلها ليل نهار.

وعلى حكومتنا ايضا ان تتحرك بمختلف الصعد والاتجاهات، ولا تألو جهداً في سبيل عون ابناءنا الاردنيين الاسرى في سجون الاحتلال، واشقائنا الفلسطينين الاسرى، وتحرك اذرعها الدبلوماسية لاسنادهم وكشف ممارسات الاحتلال البربرية بحقهم.

لقد تحرك الشارع الاردني كله ووقف خلف اخوتنا الفلسطينييون الاسرى في سجون الاحتلال، بمسيرات ومواقف يومية نقرؤها عبر مواقع التواصل، وهو امر ليس بالغريب على شعبنا الاردني العروبي الشهم، متمنين على حكومتنا ايضا ان تحذو حذو مواطنيها وتتحرك بمختلف الصعد لاسنادهم ودعم قضيتهم في مختلف المحافل الدولية.

د. فراس العبادي، أمين عام حزب الشورى



تعليقات القراء

د ابو زيد
لقد طال بطش السجان
08-05-2017 01:29 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات