اغلاق

الوظيفه العموميه لخدمه الوطن والمواطن ؟


تحتاج الدول الى تعيين الاف الموظفين في مختلف التخصصات والخبرات من اجل تقديم مجموعه كبيره من خدماتها المختلفه وفي جميع المجالات كالصحة والتعليم والهندسة والكهرباء والماء والدفاع المدني والامن والمروروالجمارك وغيرها الكثير وكذلك لتنفيذ القوانين المتعلقه بالعديد من النواحي .

ولهذا فهي تقوم بتعيين هؤلاء الاف من الموظفين من اجل تقديم هذه الخدمات ولتنفيذ القوانين والتشريعات وهي بمقابل ذلك تدفع الرواتب والاجور لكل هؤلاء وذلك بهدفين رئيسيين اولهما من اجل ان يجد الموظف او العامل ما يعتاش عليه هو وعائلته ولتدبير شوؤنه المعيشيه والحياتيه وكذلك من اجل ان يعمل بجد وتفاني واخلاص للقيام بما هومناط به بكل جداره واخلاص وتفاني باعتبار ذلك واجبا وامانه

ومن هنا فانه من المتوجب على الموظف العمومي ان يدرك بان ما يقوم به من عمل منوط به لخدمه طالبي الخدمه المعينه هوذو قيمه اقتصاديه واجتماعيه كبرى عليه ان يقوم به في الوقت المحدد لتلك الخدمه وان لا يضيع وقته ووقت مراجعيه لاسباب هامشيه او لحاله مزاجيه شخصيه معينه ؟

فعلى سيبل المثال ان تعطيل موافقه لسبب غير مقنع او لعدم المعرفه الحقيقيه لما هو مطلوب قد يدفع بذلك المشروع الى التاخير او حتى عدم انشائه بالكامل وما يترتب على ذلك من خسائر وغيره واذا ما اخذنا بعين الاعتبار ان هناك الاف المراجعين يوميا يتركون اعمالهم الخاصه وحتى العامه من اجل انجاز معاملاتهم بالوقت الازم وبدون تاخير او حجج واهيه او مزاج هذا الموظف او ذك او خروجه بدون بديل يحل محله فان في ذلك كله تعطيل لعجله التنميه و لتحقيق اهدافها المرسومه والتي نطمح اليها ونعمل عليها جميعا لما فيها من خير لوطننا ومواطنينا جميعا
واننا لندرك بان هناك موظفين من هم على درجه عاليه من الجديه والكفائه والنزاهه وحسن الاستقبال والاخلاص للمهمه الموكله لهم ويقدرون حق تقدير لوقتهم ولوقت مراجعيهم ولاهميه ما يقومون به من عمل بعيدا عن التعقيدات والفتاوي المختلفه لتفسير بعض الاجراءات
انه لمن المهم جدا اولا حسن الاختيار وعلى اساس الكفائة والجداره والمهنيه العاليه وبالاضافة الى ذلك لابد من عقد الدورات التدريبيه للموظفين لشرح اهميه الوظيفه العموميه
لطالبيها وللوطن

وكذلك وضع تفاصيل المطلوب لكل خدمه واعلانها بحيث تكون واضحه وجليه للمراجعين ليكونو على علم ودرايه بما هو مطلوب للحصول على الخدمه لكي يلتزموا بها وكذلك ليلتزم بها مقدموا الخدمه تلافيا لمضيعه وقت الجميع وحتى لاتخضع للاجتهادات الخثصيه بين وقت ووقت اخر ومن موظف لاخر

ويبقى من المهم فوق كل ذلك المتابعه المتواصله للموظفين من قبل رؤسائهم وعدم تركهم وشانهم في تنفيذ العمل المطلوب منهم والسؤال الدائم عما تم انجازه وعن اسباب تاخير المعاملات الاخرى واخيرا لابد من اخذ كل ذلك في الاعتبار عند التقييم السنوي للموظف ومهما علت درجته الوظيفيه

وبكل تاكيد فان ادراكنا لكل ذلك والعمل عليه فيه جدوى كبرى للموظفين انفسهم لانهم يرتقون بخبرتهم ونشاطهم ويحافظون على وظيفتهم ويحصلون على الحوافز والعلاوات

وفوق كل ذلك يقدمون المثل الاعلى في خدمه وطنهم وفي دفع عجله تنميته الاقتصاديه والاجتماعيه المنشوده خطوات كبري للامام وهذا هو الهدف ؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات