اغلاق

قمم الامواج الهائجة .. !


طوق النجاة
نبحث عن طوق النجاة ونحن نغرق في بحر هائج تتقاذنا فيه امواجا لا ترحم.. فهديرها وحده يرعب الأجنة ..في عباب البجر ننتظر من احدهم ان يلقي لنا ذاك الطوق علنا ننجو من الغرق ..رغم محاولاتنا للنجاة من الطوفان الذي وصل مداه حد الاعناق ولم يبقى من الجسد الا الراس يقاوم ليبقى مرتفعا كي يطفوا ويصل الى بر الامان ويتمسك بآخر شهيق محاولا الصمود ... فقد لا نتمكن من الزفير ثانية ! انت في القاع والموج عالي !

سادية
ما أن ترتفع الاعناق قليلا.. حتى تشعر ان هناك ايادي تمسك بالأقدام تجرها للأسفل تمنعها من استنشاق الهواء ..فتعود لتغطس ثانية تتخبط في ماء آسن رائحته تقتل.. فكيف الغرق فيه.. هي لحظات ثم تترك اقدامك لتعلو قليلا تستنشق شيئا من الهواء الذي يلامس السطح ، تدرك انه لا يريد قتلك بل تعذيبك.. هو من يجرك ويتركك لتتعذب انه ساديا يغوى تعذيب ضحاياه ..لأنك ضعيف امام بحر جوفه مظلم وانت لم تتعلم كيف ترى في الظلام !

شعور بالأمل
لحظات من الأمل.. تصرخ باحثا عن النجاة محاولا الوصول الى اي شيء يطفو بجانبك حتى لو كانت جثة احدهم قد يكون من اقرب الناس لك .. لاقى مصيره قبلك تمسك بها تشعر بالهلع! لكنك تبحث عمن يمدك بالأمل لتنجو لا تريد شيئا.. فقط قليلا من الهواء لتتنفس لكنك لن ترى وتسمع الا هدير امواجا تتوالد تتمدد يعلو فوق قممها موتا اسودا تتيقن انك لن تخرج منها الا جثة هامدة بلا جسد.. لأن القرش بدأ يحوم حولك يتمعن جسدك ويفكر من اين يبدأ رحلته في قضمك قطعة تلو الاخرى ، لتصبح اشلاءا مثل البقية ..فهذا موتا آخر واملا يتلاشى فانت تمسك بجثة لن تنقذك من الموت الأسود القادم ، هو تمكن من السيطرة عليك وانت لم تتعلم ولم تتعظ من الماضي حانت ساعتك

جنون
تصاب بحالة من الهستيريا ! فيزداد ضخ الادرينالين بجسدك ، تصبح مجنونا وتظن نفسك سوبرمان فتمسك بيديك بفكي القرش لتقطعه الى قسمين . لكنه ببساطة سيقوم باغلاق فكيه القويتان على ذراعاك الضعيفتان وما ان يطبق فكيه حتى تكون انت تحررت ولكن الى اين ؟ فلا ذراعان لك لتجدف وتبتعد وهنا نهايتك سيبقى القرش حولك يتسلى بك الى ان تنتهي سيترك عظامك للأسماك اللمامة التي تقتات على بقايا الجيف ...هو يعرف من اين يبدأ بألتهامك وانت ما زلت تحلم !

استسلام
لا تخجل فانت في حياتك ومماتك لن تكون اكثر من بقايا انسان ، ترفض ان تأكلها الكثير من الحيوانات اكلة لحوم البشر ..انت من استسلم لمفترسيك .
لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

مهيب
تصوير رائع لواقع امة فاشلة ابدعت يا سامح الدويري
28-03-2017 07:11 PM
ابو السندس
من مسرح الواقع تصلح حقا مشاهد مختصرة لمسرحية يعيشها شعبنا العربي
28-03-2017 09:53 PM
ابو السندس
خط طباعي عباب البحر وليس (البجر)
كلام ماعليه غبار
28-03-2017 09:55 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات